الرئيسية » خارج الدولة » اخبار عربية » بالفيديو…عسكري: قوات سوريا الديمقراطية “حصان طراودة” الأمريكي

بالفيديو…عسكري: قوات سوريا الديمقراطية “حصان طراودة” الأمريكي

سماح أحمد

قال المحلل العسكري السوري، العميد متقاعد هيثم حسون، إن ما حدث في الباغوز هو انتهاء لتطبيق الصفقة التي عقدتها الولايات المتحدة مع تنظيم “داعش”، وقامت قوات “سوريا الديمقراطية” بتنفيذها على الأرض، حيث تم استكمال المقاتلين من إرهابي “داعش” بتجاه ثلاث مناطق.

وأضاف حسون خلال لقاء له على فضائية الغد الاخبارية، مع الإعلامية يارا حمدوش، أن تلك المناطق هي، واحدة داخل محافظة الحسكة بـ”مخيم الهول” الذي تسيطر عليها “سوريا الديمقراطية”، والثانية منطقة داخل الأراضي العراقية، والمنطقة الثالثة هي بتجاه منطقة التنف، حيث تفرد القوات الأمريكية سيطرتها، متابعاً أن الولايات المتحدة قامت بعمليات إبادة للقوة الحية في تلك المنطقة من المواطنين المدنيين، وعائلات “داعش” الذين لا يمكن الاستفادة منهم ولاستكمال “المسرحية” المتمثلة بالقول أن عمليات قتالية جرت.

وأوضح حسون أنه لم تكن هناك عمليات قتالية في حقيقة الأمر بل عملية إبادة من الجو لكل مقومات الحياة ولمن تبقى من عائلات داعش والمدنيين في تلك المنطقة، مؤكدا على أن الدولة السورية تسعى بشكل حثيث لإعادة التواصل مع قوات “سوريا الديمقراطية” التي رفضت في مراحل سابقة هذا التواصل، وكانت تضع شروط تعجيزية كبيرة.

وتابع حسون أن الحكومة السورية تحاول الآن الوصول إلى اتفاق يعيد المنطقة إلى سلطة الدولة السورية، ويعيد الترابط بين أبناء المنطقة، مؤكداً أن قوات “سوريا الديمقراطية” تتمسك بشروطها التي تتمثل في الرغبة في الانفصال عن الدولة السورية أو إقامة نوع من الفيدرالية في تلك المنطقة برعاية أمريكية أو غربية، يمكن أن يضمن لها هذا الوجود.

وأشار حسون إلى أن الدولة السورية لديها أولوية حالياً تتعلق بمحافظة “إدلب” وبعدها سيتم التوجه تجاه تلك المنطقة، إما لاستعادتها من خلال حوار وحل يمكن أن تقبل به الأطراف، أو من خلال عملية عسكرية ضد “سوريا الديمقراطية” التي تمثل “حصان طروداة” الأمريكي والذريعة للوجود الأمريكي في شمال شرق سوريا.

شاهد أيضاً

مقتل مدنى وإصابة آخرين نتيجة استهداف المسلحين لمناطق فى حلب السورية

  كتبت:اسماء علي   لقى مدنى مصرعه وأصيب آخرون بجروح نتيجة استهداف الفصائل المسلحة مناطق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*