آنجيلا ميركل تستمر في تمديد الإغلاق

كتبت: أميمة حافظ

تضغط المستسارة الألمانية آنجيلا ميركل ،لتمديد الإغلاق الكامل فى البلاد حتى نهاية فبراير الجاري.

ويأتي ذلك، في إطار جهود متواصلة لواجهة فيروس “كورونا” ،والطفرات الفيروسية الخطيرة التى يشهدها العالم.

و قالت المانية تدعى” بيلد الألمانية “خاصة”، نقلا عن مصادر حكومية إنه حتى اليوم، لا يوجد قرار نهائي بشأن مستقبل الإغلاق الكامل في البلاد بعد ١٥ فبراير .

و ذكرت الصحيفة أن، المستشارة ميركل، تضغط بقوة في مناقشات مساء أمس مع حكام الولايات المنحدرين.

من الإتحاد المسيحي (يمين وسط) من أجل تمديد الإغلاق حتى نهاية فبراير.

و ذكرت الصحيفة أن ،حكومات أغلبية الولايات الألمانية تميل إلى الموافقة على تمديد الإغلاق الكامل، باستثناء بعض الخلافات حول فتح المدارس ومحلات تصفيف الشعر.

كما أوضحت إنه ،ممكن السماح لبعض الولايات التي تشهد وضعا وبائيا مستقرا، بإعادة فتح المدارس انطلاقا من منتصف فبراير الجاري.

ومع ذلك، هناك توافقا على إغلاق المتاجر ومراكز الترفيه، والمتاحف مغلقة الأبواب حتى نهاية الشهر، بحسب المصادر.

و من المنتظر أن ،تعقد ميركل اجتماعا فاصلا غدا الأربعاء، مع حكام ١٦ ولاية ألمانية.

لتحديد مستقبل الإغلاق الكامل في البلاد إذ ينتهي التمديد الحالي في ١٤ فبراير الجاري.

وتخشى الحكومة الألمانية، إنهاء الإغلاق في ١٤ فبراير، في ظل وجود طفرات فيروسية خطيرة وصلت البلاد من بريطانيا وجنوب أفريقيا.

و يذكر أن، الحكومة الألمانية تفرض حظرا على دخول المسافرين القادمين.

من ٧ دول تشهد انتشار الطفرات الفيروسية ،أبرزها بريطانيا وجنوب أفريقيا، حتى ١٧ فبراير الجارى.

وينقسم الشعب الألماني،حول تمديد الإغلاق بعد هذا الموعد ، بين مؤيد و معارض.

حيث يوجد 37٪ فقط من الألمان يؤيدون تمديد القيود الحالية إلى ما بعد 14 فبراير ، فيما يريد 13٪ تشديد قيود الإغلاق.

و في المقابل، يؤيد 30٪؜ تخفيف الإغلاق و١٣٪؜ يريدون العودة الكاملة إلى الحياة الطبيعية، وقال ٧٪؜ إنهم لم يكونوا رأيا في هذا الموضوع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *