على أنغام السياسة الحاج جمال جبر يعزف ألحان مصرية

حوار: ايمن الخضرى

دائما أتشرف بأن التقى أحد ابرز الشخصيات العامة والسياسيه بمحافظة الشرقية الرجل الملقب بالدبابة رجل الاعمال والسياسى البارز الحاج جمال جبر صاحب ملحمة المواجهة مع رأس نظام الحزب الوطنى السابق احمد عز ليحكى ويقص للحاضرين عن رؤيتة السياسيه فى الماضى والحاضر والمستقبل
فى بداية الحديث قال الله هو حافظ مصر والسيسى هدية من الله للشعب المصرى
وبدأ يقص رحلته مع الانتخابات التى تمت فى عهد احمد عز عندما حصل كمرشح لمجلس الشورى على سته واربعون الف ويزيد من اصوات الدائرة فى إنتخابات مجلس الشورى وكان هو المتقدم والفائز ولكن كانت رغبة احمد عز تسير دائمآ ضدد إرادة الشعب ولأن جمال جبر رفض الانصياع لقادة الحزب الوطنى وكان المرشح المستقل اسقطوة إنتخابيآ ولم يستطيعوا إسقاطة شعبيآ
فعندما اعلنوا نتائجهم المزورة وقف جبر رمز الدبابة آن ذاك ليصرخ اول صرخة نادت بإسقاط نظام الحزب الوطنى واعلنها هو ومؤيدية فى قلب ساحة التزوير فليسقط حسنى مبارك وليسقط الحزب الوطنى كانت شرارة الانتفاضة التى اشعلت نيران الغضب عند اهالى مركز الابراهيمية الذين كانت أمنياتهم ان يمثلهم الحاج جمال جبر تحت قبة برلمان مجلس الشورى حاولوا إيقاف هتافاتة ولكنة يعتبر اول من اخترق حاجز الصمت وطالب بإسقاط نظام عز وعصابته
هكذا دارت الايام ليتذكر الرجل مآسى صنعها النظام السابق فى كل الاركان السياسيه والاجتماعية بداها جبر بلحن حزين عن السابق ومابة من أحزان
وماذا عن السيسى ابتسم وتنهد والقى رؤيته كما لو كان قد خرج من نفق مظلم لتعود الابتسامة تكسووجهة ويقول
السيسى هدية من الله للشعب المصرى والعلاج الذى يقدمة للمصريين هو العلاج المر كى يقضى على مرض خبيث زرعة إحتلال نظام عز وأفسد كل ركن من اركان المعمورة فالرجل يواجة فساد فى الداخل تركة ثلاثون عام ويواجة حرب على الحدود بسبب مؤامرات تم التخطيط لها ودفع من اجلها المليارات ليحاولوا إسقاط مصر وزعزعة أمنها ولكن بفضل الله وحنكة الرئيس وجيش وشرطة مصر إستطعنا ان نعبر لمرحلة الامن والاستقرار
ونظر جبر الى الشباب موجهآ حديثة إليهم انتظروا القادم فهو لكم ولأبنائكم فقد يكون العلاج مر ولكن الشفاء من المرض سيكون أحلى من العسل صدقونى هذا الرجل جاء لينشل مصر من مستنقع الفساد والفكر المتطرف فصار يبنى ويعمر ويطور وستكون العاقبة دولة لها مكانه بين دول العالم فما تستحقة مصر يجب ان يكون
وأخر كلماته استعينوا بالصبر والصلاة وكنوا على ثقة ان مصر تتقدم للأمام وعليكم بالعمل ومساعدة الرئيس فى تطبيق رؤيتة وستجدون مصر اقوى مما تتخيلون
هذة كانت إحدى اجمل سهرة قضيناها مع عمالقة آل جبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالصور.. اجتماع لمناقشة الاستعدادات النهائية لمجابهة الكوارث والأزمات بالمنوفية

  كتب /مصطفي حشاد   فى إطار توجيهات اللواء أركان حرب سعيد عباس محافظ المنوفية ...