عبدالقادر : مصر تتعرض لأخطر الحروب الإعلامية .. وعلينا إتاحة الفرصة لـ “لإعلام الرسمى ” لتطوير نفسه ومواجهة الإعلام الغربى

كتب – أيمي أحمد

أكد النائب تامر عبدالقادر، وكيل لجنة الإعلام والثقافة بمجلس النواب، أن إعلام رؤوس الأموال لن يكون يوما ظهيرا للدولة، مشيرا إلى ضرورة أن تعى الحكومة المصرية أن الإعلام الرسمى للدولة ” صحف قومية والتليفزيون الرسمى “، له أدوار مهمة فى الحياة حيث إنه مسئولا عن تشكيل وجدان الشعب وتثقيفه .. جاء ذلك خلال كلمة النائب التى ألقاها أثناء مشاركته بورشة العمل التى نظمها مركز “الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية”، بشأن الحريات ومسألة الفصل بين السلطات، في إطار آلية مراجعة النظراء التابعة للاتحاد الإفريقي، وترأس الجلسة التى شارك بها عبدالقادر، الدكتور على الدين هلال، أستاذ العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة .

وكشف النائب تامر عبدالقادر، عن أنه ليس من الإنصاف أن تتم محاسبة الإعلام الرسمى للدولة بمبدأ المكاسب والخسائر المادية، مشددا على ضرورة التأكيد أن الإعلام الرسمى هو لسان حال الشعب والدولة المصرية، وأنه يجب النظر للإعلام الشعبى المملوك للدولة بنظرة أخرى بعيدا عن النظرة الاقتصادية البحتة.
وتحدث وكيل لجنة الإعلام والثقافة بمجلس النواب، عن الظروف التى واجهت وضع القوانين الإعلامية، مشيرا إلى أن أعضاء لجنة الإعلام كانت صدمتهم كبيرة بسبب أن آخر قانون أعدته الدولة للاعلام كان فى سبعينيات القرن الماضى، وأجريت عليه تعديلات بإحدى مادتيه ولا تمت بأى صلة للاعلام فى عام 1989، وكان آخر قانون للصحافة رقم 96 لسنة 1996، موضحا أن اللجنة واجهت عقبات أخرى كثيرة حيث استهدفت عند وضع مواد القانون مواكبة التطورات السريعة فى وسائل الإعلام المختلفة .

وكشف وكيل لجنة الإعلام والثقافة بمجلس النواب، أن قانون الإعلام الموحد يضم نحو 17 مادة تمنح الحرية الكافية للصحفى والإعلامى، وتابع قائلا : وهذه المساحة من الحرية لم تكن موجودة من ذى قبل، وأن مجلس النواب نجح فى الانتصار لحرية الصحافة والصحفيين بإلغاء المادة الخاصة بالحبس الاحتياطى للصحفيين.. وتم التأكيد على أنه يجب أن تكون هناك مساحة من الحرية لتمكين الصحفى والإعلامى من أداء عمله فى هدوء .
وأشار عبدالقادر، إلى أن القانون أعطى حالة من الأمان للصحفيين فى بداية مشوارهم العملى بإلزام الإصدارات الصحفية والمواقع الإلكترونية بالتعيين فى غضون عامين، وإخطار النقابة إما بهذا التعيين أو الاستغناء عن الصحفيين وإبداء الأسباب .

وتابع عبدالقادر : ما يؤكد وجود مساحة الحرية التى نتحدث عنها أن الصحفيين أنفسهم هم من وضعوا القانون والنقابة أرسلت مرتين ملاحظاتها وأخذ ببعضها مجلس النواب.

وأوضح عبدالقادر، أنه نجح فى تقديم قانون لإنشاء نقابة الإعلاميين التى تعثرت على مدار 20 سنة ماضية، موضحا أن قانون نقابة الإعلاميين، هو الآخر تمنح الكثير من مواده الحصانة الاجتماعية والحرية للاعلامي وتضمن أيضا محاسبة عادلة لكل من يتجاوز.

وأوضح عبدالقادر، أنه تم وضع مجموعة القوانين الثلاث الخاصة بالمجلس الأعلى للإعلام، وهيئتى الصحافة والإعلام، وتم تحديد اختصاصات كل منها وصلاحياتها، مشيرا إلى أنه يرفض الأقاويل بأن القوانين وضعت عقوبات، بينما يجب التأكيد على أن هذه القوانين وضعت أسس للمتابعة والرقابة قائلا : لا توجد حرية دون متابعة، مستشهدا بوصف الرئيس عبدالفتاح السيسى بأنها “الحرية المسئولة”.

وأنهى وكيل لجنة الإعلام كلمته بأن مصر تتعرض لأخطر الحروب الإعلامية، مناشدا الدولة بإتاحة الفرصة أمام الإعلام الرسمى ” صحف قومية وماسبيرو”، للتطوير من نفسه ومواجهة الإعلام الغربى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جدو ورضوان يشاركان مع الجونة بالقناع

كتب : شادي اسامه يشارك محمد ناجي «جدو» مهاجم فريق نادي الجونة وعمر رضوان حارس ...