الرئيسية » تحقيقات و تقارير » المحايد الإخباري ترصد آراء الجماهير حول خروج مصر من كأس الأمم الإفريقية مصر ٢٠١٩

المحايد الإخباري ترصد آراء الجماهير حول خروج مصر من كأس الأمم الإفريقية مصر ٢٠١٩

كتب: محمود محمد هريدي

لم يكن خروج المنتخب الوطني المصري صدمة للاعبو المنتخب فقط، بل صدمة للعالم والوطن العربي ومصر على وجه الخصوص؛ لأن الخروج المبكر من دور ال(١٦) لكأس الأمم الأفريقية أطاح بالعديد من الآمال والطموحات الخاصة بالشعب المصري ناحية تحقيق اللقب، لا سيما ان البطولة تقام على أرضنا الحبيبة.

وتقوم المحايد الإخباري كما عودتكم دائما بحصد أراء بعض الجماهير حول أسباب خروج المنتخب المصري المبكر من دور ال(١٦) لكأس الأمم الأفريقية.

حيث قال مصطفى أحمد رجب الطالب بكلية التجارة جامعة القاهرة:”الوداع المبكر للمنتخب المصري كان له العديد من الأسباب من وجهة نظري الخاصة، وهي منظومة اتحاد الكرة الغير قادر على توفير الأجواء المناسبة للمنتخب، وإتخاذ العديد من القرارات الغير صحيحة مثل مشكلة عمرو وردة، والتي تعامل معها الاتحاد بطريقة خاطئة مما أدى إلى التأثير السلبي على اللاعبين، بالإضافة إلى الإختيارات الغير عادلة من قبل المدير الفني للمنتخب خافيير أجيري، والإعداد الضعيف وعدم خوض وديات قوية قبل البطولة، وافتقاد المنتخب للشخصية القيادية بداخل المنتخب، بالإضافة أيضا إلى مدير فني ضعيف وقوة المنافسين التي شهدتها امم افريقيا مصر ٢٠١٩”.

وأضاف كريم صالح محمد الطالب بكلية الإعلام جامعة السادس من أكتوبر قائلا:”خروج منتخبنا الوطني كان شئ مستحق، وذلك لعدة أسباب منها فساد اتحاد الكرة والإعتماد على المجاملات، بالإضافة لمدرب بدون هوية او شخصية، وانضمام لاعبين لا يستحقون التواجد بداخل المنتخب الوطني، بالإضافة لمشكلة عمر وردة، وعدم وجود دكة بدلاء قادرة على صنع الفارق وتغيير نتيجة المباراة”.

وبجانب ذلك قال احمد سمير الناقد الرياضي بجريدة الاحرار:”أسباب خروج المنتخب الوطني كثيرا جدا من ضمنها عدم معالجة الأخطاء من اول البطولة، بالإضافة إلى الإختيارات الخاطئة والغير موفقة من قبل المدير الفني خافيير أجيري، بجانب الخروج عن السلوك من جانب اللاعبين، والضغط الدائم والمستمر على الإتحاد المصري لكرة القدم”.

واتفق معه يوسف عصام إسماعيل الطالب بكلية الإعلام جامعة السادس من أكتوبر قائلا:”خروج منتخبنا الوطني من البطولة يعود لأسباب فنية وإدارية، الأسباب الفنية هي الإختيارات الغير عادلة من قبل المدير الفني خافيير أجيري، اما الأسباب الإدارية هي ضعف شخصية اتحاد الكرة وعدم اتخاذ قرارات حاسمة في كثير من الأمور”.

ووافقه في الرأي أحمد جمال الشحات الطالب بكلية الحقوق جامعة القاهرة قائلا:”انا كنت متوقع خروج المنتخب الوطني من البداية، وذلك بسبب الأداء الذي كان مخيب للأعمال في المباريات الودية وايضا في المجموعات، بالإضافة إلى انشغال اللاعبين بأشياء أخرى خارج نطاق الكرة مثل الإعلانات التي كانت احد أسباب خروج المنتخب”.

وفي نفس الثياق قالت لمياء مجدي الطالبة بكلية الإعلام جامعة السادس من أكتوبر :”خروج المنتخب يرجع لأسباب عديدة منها الأداء الغير مقنع للعديد من اللاعبين في جميع مباريات كأس الأمم الإفريقية، بالإضافة لمشكلة عمر وردة، وانا ارى انه شئ مخطط له لتدمير وانهيار منتخبنا الوطني، وبالإضافة إلى أن تركيز بعض اللاعبين لم يكن حاضر وذلك بأستثناء حارس مرمى محمد الشناوي، ولاعب خط الوسط طارق حامد، وانا ارى ان المنتخب كان يستحق الخروج من البطولة بسبب كل هذه الامور”.

وأعرب عبد الرحمن محمد صابر الطالب بكلية الإعلام جامعة السادس من أكتوبر عن رأيه قائلا:”خروج مصر من دور ال(١٦)، اعتبر هذا فضيحة كروية لمنتخب الفراعنة؛ لأن مصر هي التي تستضيف البطولة وصاحبة الارض، وصاحبة أكبر قاعدة جماهيرية في القارة الأفريقية وايضا صاحبة أعلى نسبة تتويج بهذه البطولة، وخروج المنتخب يعود إلى عدم احترام الخصم، وعدم تحمل المسؤلية من قبل بعض اللاعبين، وعدم تمركز خط الوسط بطريقة صحيحة، بالإضافة إلى وجود مساحات بين اللاعبين”.

وأكدت شذا محمود عبد العزيز الطالبة بكلية الإعلام جامعة السادس من أكتوبر على كل هذه الآراء قائلة:”خروج مصر من كأس الأمم الإفريقية كان شئ متوقع حدوثه ولكن كان يؤجل عقب كل مباراة بدعوات المصريين، فنحن نعلم أن الحظ لا يدوم طويلا في كرة القدم؛ بسبب الصعود لدور ال(١٦)، هو اجتهاد من بعض اللاعبين، والخروج كان متوقع؛ لأن كل مباراة كانت أسوأ من المباراة التي كانت قبلها، وانا ارى ان الجهاز الفني لا تعصم يده من الخطأ فأجيري كان أسوأ مدرب مر في تاريخ الكرة المصرية من وجهة نظري، فهو أكثر مدرب صاحب الإختيارات والقرارات العشوائية دون علم او تحسبا لأي نتائج”.

واعترض أحمد درويش الصحفي ورئيس التحرير بقناة dmc والراديو٩٠٩٠، والمسؤل عن الملف الرياضي لبرنامج صاحب السعادة قائلا:”خروج المنتخب المصري من كأس الأمم الإفريقية لم يكن بسبب المدير الفني للمنتخب خافيير أجيري فقط، بل بسبب اتحاد الكرة فالمشكلة بدأت في كأس العالم روسيا ٢٠١٨، فالإتحاد لم يستطع أن يوفر الأجواء اللازمة والمناسبة للمنتخب وعدم قدرته على اتخاذ قرارات حاسمة في مواقف عديدة، فيجب ألا نلوم خافيير أجيري فقط، لان ما اعلمه ان الاتحاد كان يتدخل في امور الكرة في كل مباراة واحيانا كان يقترح تشكيلة المباراة الأمر الذي لا يعلمه الكثير من الجماهير المصرية”.

وبجانب ذلك قال إسلام سلمان جمال الطالب بكلية الإعلام جامعة السادس من أكتوبر:”هذه المشكلة بدأت وظهرت في كأس العالم روسيا ٢٠١٨، ونحن أخذنا نبني على هذه المشكله، وما حدث للمنتخب هو أمر طبيعي، وذلك لان اتحاد الكرة يدير المنظومة الرياضية بشكل عشوائي بداية من الوظائف الثنائية للأعضاء وعدم تنظيم الدوري بشكل جيد، وأن خافيير أجيري لا يمكن أن نلومه على هذه الأمور وحده؛ لأن المشكلة جماعية وليس ذنب أجيري فقط”.

ونختتم الحديث بمنى وجيه شحاتة الطالبة بكلية الإعلام جامعة السادس من أكتوبر والتي قالت:”خروج المنتخب المصري مبكرا من بطولة كأس الأمم الإفريقية يعود للفساد الإداري المتواجد في الكورة المصرية منذ عام ٢٠١١، فمنذ ذلك العام بدأ يدار الإتحاد المصري لكرة القدم بشكل وطريقة عشوائية لا تليق ابدا بتاريخ الكرة المصرية، لذلك كل هذه الأمور تحدث للمنتخب الوطني، فيجب أن يتم اختيار أشخاص ذو كفاءة عالية لكي يستطيعوا إدارة المنظومة الكروية بشكل صحيح”.

شاهد أيضاً

من أجل رصاصة بطل مسلسل ” قيامة أرطغرل ” بقص شعره

أدهش الفنان التركى أنجين ” ألتان دوزياتان” الشهر بدور ” أرطغرل” معجبيه خلال صفحته الرسمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*