الرئيسية » خبر رئيسي متحرك » أسرار نفرتيتي ملكه جمال مصر القديمه التي لايعرفها أحد  

أسرار نفرتيتي ملكه جمال مصر القديمه التي لايعرفها أحد  

مقال بقلم . مختار القاضي

 

كانت الملكه نفرتيتي تفوق الملكه كليوا باترا جمالا وجاذبيه حتي أن تمثالها الشهير يعتبر حتي اليوم رمزا للكثير من النساء وللعديد من خطوط مستحضرات التجميل الحديثه في العالم .

 

 

نفرتيتي هي ملكه مصر وزوجه الفرعون إخناتون عاشت في القرن الرابع عشر ق . م وفي عهد زوجها ظهرت عباده آتون إله الشمس فكان له ترويج فني مختلف بشكل جزري عن أي ديانه سبقت ويعتبر التمثال النصفي للملكه نفرتيتي هو واحد من ابرز سمات هذا الفن .

لشده جمال الملكه نفرتيتي تبنت العديد من المجتمعات في شتي بقاع العالم الملكه باعتبارها رمزا للجمال الحقيقي كما أعلن بعض المؤرخين أنها أجمل إمرأه حكمت في التاريخ رغم إعتبار البعض أن في ذلك الكثير من المبالغه . كانت نفرتيتي من أكثر نساء العالم غموضا وقوه في مصر القديمه وكانت ملكه جنبا إلي جنب مع زوجها إخناتون خلال الفتره من ١٣٥٣ ق . م إلي ١٣٣٦ ق . م وربما تكون قد حكمت الدوله الحديثه بعد وفاه زوجها قبل أن يتولي الملك الشهير توت عنخ آمون مقاليد الحكم .

 

 

يقول المؤرخون إن حكمها كان فتره من الإضطراب الثقافي الهائل وخاصه بسبب توجيه إخناتون للهيكل الديني والسياسي في مصر إلي عباده آتون . إسم نفرتيتي يعني جميل جمال آتون وكانت نفرتيتي رمزا للملكه المصريه والزوجه الجميله وكانت تلقب أيضا برئيس القرين لأخناتون . عرفت الملكه نفرتيتي بالثوره الدينيه التي أقاموها وزوجها فكانوا يعبدون إلها واحدا فقط وهو آتون أو قرص الشمس فكانوا مسئولين عن خلق دينا كليا حيث غيروا المعتقدات الفرعونيه من تعدد الآلهه إلي عباده الإله الواحد أو التوحيد ويؤكد المؤرخون إن فترتهم كانت أغني فتره في التاريخ الفرعوني القديم .

 

نفرتيتي هي إبنه (آي ) أحد كبار مستشاري الدوله والذي أصبح بعد ذلك الفرعون بعد وفاه الملك توت عنخ آمون المبكره والمف اجأه في عام ١٣٢٣ ق . م . يوجد تمثال نفرتيتي الشهير في متحف برلين في المانيا وهو من اكثر الأعمال روعه في مصر القديمه ومصممه هو النحات تحتمس وعثر علي التمثال في ورشه عمله . تشير بعض الأدله إلي كون الملكه نفرتيتي من مدينه إخميم ويقول البعض إنها من مواليد سوريه .

 

أما عن تاريخ زواجها من أمحتب الرابع الذي غير إسمه إلي إخناتون بعد التحول لعباده آتون فهو ليس دقيق وغير محدد ولكن يعتقد العلماء أن نفرتيتي كان عمرها ١٥ عاما عندما تزوجت وإنها تزوجت منه قبل أن يتولي العرش . أنجبت نفرتيتي ٦ بنات وتزوج توت عنخ آمون من إحدي بناتها وتدعي عنخ آست آمون . هناك أعمال نراها اليوم تصور إخناتون وزوجته وبناته وهم يتجسدون في أسلوب طبيعي غير عادي وكان هذا أهم مايميز عصرهم أكثر من العصور السابقه وتشهد العديد من المناظر التي تجسدهم سويا بما يمثل إتصالا رومانسي بين الزوجين .

 

قام إخناتون وزوجته نفرتيتي بدور ناشط للغايه في نشر عباده آتون وهو اله الشمس الوحيد الأكثر أهميه الذي يستحق العباده من وجهه نظرهم . كانت نفرتيتي تعيش في المدينه التي شيدها إخناتون وتدعي العمارنه وكانت أكثر النساء نفوذا وكان زواجها من إخناتون هو الأروع علي الإطلاق حيث شوهدت نقوش تظهر نفرتيتي وهي ترتدي تاج الفرعون وتضرب الأعداء في المعركه مثل الملوك .

 

ومن المثير للإستغراب إن نفرتيتي إختفت من كل هذه النقوش بعد ١٢ عاما من وفاتها وحتي الآن لم يتم الكشف عن مقبره الملكه نفرتيتي التي يمكن أن تحل الكثير من الأسئله عن حياتها .

شاهد أيضاً

“الإتحاد الدولي للطفل” يكرم ناشطات المجتمع المدنى بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

كتب: مختار القاضي  قام الإتحاد الدولي للدفاع عن حقوق الطفل برئاسه السفير محمد أحمد كاظم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*