أسماء حافظ في حوار خاص للمحايد: بحلم بتألق فني ولوحاتي في كل العالم

أسماء حافظ فتاة أنعم الله عليها بموهبة احتراف استخدام الكثير من أنواع الرسم المنتشرة الفترة الحالية منذ نعومة أظافرها، وتحلم بتألق فنها ولوحاتها في العالم أجمع، وقد كشفت لنا أبرز التصريحات حول حياتها وهوايتها من خلال حوارها مع جريدة المحايد الإخباري.

 

1/ممكن تعريف مختصر عنك؟

 

” اسمي أسماء حافظ، عمري 30 عاماً، من محافظة المنيا، خريجة كلية تربية لغة عربية جامعة المنيا “.

أسماء حافظ

2/ متى بدأتي الرسم، وكيف كانت بدايتك؟

 

” من وأنا صغيرة بحب الرسم وبدأت الهواية تزداد وتزدهر في خلال المراحل الدراسية ليا، كنت بهتم بالتفاصيل في الرسم المدرسي، لكن بدأت أطور نفسي للمستوى الاحترافي كما يقولون بعد لما كبرت واتخرجت، أما بالنسبة لكيفية تطوري كان كل تعلمي تعلم ذاتي، وحاول أطلع كل طاقتي ومهاراتي في الرسم، ودايماً كنت حاولت أتجنب أقع في كل غلط وقعت فيه كل مره لحد ما بقيت راضية عن نفسي إلى حد ما ولحد الآن أنا  لسه مستمرة في التعليم الذاتي والتطوير من نفسي ومن مستوايا لأن الرسم مدرسة كبيرة وتعلمه مالوش نهاية “.

 

3/ هل قام الأهل والأصدقاء بتشجيعك فى بادئ الأمر؟

 

” طبعاً أهلي شجعوني كلهم والدي ومامتي وأخواتي كانوا جنبي ف البداية بالتشجيع والدعم النفسي والمادي ، ولحد الآن تشجيعهم لا ينتهي ومفتخرين بيا دايما “.

 

4/ للرسم أنواع كتيرة، أي نوع أنت بتفضله؟

 

” بحب كل أنواع رسم الهايبر الواقعي وجربت الديجيتال وجربت وبحب أستخدم جميع أدوات الرسم المختلفة فحم أو رصاص أو ألوان سوفت باستيل وألوان الزيت والمائية والألوان الخشبية، وكمان بحب جداً ألم بكل أنواع الرسم وأجربها وقريب إن شاء الله هحاول تجربة الرسم التجريدي “.

5/ هل سبق لكي المشاركة في أحدى  المسابقات أو المعارض الفنية؟

 

“أول لما بدأت في تطوير نفسي شاركت في مسابقة رسم على السوشيال وفزت فيها مركز أول وكان رسمي لسه في بدايته،وكمان، وبعد كدا ماتحش قدامي اي مسابقة أو معرض ممكن أشارك فيه “.

6/ ما أكثر لوحة من أعمال مفضلة لكي؟

 

” كل لوحة من لوحاتي الفنية ليها قصة ومجهود ووقت بس أكتر شيء مميز بالنسبالي رسم سقف غرفتي كانت رسمة “جالاكسي” الفضاء، أخدت مني حوالي 12 ساعة متواصل، وكنت مستمتعة ومبسوطة أوي وأنا برسم كل مللي متر فيها، وبعد لما خلصتها أبهرت كل اللي شافوها من أهلي وقرايبي وأصحابي وعلى السوشيال ميديا تلقت أعجاب كبير وتقدير لحجم التعب والشكل النهائي المميز والمختلف ليها ، وكمان بعد الرسمة دي جالي حافز قوي ودفعني إني ارسم ف شقة مامتي، وبالفعل رسمت في الشقة وفرحتها ودي كانت من الحاجات اللي أدتني شعور حلو وطلعت زي ما تخيلت تماماً وأبهرت كل الناس اللي شافوها، وكمان جه قدامي فرصة شغل في سايبر وحبيت رسمي فيه جداً لأنه بجد كانت تجربة لطيفة”.

7/ماهي أمانيكي الخاصة بالمجال الفني؟

 

” بتمنى يبقي عندي معرض وكل الفنانين يعرضوا فيه رسوماتهم بدون إستغلال، لأن في فنانين كتير جداً مش واخدين فرصتها في الظهور وعرض اللوحات الفنية الخاصة لكل فنان منهم، أمتنى يكون لي تأثير فني عن طريق لوحاتي ويوصل للعالم كله، وأخيراً كل الإمتنان لتلك اللحظة التي قررت فيها الرسم ، كنت أبحث عن ساعة هدوء أتنفس فيها وأتوقف عن التفكير في أي شيء، حقا لقد أصبح أكثر من مجرد هواية “.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *