الرئيسية » خبر رئيسي متحرك » “الأباء ليسوا منصفون دائماً”..بقلم ريهام الطبلاوي

“الأباء ليسوا منصفون دائماً”..بقلم ريهام الطبلاوي

 

الأباء هم الأمان في حياة بناتهم 
والشجاعة والرجولة في حياة أولادهم
الأب يجب أن يبني صرحاً ممرداً من الحنان لأبنته ويجب أن يقف في ظهرها دائماً ومهما حدث سيظل الأب أمان والشعور بالأمان هنا أمر في غاية الصعوبة فهو الذي يبني ثقتها بنفسها وهو أيضاً المسؤول الرئيسي عن الحب في العائلة وعن الثقة الممنوحة إليها وإلي زوجته نحن هنا نتحدث عن الأباء الاسوياء الذين يعرفون حقهم وحققوهم اتجاه أبنائهم من البنات والذكور

ولكن هناك أيضاً طائفة من الأباء الذين ليسوا اسوياء الذين الذي ملئ الجحود قلوبهم الذين قسوا علي أبنائهم حتي تم خسارة أبنائهم بالكامل الأب هنا إذا وصل لمرحلة من حب الذات فقط فسوف يقوم بدهس كل من هم حوله مقابل مصلحته الشخصية مقابل أن يكون مطمئن ومرتاحاً نفسياً

ولكن هيهات…..؟!
إذا الأب قد وضع رأسه علي الوسادة
ولم يعلم شئ عن أولاده فلا تنعتوه أبا 
إذا لم يكن همه الوحيد أبنائه
الذين من أصلابه فليس أباً

إذا ترك أولاده ليلة عشياً وضحاها فليس أبا

إذا كان لا يعلم عن أولاده هل يأكلون أم لا

هل هم علي قيد الحياة أم لا

هل هم بحاجة لوالدهم في ليالي قاسية
يمرون بها أم لا فليس أباً

إذا ارتد له طرفة عين دون سماع صوت أبنائه 
فلا يكون قد أصبح اباً

لا ترمون الأتهام هنا علي الأبناء أنهم عاقون 
فمن زرع القسوة في قلوب أبنائه يوما
لا يلوم ألا نفسه

الذي ألقي بأولاده إلي طريق أسود
لا يرمي عليهم اللوم

إذا هؤلاء الأبناء ألقوا به في كبره إلي دار عجزة
وذلك إكراما له ايضاً فلا تفترون عليهم يوماً أنهم عاقون

أعلم أيها الشاب الذي سيكون مقبل علي الزواج يوماً ما إن لم تكن تعرف كيف هي المسؤولية 
الملقاة علي عاتقك فلا تتزوج

إذا لم تعلم كيف تعطي أبنائك كل ما تملك 
من مشاعر وحنان فلا تتزوج

إذا لم تحترم زوجتك أم أبنائك 
وتعرف كيف تربي أولادك تربية حسنة فلا تتزوج

وأعلم يا كل أب
أن ما تزرعه اليوم فسوف تحصده غدا 
فأذا زرعت المحبة والحنان في أولادك 
واستطعت أن تعطيهم ما تملك من مشاعر 
فسوف يعود عليك أن أولادك لن يفرطون بك قط
لن يفرطوا لن ينسوا كيف كنت تحنو عليهم 
في صغرهم وكيف كنت ترشدهم في كبرهم 
وكيف كنت ترعاهم

شيء أخر المال لن يبني ولن يربي ولن يحنو علي أولادك يوما ما فلا تقول لهم كنت احصد الأموال كي لا تحتاجون لشي الحاجة هنا هو أنت….. !

أنت من يحتاجوك وليس أموالك

شاهد أيضاً

من أجل رصاصة بطل مسلسل ” قيامة أرطغرل ” بقص شعره

أدهش الفنان التركى أنجين ” ألتان دوزياتان” الشهر بدور ” أرطغرل” معجبيه خلال صفحته الرسمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*