أخطر أنواع سمك القرش

أخطر أنواع سمك القرش

يعد سمك القرش المفترس والمرعب واحدًا من أصناف السمك الغضروفية، ويشبه في هيئته السمك العادي في الشكل المغزلي لجسمه، ووجود الخياشيم الموجودة فوق جانبي الرأس.

جلده يختلف عن السمك العادي فجلده سميك وقاسي وشديد الخشونة، ولونه رمادي فاتح وزعانفه مدببة، وينفرد بحاسة شم وسمع وبصر قوية جدًا.

وصف سمك القرش

جسم القرش عبارة عن هياكل عظمية تتكون من الغضاريف، بدلاً من العظام، فالغضاريف وزنها أخف كثيرًا من العظم، مما يتيح للقرش أن يسبح مسافات طويلة وطوال الوقت.

يتميز القرش برؤيتها الواضحة جدًا في ضوء المحيط الخافت، وتولد بأسنان كاملة وهي قادرة على السباحة والتغذية والعيش بمفردها.

وهناك زيادة عن 400 صنف من سمك القرش ما بين القرش الصغير، وهو القرش الكلب القزك ويبلغ طوله 20.32 سم، أما الطويل كقرش الحوت يبلغ طوله 12.19 متر.

تتميز سمكة القرش بامتلاكها عدة صفوف من الأسنان، والتي تسقط وتتغير باستمرار بأسنان أخرى جديدة.
وهي عادةً أسنان مدببة حتى تتمكن من صيد الأسماك في المياه وهناك أنواع أخرى أسنانها حادة لقضم الفريسة.

المثير للدهشة أن أسماك القرش لا تنام ليلاً ولا تتوقف عن الحركة، فهي دائمة الحركة منذ الولادة حتى الموت،؛ ويعود ذلك لأن جسمها لا يحتوي على أكياس هوائية تساعدها على النوم.

القروش لديها أجهزة استشعار قادرة على التقاط أي إشارات كهربائية تقوم العضلات بتوليدها أثناء الحركة.

وتنمو سمكة القرش ببطء، وتُنجب في عمر يتراوح من 12 حتى 15 عام، ولا تلد سوى واحد أو اثنين من الجراء في الوقت الواحد.

ويتغذى معظم أنواع سمك القرش على السمك، والرخويات، والقشريات، والعوالق، والمكريل، والثدييات البحرية، وغيرها من القروش الصغيرة.

سبب مهاجمة القرش للإنسان

يوجد عدة تفسيرات لهذا السلوك، فالقرش في العادي لا يهاجم البشر لأنه لا يستطعم لحم البشر لأنه ليس به الدهون التي يرغبها، وإذا قضمته لا تستسيغه وتتركه.

يوجد بعض الأصناف من القروش يختلط عليها الأمر وتهاجم الإنسان اعتقادًا منها أنه كلب البحر أو فريسة حيوانية يمكن أن يلتهمها، مثل المتزحلقين على الماء.

يبدو المتزحلق على لوح التزحلق كأنه كلب البحر أو الحوت البحري “الفقمة” فيهاجمه وُيعتبر الوجبة المثالية المفضلة للقرش.

وأحيانُا تكون أنثى القرش في حالة هياج أثناء وضع مولودها، فتبحث عن مكان آمن لوضع صغارها في مكان ضحل، فإذا وجدت إنسانًا تهاجمه ظنًا أنه عدو.

سبب آخر وهو أن السفن التي تحمل مواشي تلقي في المياه بالحيوانات النافقة مما يؤدي لتغيير غذائه وسلوكه، ويحدث لديه خلل في النظام الغذائي.

أوضحت بعض الأبحاث أن سمك القرش يُميز الإشارات الإلكترونية التى تطلق من الإنسان المصاب فيترك الإنسان لعلمه جيدًا أنه ليس الفريسة التى يبفضلها.

فالقروش غالبًا تفضل اللحم التي ترتفع فيه نسبة الدهون، مثل سباع البحر، السلاحف، الدولافين والقروش الصغيرة.

تكاثر القرش

ذكور القرش لا تقترب عن الطعام وتمنعه خلال فترة المغازلة، كما تمتنع الإناث عن الطعام أيضًا أثناء فترة الحمل والحضانة.

تختار الإناث من أسماك القرش الكبيرة المناطق الآمنة والخالية للولادة خوفًا على صغارها من القروش الأخرى.

تمر سمكة القرش بعدد من المراحل أثناء موسم التكاثر، تتكاثر سمك القرش بالبيض وتستغرق الأنثى وقتًا طويلًا لوضع البيض فترة تتراوح من 6 حتى 9 شهور لتصبح جاهزة للفقس.

يحصل الجنين على العناصر الغذائية من خلال قشر البيض الذي يحتوي على كيس صفار الذي يُمده بالغذاء.

ينمو الجنين في كيس أبيض بداخل جسم الأنثى ويحتوي على غشاء رقيق يبقى فيه حتى تنتهي مدة النمو.

يتغذى الجنين على البيوض غير المخصبة، وأيضا يتغذى على البيوض التي مازالت لم تفقس.

يتميز سمك القرش الذي يتكاثر بالولادة بعدة خصائص، وهي أنه يحصل صغار القرش في رحم الأم على الغذاء والأكسجين بواسطة الحبل السري.

تتكاثر بعض أنواع القرش عن طريق الولادة العذرية، وتسمى بعملية التكاثر عن طريق الولادة العذرية وهي الولادة التي تتم دون تلقيح البيوض من قبل الذكور.

تلد الإناث وتضع صغارها في أماكن حضانة آمنة، وتتوافر بها المياه الدافئة والضحلة التي لاعمق فيها، حيث توافر العناصر الغذائية اللازمة.

وتكون الأماكن بعيدة عن الحيوانات المفترسة، وتغادر صغار سمك القرش أماكن الحضانة عندما تصل للحجم المناسب.

تعيش أسماك القرش الصغيرة فترة تتراوح بين 20 و30 عامًا، بينما يمكن لقرش الحوت العيش حتى 150 عام.

سلوك القرش

أما سلوك القرش لديه قدرة على التكيف للعيش في أنواع عديدة من الموائل المائية وهي أماكن مأهولة بالحيوانات البحرية، ويعيش في مياه عميقة تصل لأكثر من 700 مترًا.

وتعيش في درجات حرارة مختلفة، ويمتاز القرش بالعديد من السلوكيات المتعددة، مثل أنها تتنقل بمفردها أو في مجموعات مُنظمة حسب الحجم.

وتتبع القروش تلك السلوكيات حتى تتمكن من البقاء حية؛ لخوفها من القروش الكبيرة، وتتنافس أسماك القرش ضمن المجموعة الواحدة بعضها البعض للحصول على الغذاء.

تبتعد سمكة القرش عن القرش أبو المطرقة خوفًا منه لأن له قدرة على المناورة، ومتفوق في السباحة على الأنواع الأخرى.

يهاجم سمك القرش فريسته من أسفل وتظهر فجأة من العدم، ثم يدور حول فريسته قبل اصطيادها.

يزيد القرش من نشاطه ويحفز سلوكه بقيامه بحركات دائرية ضيقة سريعة؛ للحصول على طعامه حينما تتواجد ثلاثة أسماك من القرش أو أكثر حول هذا الطعام.

أخطر أنواع القرش

هناك عدة أنواع من القروش الخطرة التي تهاجم الإنسان ومنها:

القرش الأبيض العملاق

يعد أخطر أنواع سمك القرش على الإنسان، بالرغم أن لحم البشر ليس على في قائمة طعامه، فهو يهاجم الإنسان بالخطأ، ولا يهاجمه إلا إذا كان جائعًا.

وأسنانه على شكل مثلث وحوافها مشرشرة؛ حتى تتمكن من تقطيع الفريسة.

ويتواجد فى المناطق شديدة الحرارة مثل جنوب أفريقيا، والمناطق الباردة مثل استراليا، وكاليفورينا، وفى المياه الدافئة والباردة أيضا.

ويعيش بالقرب من الشاطيء وفي المياه العميقة التي قد تصل لأكثر من 700 م، ويحصل على الغذاء من سباع البحر، والسلاحف، الدلافين وأيضا القروش الصغيرة.

ويصل متوسط طول سمك القرش بين 2 إلى 3 متر تقريباً، وقد يزداد حجمه ليصل لستة أمتار، ويصل وزنه إلى ثلاثة أطنان.

ويصل عمره إلى أربعة عشر عامًا، وبطنه لونها أبيض لذلك سمي بهذا الاسم، وظهره لونه رصاصى أو رمادي فاتح، وفى بعض الأحيان يكون رمادي مائلاً إلى اللون الأزرق.

وهو يهاجم فريسته من أسفل إلى أعلى؛ حتى لا تلاحظ الفريسة لون بطنه الأبيض، ويذكر أنه من الأنواع المهددة بالانقراض.

القرش الثور

القرش الثور لونه من أعلى رمادى ومن أسفل أبيض حجمه ضخم وعريض عن باقى الأصناف الأخرى من القروش، وهو الأكثر خطرًا على الأنسان.

يبلغ طول سمك القرش الذكر سبعة أقدام وتبلغ الأنثى 11.5 قدم ويصل عمره إلى 15 عاما.

وجوده قرب الشواطيء يشكل سببًا في خطورته ويعيش في بعض الأنهار مثل الأمازون والمسيسبى وزامبيا.

تلك الأنواع من القروش تعيش بالقرب من المناطق السكانية، بالإضافة لقدرتها على التكيف في بيئة حتى في المياه العذبة.

يتميز بسرعته ورشاقته، وفي الغالب تكون شهيتها مفتوحة وممكن تأكل أى شيء تراه أمامها، بما فيها الأسماك والدلافين وغيرها، حتى أسماك القرش.

القرش النمر 

سبب تسميته بالنمر لوجود خطوط عمودية تظهر فوق جسمه أثناء الظلام، ولكن عند بلوغه تختفي تلك الخطوط، ويطلق عليه آكل لحوم البشر، لأنه يلتهم أى شىء يقابله.

وعُثر بداخل أحشاء سمك القرش النمر التى تم اصطيادها أشياء غريبة مثل ساعات المنبه أو علب الأغذية الفارغة فذلك يدل على شراسته ونهمه الدائم.

هو ليس ضخمًا، فالقروش البالغة منه يبلغ طولها خمسة أمتار، ووزنها يصل واحد طن وتتسبب هذه القروش فى العديد من الوفيات البشرية؛ لأنها تسبح قرب الشواطيء لسعيها وراء غذائها من السلاحف.

ويتواجد ذلك النوع بكثرة فى المياه الحارة وشبه الحارة فى كافة أنحاء العالم.

القرش ماكو

القرش ماكو زعنتفه قصيرة يتميز بسرعته الهائلة، تصل سرعته إلى 40 كيلو متر في الساعة، مع سرعات تصل إلى 74 كيلو متر في الساعة.

وتتميز أنها أسماك عالية القفز ويمكنها القفز لحوالي تسعة متر في الهواء، تعرف بسلوكها العدواني تجاه الإنسان بشكل عام.

متوسط الطول حوالي 3.2 متر، والوزن من 60 إلى 135 كيلو جرام، وححم الإناث أكبر من الذكور .

عُثر على الماكو فى كافة بحار العالم المعتدلة والاستوائية، وقليلا جدًا ما تظهر قريبة من سطح البحر أو الشاطيء لأنها عادة ما تسبح على عمق كبير تحت سطح الأرض حيث تفضل المياه الباردة.

لن يهاجم سمك القرش ماكو إلا عدداً قليلاً من البشر وقليل جدًا ممن توفوا.

السبب في الوفاة يعود لفقدان الدم بسبب النزيف أو الفشل فى تلقي مساعدة أو رعاية طبية على وجه السرعة، لذلك يعد هذا النوع آمن نسبيا.

شكله اسطواني، وذيله ممدود عموديا، ولونه فضي لامع من الظعر وأزرق وأبيض من البطن.

يتغذى بصورة رئيسية على رأسيات الأرجل والسمك العظمي وأيضا الماكريل، والتونة، و سمك أبو سيف، ويأكل القرووش الأخرى، وخنازير البحر، السلاحف والطيور البحرية.

القرش المطرقة

ذلك الصنف منقسم إلى 8 أو 9 أصناف التي تُنسب لقرش أبو مطرقة، وفي الغالب يتراوح طوله أثناء الوضع من 30 إلى 70 سم، وأقصى طول يصل إليه 600 سم.

ويتراوح طول إناث سمك القرش المطرقة ما بين 120 إلى 550 سم أما طول الذكور يتراوح بين 110 إلى 340 سم، ويعيش فى معظم البحار الإستوائية والدافئة.

يتميز بشكله الذى يبدو على شكل حرف” T ” لذا يسهل التعرف عليه، والعينان الواقعتان على جانبيه.
وتزداد عليه عمليات الصيد الجائر حيث انخفضت أعداده بشكل مرعب

والأنواع الكبيرة منه ليست جريئة فحسب بل خطيرة على الغواصين، أما الصغيرة تكون خجولة جدا ومن الصعب رؤيتها تحت المياه.

قرش الحيد الرمادي

ينتشر بشكل واسع فى الجزء الآسيوى من المحيط الهادي، والبحر الأحمر وجزيرة مدغشقر، ويتميز بالفضول؛ لذلك ينصح الغواصين بالابتعاد عنها

لأنها تحافظ على سيطرتها في أماكن نفوذها وتقوم بعمل استعراضات بغرض التهديد، فمثلاً يقوم بتقويس ظهره ويخفض زعانفه الصدرية ويسبح بصورة مبالغة، مع تحريك رأسه يمينًا و يسارًا.

يبلغ طوله وقت الولادة من 45 إلى 60 سم، وأقصى طول له هو 185سم ويمكن أن يصل فى بعض الأوقات إلى 255 سم.

يتراوح طول الإناث الناضجة من 122 إلى 137 سم، أما الذكور فيتراوح طولها من 130 إلى 145 سم.

يعد قرش الحيد الرمادى واحد من ثلاثة أصناف يمكن رؤيتها فى مواقع الغوص أما الصنفان الآخران فهما قرش الحيد ذو الطرف الأسود، وقرش الحيد ذو الطرف الأبيض.

القرش الإقيانوسى

سهل التعرف على هذا النوع من زعنفته الظهرية الكبيرة، وزعانفه الصدرية المستديرة والمذيلة بالأبيض.

لون زعانف سمك القرش في المحيط الهادي لونها رمادي أما زعانف قروش البحر الأحمر لونها بني.

لا يُعرف القرش الإقيانوسى ذو الطرف الأبيض من الأصناف المعروفة بمزاجها المتقلب فقد سجلت حالات نادرة جدا لهجومها على الإنسان.

ويذكر أن هناك حالة واحدة فقط سجلت لهجوم سمك القرش الإقيانوسى ذى الطرف الأبيض على الغواصين وكانت من قبل الغواص الشهير برت جليام، ونتج عنه مقتل أحد الغواصين و إصابة جليام.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *