أسباب تأخر الكلام عند الأطفال وطرق العلاج

أسباب تأخر الكلام عند الأطفال وطرق العلاج
تأخر الكلام عند الأطفال

تأخر الكلام عند الأطفال هو اضطراب غير شائع حيث يواجه الطفل صعوبة أثناء التحدث.

في حالات تأخر الكلام عند الأطفال يجد المخ صعوبة في تطوير خطط لحركات النطق. في هذا الاضطراب، لا تكون عضلات النطق ضعيفة، ولكنها لا تعمل بصورة طبيعية؛ لأن المخ يواجه صعوبة في توجيه أو تنسيق الحركات.

حيث أنه من الطبيعي للطفل البالغ من العمر عامين أن يقول حوالي 50 كلمة ويتحدث في جمل من كلمتين أو ثلاث كلمات. في سن الثالثة ، تزداد مفرداتهم إلى حوالي 1000 كلمة ، ويتحدثون في جمل من ثلاث وأربع كلمات.

وللتحدث بصورة صحيحة، يجب على مخ طفلك تعلم كيفية عمل خطط لجعل عضلات النطق تقوم بتحريك الشفتين والفك واللسان بطرق تُنتج أصوات وكلمات دقيقة تُنطق بشكل طبيعي.

يتم علاج تأخر الكلام عند الأطفال عادةً بعلاج النطق، حيث يتدرب الأطفال على الطريقة الصحيحة لنطق الكلمات، المقاطع والعبارات بمساعدة طبيب متخصص في النطق واللغة.

أعراض تأخر الكلام عند الأطفال 

قد يكون لدى الأطفال المصابون بتأخر الكلام (CAS) العديد من أعراض أو سمات النطق التي تختلف تبعًا لعمرهم وشدة مشاكل النطق لديهم.

يُمكن أن يرتبط تأخر الكلام عند الأطفال بما يلي:

1) تأخُّر النطق.

2) عدد محدود من الكلمات التي يستطيع الطفل نطقها.

3) القدرة على تشكيل عدد قليل فقط من الأصوات الساكنة أو المتحركة.

تتم ملاحظة هذه الأعراض عادةً بين عمر 18 شهرًا وعامين، والتي قد تُشير إلى تأخر الكلام عند الأطفال.

في المرحلة التي يصدر فيها الأطفال حصيلة كلامية أكبر، والتي تكون بين عمر عامين إلى أربعة أعوام.

وتشمل الأعراض التي تشير على الأرجح إلى تأخر الكلام بالطفولة ما يلي:

1) خلل في الحروف الساكنة والمتحركة.

2) أخطاء صوتية.

يجد العديد من الأطفال ممن لديهم تأخر في الكلام صعوبة في تحريك الفك والشفتين واللسان إلى المواضع الصحيحة لإصدار أحد الأصوات، وقد يجدون صعوبة كذلك في الانتقال بسلاسة إلى الصوت التالي.

ويجد العديد من الأطفال مِمَّن لديهم تأخر في النطق بالطفولة مشاكل في اللغة أيضًا، مثل قلة حصيلة المفردات أو صعوبة ترتيب الكلمات.

قد تكون بعض الأعراض فريدة لدى الأطفال ممن لديهم تأخر في النطق بالطفولة، ويمكن أن تكون مفيدة لتشخيص المشكلة في وقت مبكر.

ومع ذلك، فإن بعض أعراض تأخر النطق لدى الأطفال هي نفسها أعراض أنواع أخرى أيضًا من اضطرابات النطق أو اللغة. لذا فمن الصعوبة تشخيص تأخر الكلام بالطفولة إذا كان لدى الطفل أعراض تتواجد في تأخر الكلام عند الأطفال وأنواع أخرى من اضطرابات النطق أو اللغة.

تُساعد بعض الأعراض، التي تسمى أحيانًا بالعلامات، في تمييز تأخر الكلام عند الأطفال عن الأنواع الأخرى من اضطرابات النطق.

وتشمل تلك الأعراض أو العلامات المرتبطة بتأخر الكلام عند الأطفال ما يلي:

1) صعوبةً في الانتقال بسلاسة من أحد الأصوات أو الكلمات إلى غيرها.

2) صعوبةً في تحريك الفك أو الشفتين أو اللسان لعمل الحركة الصحيحة لإصدار الأصوات المختلفة.

3) خلل في الحروف المتحركة والساكنة.

4) فصل المقاطع، مثل التوقف بين المقاطع.

5) صعوبة تقليد الكلمات البسيطة.

6) أخطاء صوتية غير متسلقة.

أسباب تأخر الكلام عند الأطفال 

يوجد لدى الأطفال المصابين بتأخر الكلام (CAS) عدد من الأسباب المحتملة، ولكن في كثير من الحالات لا يمكن تحديد السبب. لا يلاحظ الأطباء في كثير من الأحيان مشكلة في دماغ طفل مصاب بتأخر في الكلام.

قد يكون تأخر الكلام عند الأطفال نتيجة لحالات أو إصابات في المخ (عصبية)، مثل: السكتة الدماغية، أو مشاكل أخرى مثل بعض حالات التوحد.

 تأخر الكلام عند الأطفال

قد يحدث تعذر الأداء النطقي لدى الأطفال أيضًا كأحد أعراض الاضطرابات أو الاضطرابات الوراثية.

يشار إلى تأخر الكلام عند الأطفال أحيانًا على أنه حالة من تأخر النمو. ومع ذلك، لا يتخلص الأطفال المصابين بتأخر الكلام بالضرورة منه مع تقدمهم في العمر. فالكثير من الأطفال الذين لديهم تأخر في الكلام أو اضطرابات في النمو، يتبعون أنماطًا معتادة في تطوُّر الكلام والأصوات، لكنهم يتطورون ببطء أكثر من المعتاد.

المضاعفات

يوجد لدى العديد من الأطفال المصابين بتأخر الكلام (CAS) مشكلات أخرى تؤثر على قدرتهم على التواصل، والتي ليست سببًا في تأخر الكلام عند الأطفال ولكن يمكن أن تظهر إلى جانبه.

تتضمن الأعراض والمشكلات التي تظهر إلى جانب تأخر الكلام عند الأطفال ما يلي:

1) تأخُّر اللغة، مثل صعوبة فهم الكلام، أو قلة المفردات، أو صعوبة ترتيب المصطلحات لتكوين جملة أو عبارة.

2) تأخر التطور الذهني والحركي، ومشكلات في القراءة والهجاء والكتابة.

3) صعوبات في المهارات الحركية أو التناسُق.

علاج تأخر الكلام عند الأطفال

قد يتطلب علاج تأخر لدى الأطفال علاجًا أكثر كثافة من علاج حالات النطق الصوتي الأخرى. حيث يجب زيارة أخصائي أمراض النطق واللغة من ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع حتى يتمكنوا من تطوير قدرتهم على التحدث.

ولبعض الحالات التي تعاني بشدة من تأخر في الكلام تتم معالجتها كما يلي:

1) التسجيل في علاج النطق لمعالجة الكلمات والعبارات بطريقة تناسب احتياجات الطفل.

2) تعلم وسائل اتصال بديلة مثل لغة الإشارة أو استخدام أجهزة الاتصال الإلكترونية.

3) ممارسة تمارين لغوية متكررة في المنزل وخارجه لعلاج النطق.

المصادر

1:https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/childhood-apraxia-of

 

2:  https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17911-childhood-apraxia-of-speech.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *