أردوغان يزور مصر الشهر القادم ويلتقي الرئيس السيسي في خطوة تأخرت 10 سنوات

أردوغان يزور مصر الشهر القادم ويلتقي الرئيس السيسي في خطوة تأخرت 10 سنوات
الرئيسين المصري والتركي

أردوغان يزور مصر الشهر القادم لأول مرة منذ 10 سنوات كاملة، هذا ما أعلنته بلومبيرج اليوم الأربعاء 31 يناير 2024 من خلال تصريحات مسؤولون أتراك بارزين.

وفي خلال زيارته لمصر الشهر القادم سيلتقي الرئيس التركي نظيره المصري عبدالفتاح السيسي، وتأتي هذة الزيارة للقاهرة كدفعة قوية للعلاقات بين البلدين والتي شهدت مؤخرًا تفاهمًا كبيرًا وتوافق في الرؤى والسياسات.

أردوغان يزور مصر لأول مرة منذ 10 سنوات

وتعود أهمية هذة الزيارة لأنها تأتي بعد فترة طويلة من غياب الرئيس التركي عن زيارة مصر، وبعد فترات طويلة من الخلافات في الأفكار، والشد والجذب بين البلدين، والتي زالت مؤخرًا وبدا التقارب واضحًا وجليًا بين البلدين وبين الرئيسين التركي والمصري.

غزة محور اهتمام ومباحثات الرئيسين المصري والتركي

وحسب بلومبيرج والمسؤولون الأتراك فأنه من المتوقع أن تركز المحادثات في القاهرة بين الرئيس التركي أردوغان والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، على الحرب في غزة.

وأيضًا على طرق وكيفية تقديم شحنات المساعدات للفلسطينين في غزة، وتبادل الأفكار حول الخطوات التي من الممكن اتخاذها لإنهاء الحرب في غزة وتحقيق السلام في المنطقة.

وكان السفير التركي بالقاهرة “صالح موطلو” قال إن القمة المرتقبة بين الرئيسين المصري والتركي، ستتطرق إلى الحرب في غزة.

وأكد موطلو خلال لقاء خاص مع برنامج “يحدث في مصر” على قناة “mbc مصر”، أن تركيا دعمت مصر بقوة بشأن موقفها من تهجير الفلسطينيين، إذ أن مصر محقة في هذا الجزء، وتركيا ضد هذة الفكرة بشكل تام.

وأضاف السفير التركي، أنه يجب أن يكون هناك سلام دائم  وعادل في فلسطين من خلال إرساء الدولة الفلسطينية المستقلة.

وشدد على أنه يجب التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة بأسرع ما يمكن وأن يكون هناك تقديم للدعم والمساعدات العاجلة لسكان غزة.

أردوغان يزور مصر الشهر القادم بعد 10 سنوات من قطع العلاقات بين البلدين

ومؤخرًا شهدت العلاقات المصرية التركية تقارب قوي بعد 10 سنوات من قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وعلى هامش قمة العشرين التي أقيمت في العاصمة الهندية نيودلهي في شهر سبتمبر الماضي، إلتقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بنظيرة التركي رجب طيب أردوغان.

وفي أثناء اللقاء، وضح جليًا تحسن العلاقات بين البلدين وكان اللقاء يتمتع بقدر كبير من الحفاوة والتوافق بين الطرفين.

وفي اللقاء حينها، أتفق الرئيسان على تدعيم أواصر العلاقات بين البلدين والشعبين، مع ترفيع العلاقات بين البلدين وعودة تبادل السفراء بعد سنين من سحب السفراء من كلا الجانبين واليوم توجت الجهود بأن يتم الإعلان من الجانب التركي عن زيارة أردوغان لمصر.

التحسن في العلاقات واضح..أردوغان يزور مصر الشهر المقبل ويتصل بالسيسي اليوم

واستكمالًا للأخبار الجيدة والتحسن الواضح في العلاقات بين البلدين بحث الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والمصري عبدالفتاح السيسي في اتصال هاتفي، اليوم الأربعاء 30 يناير 2024، الوضع في قطاع غزة وجهود إيصال المساعدات الإنسانية للقطاع.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول التركية بأن الرئيس أردوغان أكد للرئيس السيسي أهمية مواصلة الدول الإسلامية جهود ضمان التوصل إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار في غزة.

عودة قوية للعلاقات المصرية التركية

وأوضحت الرئاسة المصرية من جانبها إن الاتصال بين الرئيسين التركي والمصري تناول “سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وزيادة مجالات التعاون المشترك بما يحقق مصالح الشعبين.

وأكدت على استمرارية التباحث بين الرئيسين حول تطورات المشهد الإقليمي، وخاصة جهود وقف إطلاق النار في غزة وإنفاذ المساعدات الإنسانية  لأهالي القطاع في ظل الظروف السيئة التي يعيشونها حاليًا”.

أردوغان يزور مصر لأول مرة منذ 10 سنوات
أردوغان يزور مصر

أردوغان يتمنى التوفيق للسيسي

وأكدت الرئاسة المصرية، أن الرئيس التركي أردوغان قد أعرب في الاتصال عن تمنياته بالنجاح للرئيس السيسي الذي أُعيد انتخابه رئيسًا لمصر، وعبر عن أمله في أن تعود الفترة الجديدة للرئيس المصري بالخيرعلى العلاقات التركية المصرية.

في النهاية، بالنسبة للكثير من المتابعين فإن خبر أردوغان يزور مصر فهذا خبر إيجابي جدًا للطرفين المصري والتركي، ويعود بالخير على المنطقة، التي هي في أشد الحاجة لتضافر الجهود من أجل السلام والخير للمنطقة بأكملها.

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *