أسباب الصداع أثناء الحمل وطرق علاجه

أسباب الصداع أثناء الحمل وطرق علاجه

إذا كنتِ حاملاً تعانين من الصداع أثناء الحمل فلا تقلقى حيال ذلك سيدتى، حيث وجدت إحصائية أن حوالى 39% من السيدات الحوامل يعانين من الصداع، وغالبا لا يسبب وجوده ضرراً بالغاً. 

أسباب الصداع أثناء الحمل تختلف باختلاف فترة الحمل، حيث تختلف أسباب ظهوره فى الثلاث أشهر الحمل الأولى عن فترة الثلاث أشهر الأخيرة، وقد يكون ظهوره عرضاً يدل على وجود مشكلة صحية أخرى خلال الحمل. 

أنواع الصداع

ما هي أنواع الصداع التى تحدث فى الحمل؟ 

فى الغالب لا يكون الصداع دلالة على وجود مشاكل صحية بل يكون معتاداً مع وجود الحمل مثل:

 الصداع التوتري

 وهذا هو النوع الشائع فى الحمل خاصة فى الثلث الأول من الحمل ويتميز بوجود ألم متوسط الشدة في منتصف الرأس أو فى كلا الجانبين. 

الصداع النصفى

وهذا النوع يكون أكثر حدة، ويتميز الصداع التوترى بوجود صداع شديد في أحد الجانبين مع وجود حساسية شديدة للضوء واحساس بالقئ. 

 إذا كنتى فى العادة تعانى من الصداع النصفى فمن الممكن يتحسن أو يسوء أثناء الحمل فهو يختلف من إمرأة لأخرى، وعليكِ أن تستشير طبيبك في حالة معاناتك من الصداع النصفى المزمن قبل الحمل وخلاله. 

وفى بعض الأحيان يكون الصداع ناتج عن مشكلة صحية مثل ارتفاع ضغط الدم أو تسمم الحمل. 

أسباب الصداع أثناء الحمل

هل وجود الحمل يسبب صداع؟ 

أسباب الصداع أثناء الحمل تختلف باختلاف اشهر الحمل كما يلى:

أسباب الصداع فى الأشهر الأولى من الحمل

قد تعانى العديد من السيدات الحوامل من الصداع فى الأشهر الأولى من الحمل خاصة فى الشهر التانى وذلك بسبب:

  • التغيرات الهرمونية التى تحدث فى بداية الحمل قد تكون من أهم أسباب الصداع أثناء الحمل، وذلك بارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون (progesterone) الذي يسبب ارتخاء عضلات الرحم والأوعية الدموية، بما فيها الرأس والرقبة مما يزيد تدفق الدم مسبباً الصداع.
  • عدم أخذ قسط كافى من الراحة. 
  • انخفاض ضغط الدم بسبب عدم انتظام الوجبات. 
  • أعراض انسحاب الكافيين مثل الشاى والقهوة والكولا، بالطبع إذا منعتِ تناول الكافيين بشكل قطعي. 
  • انخفاض سكر الدم أو الشعور بالجوع. 
  • زيادة تدفق الدم مما يؤدى إلى زيادة مروره في الأوعية الدموية على غير العادة مسبباً الصداع.
  • قلة السوائل أو الجفاف خاصة عند السيدات الحوامل التي تعاني من القيء الشديد. 
  • الشعور بالتوتر والاكتئاب. 
  • وجود تغيرات فى الوزن. 
  • سوء التغذية. 
  • حساسية الضوء وضباب الرؤية عند البعض. 
  • قلة النشاط الرياضى. 

أغلب هذه الأسباب تؤدى إلى ما يعرف بالصداع التوتري  أكثر شيوعاً والبعض منها يؤدي إلى وجود الصداع النصفي. 

 الصداع أثناء الحمل

يجدر الإشارة أيضا إلى بعض أنواع الغذاء التى تحفز الصداع فى الحمل مثل منتجات الألبان والجبن والشيكولاتة والخميرة والطماطم. 

أسباب الصداع فى الثلث الثانى والثالث من الحمل

أسباب الصداع أثناء الحمل فى الثلث الثانى والأخير تشمل:

  • التوتر الناتج عن زيادة الوزن وتغيرات الجسم.
  • زيادة ضغط الجنين. 
  • زيادة الشد العضلى. 
  • عدم أخذ نوبات كافية من النوم والراحة أثناء اليوم. 
  • سكر الحمل. 
  • ارتفاع ضغط الدم
  • عدم وجود غذاء متوازن. 

ضغط الدم المرتفع

وجود الصداع فى الثلث الثانى والثالث من الحمل قد يكون عرضاً لعلو ضغط الدم، خاصة بعد الأسبوع ال 20 فى الحمل. 

ما الضرر الذي ينتج من الضغط العالى اثناء الحمل؟ 

  • يشكل خطراً على كل من الأم والجنين. 
  • يؤدي إلى تسمم حمل. 
  • يمكن أن يساعد فى تكوين جلطات. 
  • قد يؤدى إلى ولادة مبكرة قبل الأسبوع الـ 37 فى الحمل. 
  • إجهاض المشيمة. 
  • تقليل وزن الجنين. 
علاج ضغط الدم المرتفع 

من الأفضل لكى سيدتى متابعة طبيبكِ على الفور فى حالة ارتفاع ضغط الدم لوصف العلاج المناسب لكِ، ربما يساعدكِ أيضاَ التقليل من الملح فى الطعام، وممارسة الرياضة بإنتظام فى موازنة ضغط الدم. 

بعض أسباب الصداع أثناء الحمل الأخرى

قد يدل وجود الصداع فى الحمل على وجود عدوى أو مرض خطير مثل:

  • الحساسية أو وجود التهاب فى الجيوب الأنفية. 
  • وجود نزيف. 
  • وجود عدوى مثل التهاب الأذن الوسطى والإنفلونزا. 
  • مشكلة في الأسنان.
     الصداع أثناء الحمل

ماهو علاج الصداع أثناء الحمل؟

تكلمى مع طبيبكِ عن وجود الصداع أثناء الحمل لكتابة وصفات مناسبة للحمل، حيث أن دواء الباراسيتامول (paracetamole) أو الأسيتامينوفين (Acetaminophen) هو الأمن خلال فترة الحمل، تجنبى أيضاً تناول الإيبوبروفين أو الأسبرين خاصة فى الأشهر الثلاثة الأولى. 

من الجدير بالذكر أيضا أن الأدوية المستخدمة لعلاج الصداع النصفى خصيصاً غير آمنة خلال فترة الحمل، استشيرى طبيبك إذا كنت لا تتحسنى على وصفة الباراسيتامول لوصف علاج آخر. 

بعض النصائح التى تساعد من تخفيف ألم الصداع

  • شرب قدر كاف من الماء. 
  • أخذ قسط كافى من الراحة. 
  • عمل كمادات ساخنة. 
  • استخدام مكعبات الثلج. 
  • قد يفيدك أيضاً المساج أو التدليك حول الرقبة والكتفين لتخفيف التشنج والمساعدة على الإسترخاء. 
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية الغير شاقة.
  • استخدام الزيوت العطرية مثل زيت النعناع والكاموميل وإكليل الجبل. 

كيفية الوقاية من الصداع أثناء الحمل

للوقاية من صداع الرأس أو تقليل حدته خلال فترة الحمل بدون أدوية عليكى تجنب أسباب الصداع أثناء الحمل كما يلى:

  • شرب على الأقل ثمانية أكواب من المياه لتجنب الجفاف. 
  • أخذ عدد ساعات كافية للنوم. 
  • الابتعاد عن الأطعمة المحفزة للصداع فى الحمل مثل الشوكولاته والأطعمة الجاهزة. 
  • تناول الوجبات على فترات متعددة لاتزيد عن أربع ساعات لمنع انخفاض سكر الدم المفاجئ. 
  • تجنب الضوضاء والروائح الفذة. 
  • ممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام، من الممكن تجربة المشي أو ممارسة اليوجا. 
  • تعلمي أساليب الاسترخاء لتقليل حدة التوتر. 
  • المحافظة على نظام غذائى صحى متوازن.
  • تجنب التدخين.

متى يجب زيارة الطبيب المعالج

فى الغالب لا يكون الصداع في الحمل مسبباً لمشاكل صحية، فلا قلق حيال ذلك لكن من الممكن أن تتكلمى مع طبيبكِ حال وجود صداع أو ألم فى الرأس أثناء الحمل وأيضا تحدثى معه عن أسباب الصداع أثناء الحمل، ينصح بالتواصل العاجل في الحالات الآتية:

  • حدوث ألم شديد.
  • حدوث ترجيع أو إغماء.
  • تشوش في الرؤية.

فقد يجري لك الطبيب بعض الفحوصات مثل قياس ضغط الدم وعمل موجات صوتية على الرأس والرقبة.

فى النهاية هذه هي أغلب أسباب الصداع أثناء الحمل عليكى الابتعاد عنها ومحاولة إيجاد حلول لها للتمتع بحمل صحي آمن.

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *