“أرمينيا” و “أذريبجان” تتنازعان على وحدة أراضيهم

عدد الزوار : 46

 

كتبت : كريمان عبد الفتاح

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن بلاده لا يوجد بها استعدادا للحوار من قبل أرمينيا وأذربيجان على خلفية التصعيد العسكري الحاد بين الطرفين في كاراباخ، حسب ما قالته “روسيا اليوم”.

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أمس الأربعاء، عن تحديد أجتماع يضم وزاري أرمينيا وأذربيجان لوقف التصعيد بينهما.

ومن جهة أخرى كان الجانبين الأرميني والأذريبجاني مصرين على عدم التهدئة والدخول في مناقشات ووقف القتال، وأضاف رئيس الوزراء الأرميني أن بلاده لن تقبل أي حل يضر بمصالحها، كما أكد رئيس أذربيجان على نفس الشيء فيما يخص النزاع حول منطقة كاراباخ.

وقال نيكول باشينيان أثناء مؤتمر صحفي عقده في يريفان أمس الأربعاء: “كانت أرمينيا دائما مستعدة لتسوية قضية كاراباخ، بطرق سلمية، لكن ذلك لا يعني أنها مستعدة لحل المسألة على حساب أمنها القومي وأمن كاراباخ”.

وأكد رئيس الحكومة الأرمنية، أن يريفان لا تريد تقديم طلب الدعم إلى منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وأن قدرة قواتها قوية تستطيع الدفاع عن أمن بلادها.

ورفض رئيس الوزراء الأرمني عقد اجتماع قمة ثلاثية بشأن الحل وتسوية النزاع مع رئيسي أذربيجان وروسيا، إلهام علييف وفلاديمير بوتين، واصفًا الحديث عن لقاءات ثلاثية، بغير المناسب، إلا بعد توقف القتال.

وكشف باشينيان على أن القاعدة العسكرية الروسية رقم 102 المتواجدة في أرمينيا تمثل جزءا لا يتجزأ من منظومة أمن البلاد، واكد ان قدراتها قد تستخدم “في ظروف محددة”، لم تصل أرمينيا لها بعد، مهددًا بإمكانية اعتراف أرمينيا باستقلال جمهورية كاراباخ المعلنة من جانب واحد.

وذكر باشينيان على كلام زغراب مناتساكانيان إلى اتهم تركيا أمس بـ”تصدير عدم الاستقرار”، وقال: “نعم، تصدر تركيا في الواقع عدم الاستقرار إلى الشرق الأوسط والمتوسط وجنوب القوقاز”، وأوضح رئيس الوزراء الأرمني أن أثار موضوع سلوك تركيا في اتصالات مع زملاء أجانب.

وصرح رئيس أذربيجان إلهام علييف، أن بلاده لن توقف عملياتها العسكرية في منطقة كاراباخ المتنازع عليها مع أرمينيا ما لم تتم “استعادة وحدة أراضيها”.

وفى لقاء عليف أمس شدد على أن المفاوضات لم تكن مجدية وليس هناك أي حاجة لدعوات جديدة إلى الحوار، مبديا عزم أذربيجان على “استعادة وحدتها الترابية”.

واشار رئيس أذربيجان أن جيش بلاده تمكن من تحقيق نجاحات ميدانية خلال عملياته العسكرية الأخيرة في منطقة النزاع ،ومن المستحيل اجبار القوات الأذرية على الانسحاب من المواقع التي سيطرت عليها.

وقال: “انسحاب القوات الأرمنية (من كاراباخ) هو الشرط الوحيد المطروح من قبل أذربيجان، وإذا طبقته يريفان فإن القتال سيتوقف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock