أعراض التهاب الأذن والمضاعفات وطرق العلاج
أعراض التهاب الأذن

أعراض التهاب الأذن، تعد الأذن الوسطى من أحد المناطق الصغيرة الموجودة داخل الأذن، وهي توجد خلف طبلة الأذن التي تفصل بين الأذن الوسطى والأذن الخارجية، وقد يحدث التهاب فيها عندما تدخل إليها بعض الجراثيم من الأنف أو الحلق.

ونعرض لكم في تقريرنا اليوم في (المحايد الإخباري) أعراض التهاب الأذن بالإضافة إلى المضاعفات وطرق العلاج. 

أعراض التهاب الأذن 

يوجد العديد من الأعراض التي يسببها التهاب الأذن الوسطى، مثل: ألام في الأذنين تتراوح ما بين ألام خفيفة إلى ألام شديدة لا تحتمل، شعور بالضيق وعدم الراحة والعصبية، اضطرابات في النوم، وارتفاع درجة حرارة الجسم.

وأيضًا خروج سائل لزج أصفر اللون من الأذنين، وذلك عندما يكون التهاب الأذن ناتج عن تمزق في غشاء الطبلة، شعور بضغط واقع على الأذنين، يرافقها مشاكل في السمع.

أسباب التهاب الأذن

يحدث التهاب الأذن الوسطى بسبب انتفاخ الأنبوب الذي يصل بين الأذن وجوف الحلق لعدة أسباب ومنها نزلات البرد، وذلك ما يؤدي إلى انحباس السوائل داخل الأذن، والتي تعد بيئة جيدة لتكاثر الجراثيم التي تتسبب في الالتهاب.

كما يحدث التهاب الأذن الوسطى في الغالب عند الأطفال الصغار والرضع، وذلك لصغر حجم أذانهم وقابليتها للانسداد بشكل كبير.

مضاعفات التهاب الأذن

قد يتسبب التهاب الأذن العديد من المضاعفات، مثل: ضعف في السمع، تأخر في النمو والكلام نتيجة ضعف السمع، انتشار العدوى إلى أخرى من الأذن، تمزق طبلة الأذن، وتشخيص التهاب الاذن.

وفي حالة ظهور علامات وأعراض تدل على التهاب الأذن يجب التوجه إلى الطبيب، ويتم تشخيص الحالة من خلال النظر إلى داخل الأذن بواسطة جهاز طبي خاص مثبت في نهايته مصباح صغير، حيث يمكـن للطبيب مشاهدة غشاء طبلة الأذن والتأكد ما إذا كان هناك سوائل متجمعة خلفها.

كما قد يصاحب هذا الفحص إزعاج وضيق بسيط، ويكون ذلك عند الأطفال، أكثر من البالغين.

طرق علاج التهاب الأذن

في أغلب الحالات يشفى التهاب الأذن بشكل تلقائي دون الحاجة لأية علاج، ويمكن استخدام بعض الوسائل البيتية لمساعدة الأذن على الشفاء، مثل: استعمال الرقع أو الوسائد لتدفئة الأذن، وأخذ قسط كاف من الراحة.

وقد يعاني الطفل بعد زوال الالتهاب من مشاكل في السمع، وينبغي في هذه الحالة الذهاب لاستشارة طبيب الأطفال إذا استمرت الحالة لأكثر من ثلاثة إلى أربعة أشهر.

ومن الممكن في بعض الحالات التي يعاني منها الطفل من التهاب متكرر، أن يلجأ الطبيب لإجراء عملية جراحية بسيطة، يتم خلالها إدخال أنبوب دقيق إلى الأذن ليساعد في تحسين حاسة السمع.

طرق الوقاية من التهاب الاذن

يمكننا اتباع بعض الأمور للوقاية من التهاب الأذن، مثل: تجنب التدخين عند الأطفال، الحرص على غسل اليدين بشكل مستمر، الحرص على تطعيم الأطفال، إبقاء الطفل في وضعية معتدلة عند شرب الحليب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.