ماهو سر غابات عشب البحر ؟؟ وكيف تمكنت من الاستمرار رغم غرقها ؟؟
غابات عشب البحر

هناك كثير من الظواهر التي تحدث في العالم ولكن تظل ظاهرة نادرة تخطف القلوب من شدة جمالها وتحبس الأنفاس من إصرارها على العيش والتواجد، فهناك غابات عشب البحر  والتي تقع تحت الماء نتيجة ارتفاع مستويات المياه لتتحول بعدها من موطن للحيوانات والطيور البرية إلى موطن لكثير من الحيوانات البحرية، فقد تمكنت الغابة من الاستمرار بالعيش بالرغم من أنها غمرت بالمياه و استطاعت البقاء على قيد الحياة  ولكن كيف ؟؟

غرائب الغابة

من المعروف أن الأشجار بالغابات تتعرض إلى إصفرار أوراقها و تعفن جذورها ومن ثم إعاقة نموها مما تؤدي إلى موتها في حالة ازدادت نسبة المياه في تربتها،  ولكن على عكس ما هو مألوف هناك غابات عشب البحر تلك المناطق الموجودة  تحت الماء ذات كثافة عالية من طحالب البحر، فهي تعتبر أحد أكثر الأنظمة البيئية الديناميكية وإنتاجية على وجه الأرض، فهي تتواجد بالمناطق المحيطية المعتدلة والقطبية القريبة من الشواطئ،  وفي عام 2007 اكتشفت غابة العشب في مياه استوائية قرب الإكوادور.

فتلك الغابات تتكون من الطحالب حيث أنها تشكل بيئة فريدة ثلاثية الأبعاد للكائنات البحرية، فقد تم التركيز خلال القرن الماضي على دراسة تلك النوع المميز من البيئات البحرية، كما  تم التركيز على نظام الطبقات الغذائية ضمن النظام البيئي الواحد ومدى وتأثيرها على غيرها من الأنظمة البيئية، كما  تم دراسة كيفية تأثير غابات العشب على الأنماط الأوقيانوغرافية الساحلية  وتم معرفة أنها توفر العديد من خدمات النظم البيئية للبشرية.

ماوراء عشب البحر

فتلك النوع من الغابات ينمو بالمياه الباردة، لذلك يوجد حوالى 30 نوعًا مختلفًا من عشب البحر و منها العشب العملاق، عشب البحر الجنوبية، شهرة السكر،  وعشب بحر الثور، ولكن تبقي غابات الطحالب الأكثر شهرة فهي تنمو قبالة ساحل كاليفورنيا، فهي قادرة على النمو بحوالى  2 قدم في اليوم في الظروف المناسبة، بينما تصل  إلى 200 قدم في حياتها، كما يسكنها  ثعالب البحر، فهذه المخلوقات تأكل قنافذ البحر الأحمر التي يمكنها أن تدمر غابة  إذا لم يتم السيطرة على سكانها.

كما  هناك كثير من الأنواع قادرة على تشكيل غابة واحدة بنفس الطريقة التي توجد بها أنواع مختلفة من الأشجار في غابة على الأرض، حيث يعيش عدد كبير من الكائنات البحرية في غابات العشب مثل الأسماك، اللافقاريات، الثدييات البحرية، الطيور،   الأختام و أسود البحر  في حين أن الحيتان الرمادية تستخدم الغابة للاختباء فقط من الحيتان القاتلة و الجائعة.

غابات عشب البحر
غابات عشب البحر

استخدامات العشب

فعشب البحر ليست مفيدة فقط للحيوانات بل للبشر أيضًا، حيث يتم استخدامها في معجون الأسنان و الصابون كما تستمد العديد من الشركات مكملات الفيتامينات منها خاصًا أنها غنية بالعديد من الفيتامينات والمعادن،  كما تستخدم أيضًا في الأدوية الصيدلانية، بينما يتمتع الغواصين ومتعهدي المياه بغابات الطحالب.

تهديد الغابة

فبالرغم من أهمية غابات العشب إلا أن هناك عديد من الأشياء التي تدهورها و تهدد إنتاجها و ذلك يرجع إلى الصيد الجائر، تلوث المياه،  التغيرات المناخية و إدخال الأنواع الغازية،  فكل ذلك وأكثر يؤدي إلى تحرير الأسماك إلى مناطق مختلفة، والتي يمكن أن تسبب الرعي الجائر للغابات، كما يسبب قلة أنواع العشب إلى طرد الحيوانات الأخرى التي تعتمد على تلك الغابة في نظامها الإيكولوجي.

فقد ساهم الإنسان أيضًا بشكل كبير في تدهور الغابة، حيث أنه يقوم بالإفراط في صيد الأسماك القريبة من النظم البيئية، مما يؤدي ذلك إلى تغير كثافة و انتقال الكائنات الآكلة للأعشاب من بيئاتها الطبيعية إلى بيئات مختلفة، مما يسبب ذلك في  استهلاك نبات عشب البحر وغيرها من الطحالب.

فكل ذلك يؤدي في النهاية إلى تدمير غابات عشب البحر وتدمير البيئة التي توفرها  الغابة للعديد من المخلوقات البحرية التي لا تستطيع العيش في بيئة بحرية قاحلة،  لذلك تم عمل محميات بحرية لتقليل من عمليات الإفراط في صيد الأسماك،  كما تم  تشكيل حاجزًا لحمايتها من تأثيرات الإجهاد البيئي الأخرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *