الرئيسية » أدب » لا تنخدع بالصور التي تراها بكنيستك وبمنزلك

لا تنخدع بالصور التي تراها بكنيستك وبمنزلك

بقلم : حاتم عبد الحكيم عبد الحميد

كتابك المقدس يقول : “احترزوا من أن تنسوا عهد الرب إلهكم الذي قطعه معكم وتصنعوا لأنفسكم تمثالاً منحوتاً، صورة كل ما نهاك الرب إلهك” (تثنية 4: 23). “

القرآن الكريم يقول للجميع .. أن الرسل والأنبياء هم اختيار الله لك ليرشدونك عن الله وليسوا آلهة :

” مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ (79)آل عمران”

أما عن المسيح ، ومع الصورة التي تكون في بيتك أخي ، وتكون في بيتك أختي عن المسيح – عليه السلام – قد يكون معها العدد بكتابك المقدس :

” هأنذا واقف على الباب وأقرع إن سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل إليه وأتعشى معه وهو معي” (رؤ3: 20) .

نعم ، الله يقف على بابك ، فوقوفه يظهرعند تأملك في خلقه ، ومنه نفسك ؛ للتعقل والتفكر ، ويكون بظهوره بقراءة واقع الأمم وطرقهم في التعامل مع الله ، ويكون أيضا بوجود الأنبياء والرسل ، فمتى وقف أنبياء الله ورسلهم على بابك، فالله هو الواقف ؛ لأنه الراسل .. فالله يقف على بابك ، فافتح له الباب ؛ ليأخذك للطريق ، فيأخذك بطرق عديدة لا أن ينزل هو بذاته ؛ فذاته لا يتصورها عقلنا بدار الاختبار – الدنيا – ، ولكننا نتصور تعالميه ونستشعر وجوده بما يريد ظهوره ؛ لنصل إلى ذاته بدار النتائج – الآخرة – .

” مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75) ” سورة المائدة .

فالحي له نور ، وليس شرطًا بالخبز :

” أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ” (122) بسورة الأنعام .

” ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان ، بل بكل كلمة تخرج من فم الله ” (متى 4: 4) .

شاهد أيضاً

دورة تدريبية للمواطنة بالقليوبية

كتبت : ندا محمد قام حزب حماة الوطن يوم السبت بتنظيم دورة تدريبية لشباب محافظة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*