أحمد علي صالح يكتب عن   (أسيوط ومعالمها الأثرية)

تاريخ محافظة أسيوط عريق، والكتابة فيه متعددة الجوانب والنواحي، فلقد اشتهرت من قديم بوفرة العلماء والأدباء والشعراء النابهين الذين ذاع صيتهم في أرجاء القطر المصري، بل والعالم العربي كله.

فمنذ ثلاثة قرون وشموس العلم والأدب مشرقة علي يد علماء أفذاذ كانوا أقمار الدجي في زمانهم، ونورهم لا يزال يسري في أفق العالم العربي، والعالم أجمع.

ونالت المحافظة تلك الشهرة الواسعة ليس فقط من تاريخها الحافل بالأمجاد، بل أيضاً بأبنائها الذين طبقت شهرتهم الآفاق، فمن أفلوطين الفيلسوف الكبير صاحب التسعات، مرورًا بجلال الدين السيوطي، الذي لا يضاهيه أحد في غزارة الإنتاج الإسلامي.

إلي المناضل السيد عمر مكرم، الذي مهد لدخول مصر عصر النهضة الحديثة، إلي حافظ إبراهيم، شاعر النيل العظيم ومصر تتحدث عن نفسها.

والأديب مصطفي لطفي المنفلوطي، الأديب العبقري صاحب العبرات والنظرات، ثم نجم ومفجر الثورة المصرية في يوليو 1952م، الزعيم جمال عبد الناصر، ابن قرية بني مر.

  • الأقاليم القديمة

تضم محافظة أسيوط بحدودها الإدارية في العصور الفرعونية خمس أقاليم رئيسية:

1-      المقاطعة 14 “قيس” ومكانها الحالي مدينة القوصية، ومعبودها “حتحور”.

2-      المقاطعة 13 “سأوت” ومكانها الحالي المدينة نفسها، ومعبودها “أوب واوات”.

3-      المقاطعة 12 “برعنتي” ومكانها الحالي مدينة البر الشرقي لمدينة أسيوط، ومعبودها “حورس”.

4-      المقاطعة 11 “شس حتب” ومكانها الحالي مدينة شطب، ومعبودها “حورس”.

5-      المقاطعة 10 “واجت” ومكانها الحالي مدينة البداري، ومعبودها “أوب واوات”.

  • المعالم الأثرية:

تضم محافظة أسيوط تراثًا حضاريًا من مختلف العصور (فرعوني – روماني – قبطي – إسلامي).

وتعتبر المحافظة من مناطق الجذب السياحي، وذلك لتوافر المقومات السياحية بها، بالإضافة إلي وجود مجموعة متميزة من المزارات الأثرية الكثيرة.

  • عصر ما قبل الأسرات:

حضارة دير تاسا، وحضارة البداري.

  • عصر الأسرات:

أثار مير، وقصير العمارنة، والجبل الغربي، ودير ريفا، وشطب، ولوحات حدود مدينة أخناتون، وكوم دارا بعرب العمايم، والنواجى،

وعزبة يوسف، ودير الجبراوى، وعرب العطيات، والمعابدة، والسواقى بقرية أولاد محمد ببهيج.

  • العصر القبطي :

دير المحرق بالقوصية – دير العذراء بالجبل الغربي – دير الشهيد مارمينا “الشهير بالدير المعلق” بأبنوب – دير الأنبا تاوضروس المشرقى بصنبو – دير السيدة العذراء بدير الجنادلة – دير الأمير تادرس الشطبى بمنفلوط – كنيسة القديس مار مرقس الرسول التي تجلت عليها السيدة العذراء بمدينة أسيوط – دير الأنبا مقار(مكاريوس الكبير بأبوتيج).

  • العصر الإسلامي:

الوكالات – حمام ثابت – قنطرة المجذوب – جبانة المجذوب – شارع الأنكشارى بالقيثارية – المعهد الدينى “معهد فؤاد الأول”  بمدينة أسيوط.

بالإضافة إلي عدة مساجد أشهرها: مسجدا المجاهدين والسيوطي، ومسجد سيدي أبو العيون بدشلوط بمركز ديروط،

ومسجد العوامر من عهد عمرو بن العاص بديروط الشريف، ومسجد سيدي أحمد الفرغلي بمدينة أبوتيج.

كما يوجد في مدينة أسيوط الجديدة الكثير من المساجد الفخمة مثل مسجد الهدي ومسجد الرحمة ومسجد عمر بن الخطاب.

  • المعالم الحديثة:

متحف مدرسة السلام بمدينة أسيوط – الجامعة العامة – جامعة الأزهر – محمية الوادي الأسيوطي – نهر النيل وقناطر أسيوط – المعرض الدائم للهيئة الإقليمية للتنشيط السياحى بالديوان العام – قاعات المؤتمرات الدولية – مناطق الاكتشافات الأثرية الحديثة – المخيم السياحى – مرسى أسيوط السياحى – مرسى حورس السياحي – ميدان أسماء الله الحسنى – قناطر أسيوط الجديدة.

 

كاتب المقال/ باحث دراسات اجتماعية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *