أعراض جلطة القدم وطرق علاجها

أعراض جلطة القدم وطرق علاجها

يبحث الكثيرعن أشهرأعراض جلطة القدم لتجنب حدوثها، لانها من المشاكل الصحية الخطيرة والتي قد تهدد حياة الشخص في حالة عدم علاجها. سنتناول في هذا المقال أشهرأعراض جلطة القدم، وكيفية علاجها، ونصائح هامة للوقاية من تكونها.

مفهوم جلطة القدم

تحدث جلطة القدم نتيجة لتجمع الدم في الأوعية الدموية ويتحول من الصورة السائلة إلى قطع صلبة، فيمنع تدفق الدم المحمل بالأكسجين عبر الأوردة العميقة في الفخذ أو أسفل الساق أو منطقة الحوض. تعتبر جلطة القدم من المشاكل الصحية الخطيرة، لأنها يمكن أن تنتقل من أوردة الساق إلى أماكن أخرى في الجسم مثل القلب أو الرئتين وقد تسبب الوفاة.

 أسباب جلطة القدم

تحدث جلطة القدم بسبب تصلب الدم وتكتله في الأوعية الدموية فيمنع ذلك تدفق الدم ووصوله إلى مختلف أعضاء الجسم.

تشمل أسباب جلطة القدم الآتي:

  • الخمول وقلة الحركة: الجلوس لفترة كبيرة يقلل تدفق الدم مما يسبب تكوين الجلطات بينما الحركة الطبيعية تسبب انقباضات في العضلات؛ فيحافظ ذلك على تدفق الدم.
  • الدوالى.
  • الإصابات الشديدة: الإصابات العضلية أو الإصابات في الأوردة الدموية تمنع تدفق الدم، فيزيد فرص حدوث الجلطة دموية.
  • الجراحة المرتبطة بالساق: يسبب حدوث تلف في الأوعية الدموية في أثناء إجراء جراحة في الساق إلى منع تدفق الدم وتكون جلطة في القدم.
  • الأدوية:  تناول بعض الأدوية قد يسبب بطء تدفق الدم عبر الأوردة، فينتج عنه جلطة دموية.
  • زيادة الوزن.
  • التدخين.

أشهرأعراض جلطة القدم

تظهرأعراض جلطة القدم فقط في نصف الأشخاص الذين يعانون حدوثها، بينما النصف الآخر قد لا تظهر عليه أي أعراض إلا عند انتقال الجلطة من القدم إلى مكان أخر مثل القلب أو الرئتين. وقد تتشابه الأعراض مع أعراض جلطة الساق بعد الولادة.

تشمل أشهرأعراض جلطة القدم الأعراض التالية:

  • تورم القدم أو الساق.
  • تورم الكاحل.
  • صعوبة في الحركة.
  • تغير لون الجلد في المنطقة المصابة إلى اللون الأحمر أو الأزرق.
  • ألم شديد غير محتمل في مكان تكوين الجلطة مصاحب بحرقان ووخز في الساق يمتد حتى الأصابع.
  • تورم الأوردة الدموية وعند لمس الجلد يكون صلب ومُتقرح.
  • عليك الانتباه جيدًا لأنه إذا تم إهمال علاج جلطة الساق أو اكتشافها في وقت متأخر، سيؤدي ذلك إلى انتقال الجلطة من الساق ومضاعفات صحية مثل الصمام الرئوي.
  • قد يحدث الألم والتورم في الساق والكاحل نتيجة لأسباب أخرى غير جلطة القدم، لذا ينبغي استشارة طبيب مختص عند ظهور أيًا من الأعراض السابقة للحصول على التشخيص السليم

     الأكثرعرضة للإصابة بجلطة القدم

    يمكن أن تحدث جلطة القدم لدى أي شخص، إلا أنه هناك عدة أشخاص أكثر عرضة للإصابة بجلطة القدم، مثل:

    • كبار السن: أكثر الأشخاص إصابة بجلطة القدم، بسبب قلة الحركة والمكوث في الفراش.
    • الوزن الزائد والسمنة المفرطة.
    • الحوامل: الضغط الزائد بسبب الحمل على الأوردة الدموية في الحوض والساقين.
    • بعض الحالات الطبية: مثل الإصابة بالشلل.
    • أمراض القلب: أمراض القلب تجعل عضلة القلب ضعيفة غير قادرة على ضخ الدم في الأوعية الدموية.
    • العوامل الوراثية: تزداد مخاطر الإصابة بجلطة القدم في بعض العائلات نتيجة للعوامل الوراثية وتغيرات في الحمض النووي.

      مضاعفات جلطة القدم

      قد تنتقل الجلطة من القدم إلى مكان آخر في الجسم فتشتد أعراض جلطة القدم، إذ انتقلت إلى الذراع وتتسبب في ظهور الأعراض التالية:

      • ألم في الذراع والرقبة.
      • ضعف في حركة الذراع.
      • تورم الذراع أو اليد.
      • ارتفاع درجة الحرارة.
      • تغير لون الذراع إلى اللون الأحمر أو الأزرق.

      قد تنتقل الجلطة  من القدم إلى الرئتين فتشتد الأعراض وتظهر كالتالي :

      • ألم في الصدر.
      • ضيق في التنفس.
      • زيادة النبض.
      • دوار قد يسبب الإصابة بالإغماء.
      • سعال شديد مصحوب بقطرات دم.

      تستدعي ظهور أحد أعراض جلطة الرئتين التوجه مباشرةً إلى المستشفى لتلقي الرعاية الطبية العاجلة.

      طرق الوقاية من حدوث جلطة القدم

      يمكن الوقاية من حدوث جلطة القدم من خلال اتباع بعض النصائح الطبية، مثل:

      • التخلص من السمنة والوزن الزائد.
      • الإقلاع عن التدخين.
      • الحفاظ على ضغط الدم في المعدلات الطبيعية.
      • تجنب الجلوس مدة طويلة دون حركة.
      • أداء بعض التمرينات الرياضية في أثناء فترات الجلوس الطويلة أو السفر.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *