أزمة مطربي المهرجانات في أعين المواطنين .. ربيع: القرار صائب ويمنع الفساد .. ومصطفى يرفض القرار لهذا السبب

آثار قرار نقابة المهن الموسيقية الذي أصدره الفنان هاني شاكر نقيب الموسيقيين والخاص بمنع عدد كبير من المغنيين الشعبيين من العمل وسحب تصاريحهم السنوية للغناء جدلا واسعا في مصر وتضمنت القائمة التي أصدرتها النقابة برئاسة الفنان هاني شاكر (١٩) من مطربي المهرجانات الممنوعين من العمل لذا قررنا في المحايد استطلاع آراء الجمهور في القرار.

وكانت البداية مع الطالب مصطفى أحمد طالب كلية تجارة جامعة أسيوط قال إنه ضد القرار متحدثا ” علشان المفروض أن دي أكل عيشهم وهما ليهم جمهور وشعبية كبيرة والصحة أنو يعمل رقابة على الكلام والى ألفاظ الخارجة أنه يمنعها خالص أفضل من أن يمنعهم هما من الغناء لان كده هيغنو ا سواء علي اليوتيوب أو اي حاجه تاني”.

وأضاف الأستاذ ربيع رجب سمكري سيارات أنه يتفق مع قرار الفنان هاني شاكر في شطب وإلغاء كل مطربين المهرجانات من نقابة الموسيقيين لأنهم غيروا كل المعاني الحقيقة للموسيقي والأغاني ولأنهم تسببوا في  إفساد الشباب بكلمات وألفاظ غير أدميه ولا أدبيه ونطالب بإلغاء مثل هذه الأغاني التي ليس لها معنى أو رسالة.

أكد الطالب شعبان فضل طالب بالفرقة الرابعة بكلية حقوق جامعة المنيا أنه يوافق علي القرار لأنه هذا قرار رسمي لكي يصبح المجتمع مجتمع ناجي لكتاب الله عز وجل لا الأغاني الشعبي التي تفسد الشباب نحن في مجتمع يهتم باالاغاني ويهمل القرآن الكريم لابد من إلغاء الأغاني لكي يصبح المجتمع مجتمع ناجي.

ويقول الطالب محمود محمد طالب بالفرقة الرابعة بكلية حقوق جامعة المنيا أنا ضد هذا القرار لأن قرار الفنان هاني شاكر بمنع مطربي المهرجانات من الغناء يتسم بالتعسف في استخدام سلطته تجاه هذا القرار وان هذا الشباب الممنوعين من الغناء لهم شعبية كبير من المشجعين.

وبعد ذلك قال الأستاذ أحمد سلامي حاصل على كلية حقوق أن القرار الموجه من هاني شاكر إلى مطربي المهرجانات صائب وممتاز لأنهم نشروا  الفساد بأفكارهم مما أدى إلى إفساد الشباب.

ويقول الطالب كريم محمود طالب كلية دار علوم الفرقة الرابعة” رأيي في الموضوع يحتمل نعم ولا يحتمل نعم لان المهرجانات شغل تافه في نفس الوقت اختيار بعض الكلمات البذيئة والأصوات الغير صالحه للغناوكل ضده شغل طيش مش كل ما غني أغنية يبقي مطرب لا ولكن الغناء موهبة مش أي حد يغني، ويحتمل لا لان قرأت عن بعض مطربي المهرجانات أنها دخله الوحيد بمعني معندوش أي مصدر دخل غيره ولكن رأيي الأرجح أنا ضد مطربي المهرجانات ومع نقيب الموسيقيين”.

 بينما يقول عبد الرحمن الفولي خريج كلية تربية” القصه كلها حسد لان مطربي المهرجانات اخذو مكانه كبيره عنده الجمهوروكان صعود هم كاسحا لم يبلغه القدامي فحسدهم علي ما هم فيه ولذلك قامت النقابة بذلك”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.