أضواء مارفا … تعرف على ظاهرة غامضة تحدث لسكان تكساس

أضواء مارفا، التي شكلت لغز كبير بالنسبة للعالم حتى وقتنا هذا. هل هذه دليل على أشباح المنطقة؟ أم وجود كائنات فضائية؟ لا شيء مؤكد حتى إنها يمكن أن تكون ظاهرة طبيعة ليس إلا. لذلك إن كنت تبحث عن معرفة المزيد عن تلك الأضواء الغامضة تابع المقالة.

أضواء مارفا

سميت من قبل البعض بأضواء مارفا والبعض الآخر بأشباح مارفا. وهي عبارة عن أضواء ساطعة غير معروف مصدرها تضيء في السماء في منطقة تكساس الواقعة في الولايات المتحدة الأمريكية. وتحديدًا تقع هذه المنطقة التي تعد صحراء في شرق مدينة مارفا. وتكون هذه الأضواء في شكل وميض هادئ يظهر بألوان مختلفة. فالبعض أحمر أو ازرق وحتى اصفر ولونها المعتاد الأبيض الساطع ويكون حجم هذه الأضواء في السماء ما يعادل حجم كرة السلة.

بداية ظاهرة مارفا

بدأت هذه الظاهرة الغريبة ترصد في عام 1883 ميلاديًا تحديدًا في شرق مارفا. وذلك عن طريق شاب اسمه روبرت ريد والذي قال إنه رأى ضوءًا غامضًا يرقص من فوق رأسه. بيما كان بيسير مع ماشيه من خلال السهول وبالتالي نشر هذا الخبر في كافة أنحاء المدينة. وجاء الكثير من الناس لمراقبة هذا الأمر والذي تكرر أكثر من مرة. وقيل إن هذه الأضواء المتراقصة في السماء جنوب شرق المدينة توجد على امتداد معروف باسم ممر باسيانو. وبحيث تعد هذه المنطقة بعيدة ونائية وصعب للغاية عبورها، وهذا ما جعلهم يستنتجون أن هذه الأضواء تأتي من الفراغ. وذلك ما تم تأكيده من قبل علماء الأرصاد الجوية الذين قاموا بمراقبة هذه المنطقة الغامضة، مارفا. وحيث قيل هذا أيضًا من قيل الجنود أثناء الحرب العالمية الثانية.

معلومات بخصوص أضواء مارفا الغامضة

لا يوجد موعد محدد يمكن التنبؤ به لها أو حتى مكان؛ فهي تظهر بشكل عشوائي بعد غروب الشمس بشكل مباشر. وصفها بعد العلماء بإنها أجرام سماوية متوهجة؛ ولكن حقيقتها التامة لم تُعرف بعد إلى الآن. تتكرر هذه الأضواء أقل من ثلاثين مرة في السنة وذلك ليس تحسبنًا بظروف موسم أو طقس يمر به البلاد ولكن بشكل عشوائي.

أشباح الغزاة

قال بعض الناس عن أضواء مارفا إنها تندفع بشدة عبر الصحراء وتحوم دائريًا وهي تتلألأ وتنبض. وقال بعض العلماء عن تلك الظاهرة إنها الأجرام السماوية التي تبدو كأنها تنقسم لنصفين أحيانًا وتندمج في أحيان أخرى. وتلك الأضواء كانت الشرارة ليعتقد البعض ويؤمن بالظواهر الخارجة للطبيعة والأحداث التي تنتمي لما وراء الطبيعة. والبعض الآخر أمن أنها نتيجة لوجود كائنات فضائية تعيش معنا وآخرين اعتقدوا أنها أشباح الغزاة الإسبان الذين فقدوا.

دراسات علمية خاصة بالظاهرة

لمدة 12 عام متتالي كان جيمس بونيل في مهمة علمية وهو يعمل كمهندس طيران تابع لناسا ولكنه متقاعد. وكانت مهمته حيث نشأ في مدينة مارفا وهي عبار عن تحقيق بخصوص لغز هذه الأضواء الغامضة أضواء مارفا وتفسيرها تفسير سليم وواضح. وقد قام بتركيب عشرة كاميرات للمراقبة وذلك على نطاق واسع حول المزارع التي تجاور المنطقة وتعمل بالأشعة التحت حمراء. وقام برصد عبرها بعض اللقطات لحركات الأضواء لعل ذلك يساعده في تفسير واضح للظاهرة. وبالفعل توصل لتفسير ولكنه غير مؤكد وهو أن هذه الأضواء تكونت نتيجة الاحتكاك تحت الأرض.

مهرجان الأضواء

قدم أرماندو فاسكويز في سبعينات القرن السابق وهو أحد مزارعين ولاية تكساس طلبًا لمجلس النواب. كان هذا الطلب يشمل اقتراح من أجل الترويج لهذه الظاهرة لكي ينهض بالمدينة ويساعد في ازدهارها مجددًا. وذلك كان بسبب أن المنطقة كانت تعاني في فترة كساد تام ورأي فاسكويز أن هذه الطريقة هي التي ستجعل هذه الفترة تنتهي. ولكن للأسف طلبه قد رفض لعدة مرات، ولكن مع عام 1986 وأخيرًا تمت الموافقة على الطلب. وبذلك تم تنظيم آول مهرجان خاص بأضواء مارفا. وحيث يقام هذا المهرجان كل عام في شهر سبتمبر ويجذب الآلاف من السياح الذين يجدونه مثير وغامض إليه.

 

 

 

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.