الرئيسية » خارج الدولة » اخبار عربية » حنان عشراوى تطالب بفتح سجون الاحتلال أمام العالم وإخضاعها للرقابة والتفتيش

حنان عشراوى تطالب بفتح سجون الاحتلال أمام العالم وإخضاعها للرقابة والتفتيش

وكالات

أكدت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوى أن استشهاد الأسير فارس بارود نتيجة الإهمال الطبى المتعمد، هو دليل على خطورة الأوضاع فى سجون الاحتلال الإسرائيلى، وظروف المعتقل، وما يعانيه الأسرى الفلسطينيون من أشكال التعذيب والإهمال الصحى المتعمد.

وشددت فى بيان لها، اليوم الخميس، على أن الحكومة الإسرائيلية والسلطات فى سجونها تتحمل كامل المسؤولية عن استشهاد الأسير بارود، مطالبة المجتمع الدولى ومنظماته وهيئاته الحقوقية ومؤسسات حقوق الإنسان العالمية بالتدخل السريع وفتح تحقيق دولى فى أسباب استشهاد الأسير بارود وظروف جميع الأسرى والمعتقلين، والعمل على الإفراج الفورى عنهم دون قيد أو شرط.

وأشارت إلى أن قضية الأسرى قضية سياسية وحقوقية وإنسانية تستدعى التحرك العاجل لفتح سجون الاحتلال أمام العالم، وإخضاع حكومة الاحتلال وإدارة السجون والمعتقلات للتفتيش والرقابة والمساءلة على انتهاكاتها، وضمان انطباق القانون الدولى والقانون الإنسانى الدولى على الأسرى الفلسطينيين.

من ناحية أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلى اليوم الخميس، متضامنين أجنبيين من حركة التضامن الدولية (ISM)، أثناء تواجدهما قرب مدرسة قرطبة الأساسية فى شارع الشهداء، وسط مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقال الناشط فى تجمع المدافعين عن حقوق الانسان عماد ابو شمسية أن قوات الاحتلال اعتقلت متطوعين أجنبيين يحمل أحدهما الجنسية الأمريكية والآخر الإيطالية، أثناء عملهما قرب مدرسة قرطبة الأساسية، على تأمين خروج الطلبة من المدرسة، الواقعة قرب مستوطنة “بيت هداسا”.

يذكر أن بعثة التواجد الدولى (التيف) كانت تؤمن طلاب المدرسة المذكورة فى الذهاب والاياب، من اعتداءات المستوطنين، قبل أن ينهى الاحتلال عملها فى الخليل قبل نحو اسبوع.

من ناحية أخرى، مددت محكمة “المسكوبية” العسكرية الإسرائيلية، اعتقال الأسير عاصم البرغوثى، لمدة ثمانية أيام، للمرة الرابعة.

وقال محامى نادى الأسير مأمون الحشيم أن التحقيق مع الأسير البرغوثى متواصل فى معتقل (المسكوبية)، لكنه بوتيرة أقل مقارنة مع الفترة الأولى على اعتقاله.

وكان محامى نادى الأسير قد زار الأسير البرغوثى- فى وقت سابق- بعد إنهاء أمر منعه من لقاء المحامى، وأكد أنه يعانى من أصابة فى جسده تعرض لها قبل عملية اعتقاله، التى تمت بتاريخ الثامن من يناير 2019، وخلالها تعرض للضرب المبرح وفقد وعيه، وبعد نقله إلى مركز تحقيق “المسكوبية” واجه تحقيقا قاسيا ومكثفا استمر لمدة (14 يوما) بشكل متواصل، وقد تجاوزت ساعات التحقيق فى الفترة الأولى لأكثر من (20) ساعة فى اليوم.

يذكر أن عاصم البرغوثى (33 عاما) من بلدة كوبر، أسير محرر قضى سابقا فى معتقلات الاحتلال (11 عاما) وأفرج عنه بعد انتهاء محكوميته فى أبريل 2018. علما أن أربعة من أفراد عائلته اعتقلتهم قوات الاحتلال، كان آخرهم والدته سهير البرغوثى، وسبق أن تم اعتقال والده عمر البرغوثى وشقيقيه عاصف ومحمد.

وكانت قوات الاحتلال نفذت حملة اعتقالات واسعة فى بلدة كوبر فى محافظة رام الله بعد الإعلان عن استشهاد شقيقه صالح فى تاريخ الثانى عشر من ديسمبر 2018، وبعد مطاردة استمرت لقرابة شهر أعلن الاحتلال عن اعتقال عاصم فى بلدة أبو شخيدم.

شاهد أيضاً

أحمد دياب: المشاركات الدولية لا يوجد بها مجاملات

كتب /مصطفي حشاد قال الإعلامى أحمد دياب، إن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي فى أعمال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*