الرئيسية » خبر رئيسي متحرك » المحايد في حوار ساخن مع صاحب شركة كونكرد

المحايد في حوار ساخن مع صاحب شركة كونكرد

 

وهدان: الجمعية المصرية للامم المتحدة لاتتلقي أى تمويل ونعمل في إطار جدول أعمال الأمم المتحدة

وهدان: الصحافة الورقية لن تنعدم.. والسوشيال ميديا أمر واقعى

حوار: شيماء بهاء الدين عبدالله 

 

تحفل مصر بكثير من الشخصيات الذين لديهم قوة وحافز كبير علي تحقيق الإنجازات الكثيرة في مجالات متعددة؛ وينجح مثل هؤلاء الأشخاص في الربط بين مجالات متعددة ومختلفه.

ومن هؤلاء الأشخاص الأستاذ أيمن وهدان صاحب شركة كونكرد لإصدار الصحف والمجلات والذي كان لنا معه الحوار التالى:

 

 

 في بداية حوارنا أستاذ أيمن نحب ان نتعرف اكثر علي شخصكم الفاضل بحيث يستفيد القارئ من هو الاستاذ أيمن وهدان؟.
أهلا وسهلا؛ أنا صاحب شركة كونكورد البريطانية مقرها المملكة المتحدة تعمل في اصدار تراخيص الصحف والمجلات في كل دول العالم وخاصة في منطقة الشرق الاوسط و طبعا مصر و الدول العربية .

 

 

بالاضافة لدور الشركة لدينا معلومات عن دور شخصكم الفاضل الفعال في الجمعية المصرية للامم المتحدة،
ماهي الجمعية المصرية للامم المتحدة و دورها وانشطتها في مصر؟

 

جمعية الامم المتحدة هي جمعية ذات نفع عام تعمل في اطار جدول اعمال الامم المتحدة معنية بجميع انشطة الامم المتحدة للانشطة التي تهم الشأن الوطني مثل قضايا مكافحة الارهاب، القضايا الصحية، القضايا الوطنية، معنية بكل ما يترتب عليه جميع انشطة الامم المتحدة ونحن معنين بنشر ثقافة الامم المتحدة وهذا دورنا الاساسي .

 

وبما أن الجمعية تحارب الارهاب اذ تعتبر نفس انشطة الامم المتحدة والمنطلق من المسمي الجمعية المصرية للامم المتحدة فهل الجمعية المصرية تتبع الامم المتحدة قانونيا ،واداريا ،والتمويل هل هو تمويل ذاتي من اشخاص داخل مصر أم انها تاخذ تمويل عن طريق الامم المتحدة فما تفسيرك لنا عن ذلك؟

 

جمعية الامم المتحدة هي جمعية وطنية لا تتلقي أموال من الخارج تعمل في الاطار الوطني كل اعمالها تنصب في مصلحة الوطن،وكل مواردها تتمثل في اعضائها واشتراكهم فيها وهي تابعة للاتحاد الدولي لجمعية الامم المتحدة .

 

هل اشتراكات الاعضاء كافية لتغطية أنشطة الجمعية وقانونيا الاتحاد العام للامم المتحدة أم انها منظمة أهلية فقط لا غير؟

جمعيات الاتحاد الدولي معتمدة رسميا للامم المتحدة والاصل في ذالك أن الاتحاد الدولي اقرً أنه من كل دولة عضو في الامم المتحدة أو المنظمة الدولية لها الحق في انها تنشر جمعية بإسم جمعية الامم المتحدة تمارس من خلالها نشر ثقافة الامم المتحدة وبجانب الارتباط بالثوابت الوطنية والشأن الوطني وهذا في الاساس .

هل للجمعية المصرية أحداث ضخمة داخل الوطن او علي مستوي الوطن العربي يمكن ان تذكرها لنا؟

 

الجمعية المصرية للامم المتحدة هي معنية نشر ثقافة الامم المتحدة و معنية بالشأن الوطني ايضا بجدول اعمال الامم المتحدة منه علي سبيل المثال الاحتفال باليوم الدولي للامم المتحدة وتحتفل بها وكالات ومنظمات الامم المتحدة ونحن معنين بالاحتفال بهذه المناسبات وايضا بالشأن العربي هذه مناسبة قوية تهم الشأن الفلسطيني وهي الاحتفال الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني العربي الاصيل وهو بنائا علي جدول اعمال الامم المتحدة .

طبعا شخصكم الفاضل تعلم ما يقوم به دور السوشيال ميديا في الوقت الحالي من تأثير ايجابي وسلبي فما هي من وجهه نظرك؟

 

في الحقيقة السوشيال ميديا رضينا ام كرهنا فهو امر واقعي بيننا فهو يحتاج من يتداول علي السوشيال ميديا بادواته سواء انستجرام او فيس او تويترز ان يكون واعي لما يتداول عليها من معلومات فلا يحبذ ان يأخذ المتلقي المعلومات علي علتها يجب ان تكون ذو دقة ويجب ان تكون علي نصب اعين الثوابت الوطنية وانا اقول ذالك للاسف لانه كثيرا ما تصدر لنا السوشيال ميديا معلومات واكاذيب تضر بالشأن الوطني وهو امر غيؤ محمود وسلبي فأنا انصح مستخدمي ادوات السوشيال ميديا بأن يتحروا الدقة في المعلومات المتداولة لأن في الحقيقة أنها تؤثر علي كثيرا من الشباب وتكون لديهم فكر مغير للحقيقة ومغير لما هو موجود علي ارض الواقع فيجب أن ناخذ الايجابي منه ونطرد السلبي .

 

أصبحنا الان نواجه شائعات كثيرة من الاخبار المتداولة حولنا سواء اخبار فنية او سياسية او اجتماعية فما هي وجهه نظرك لمحاربة هذه الشائعات؟

بخصوص الاكاذيب والشائعات المتداولة والتي تعطي صورة غير حقيقية نحن نكرر أنه من المفترض للمتلقي ان يحكم عقله ويكون واعياً ومستنير ويسأل ويتحقق من صدق المعلومات المتداولة حتي يعلم ما فيها من مصلحة للوطن نحن لا نطلب من مستخدمي السوشيال ميديا ان يكون فيلسوفاً او دكتور لكن علي الاقل يكون واعي لما يتناقل ويعرف ما هو المفيد لمصلحة الوطن وما هو المضر لها ويكون علس علم و قدرة علي فرز وتجنيب الاخبار ومن المهم اننا لا يصلح لنا ان نتناقل الاخبار والشائعات لمجرد انها موجودة بل يجب التحقق منها ربما شائعات تسبب الكثير من المشاكل وتكدر الامن الوطني وهذا في الحقيقة لا يصب في مصلحة الوطن فنحن نري في منطقتنا العربية ما يحدث في ليبيا و السودان و سوريا فيجب أن يكون لدينا وعي بما يصلح لوطننا وأن نحافظ عليه ونبعد الهرائات والمتاهات التي تؤدي ان نأخذ نظرة عكسية عن الواقع والحقيقة أن كثيراً من المصادر في المؤسسات القومية من الممكن أن نتلقي منها المعلومات ويوجد ايضا لدينا الهيئة العامة للاستعلامات وكثيراً من منافذ المعلومات من الممكن أن نتلقي منها الحقائق و هذا ما انصح به .

ما رائيك في مستقبل الصحافة الورقية في ظل تطور الاعلام ليس فقط في الادوات ولكن ايضا في القوانين ما هو مستقبل الصحافة الورقية؟

انا اري الصحافة الورقية لن تنعدم بدليل أن الاصدارات الأوروبية الموجودة في الوطن العربي لازالت موجودة ممكن ان تكون قد تقلصت ولكن أنا أري أنه كثيرا من الناس بكامل أرتباطهم بالجرائد الورقية وبإعتبار السوشيال ميديا له دور فعال في الحياه العملية ولكن في الحقيقة الصحف الورقية تحافظ علي وجودها و ستبقي صامدة من الممكن أن تتقلص لكنها لا تنعدم .

في النهاية نريد منك كلمة اخيرة توجهها للشباب الذين يتابعون السوشيال ميديا؟

أحب ان انصحهم بأن يتوخوا الحذر من الاخبار المتنقلة لأن كثيرا منها ليس له اي صحة في اثباتاته وان يقوموا بتقصي الحقائق حتي لا يأخذ معلومات خاطئة تضر وبالامن القومي الوطني وان يكثر من القراءة حتي يستطيع التمييز بين الحقيقة والتزييف .

 

شاهد أيضاً

عبدالقادر : الرئيس السيسى ينتصر لأصحاب المعاشات ويوجه الحكومة لرد مستحقاتهم

كتب – أسماء علي أشاد النائب تامر عبدالقادر، عضو مجلس النواب، بقرار الرئيس عبدالفتاح السيسى، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*