أفضل طرق تقوية الاسنان الضعيفة

أفضل طرق تقوية الاسنان الضعيفة
تقوية الاسنان الضعيفة

هناك بعض الطرق التي تساعد على تقوية الاسنان الضعيفة مرة أخرى، حيث أن الأسنان تضعف مع مرور الوقت وتقدم العمر، فعندما نكون صغاراً تعمل المعادن مثل الكالسيوم والفوسفات، والعظام، والعاج على بناء مينا الأسنان الذي يحمي من التسوس.

مع التقدم في العمر نفقد المعادن التي نحتاجها بشدة، ويمكن أن ينجم ذلك أيضاً عن تناول الكثير من الأطعمة السكرية والحمضية، أو عند السماح للبكتيريا بالتراكم في الفم.

بمجرد تآكل المينا أو العظم لا يمكن استعادتهما إلا بعد استبدال السن بالكامل، ولكن هناك بعض الطرق التي تساعد في تجديد تلك المعادن من خلال بعض التغيرات في نمط الحياة، وتسمى هذه العملية بإعادة التمعدن.

المضمضة بالزيت لتقوية الاسنان الضعيفة

المضمضة بالزيت عبارة عن وضع زيت صالح للأكل عالي الجودة مثل زيت جوز الهند حول الفم لمدة 20 دقيقة، حيث تساعد تلك العملية في الحفاظ على نظافة الأسنان، وإزالة البلاك المتراكم.

المضمضة بالزيت أيضاً تزيل البكتيريا من الفم وتمنعها من الالتصاق مرة أخرى بالأسنان، مما يساعد على تقوية الاسنان الضعيفة، حيث أنه عند ترك البكتيريا على الأسنان فإن الحمض الذي تنتجه يعمل على تآكل المينا السطحية، مما يؤدي إلى كشف طبقة العاج الضعيفة تحتها.

الإقلاع عن تناول الوجبات الخفيفة 

تناول الوجبات الخفيفة من الكربوهيدرات خلال النهار يزود البكتيريا الموجودة في الفم، التي تنتج المزيد من الحمض الذي بدوره يضعف مينا الأسنان.

إذا كنت بحاجة لتناول وجبة خفيفة فتأكد من خلوها من الكربوهيدرات أو قم بغسل الفم جيداً بعد تناول الطعام، فقد يساعد ذلك في تخفيف السكر ومساعدة اللعاب على عزل الأحماض.

تناول الأطعمة الغنية بالمعادن

الأسنان مسامية بطبيعتها وقد اكتسب أو تفقد معادن مفيدة، لذا ينبغي التأكد من الحصول على معادن أكثر مما تم فقدها لتقوية الاسنان الضعيفة.

يساعد تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط على إزالة البلاك ولا يمنع من عملية إعادة التمعدن، ومن أجل تقوية الاسنان الضعيفة ينبغي تناول نظام غذائي غني بالمعادن، منها:

_ مرق العظام العضوي.

_ البيض.

_ اللحوم والدواجن التي تتغذى على العشب.

_ الخضروات الورقية الداكنة، مثل البروكلي، واللفت، والسبانخ.

_ الجبن.

_ ملح الهيمالايا.

_ الفطر.

إزالة السكر المكرر من النظام الغذائي

السكر هو المصدر الغذائي الرئيسي للبكتيريا التي تنتج حمضاً ضاراً على الأسنان، كما أنه عامل مساعد في العديد من الأمراض، مثل السكري، وأمراض القلب، والسرطان.

يساعد التخلص من السكر المكرر في النظام الغذائي على تقليل إمدادات الطعام للبكتيريا بشكل كبير، وهذا بدوره يحمي الأسنان من البكتيريا الحمضية الضارة.

إزالة الحبوب من النظام الغذائي

تحتوي الحبوب، والمكسرات، والبذور على مادة تسمى حمض الفيتيك والتي تعيق امتصاص المعادن المفيدة، مثل الزنك، والحديد، والكالسيوم، وقد يكون تناول الحبوب بعد تخميرها أقل ضرراً.

نظافة اللسان وعلاقتها بصحة الأسنان

يُعد الحفاظ على نظافة اللسان باستخدام الفرشاة طريقة رائعة لتقليل البكتيريا، بالإضافة إلى الحصول على النفس المنعش والشعور بالنظافة بشكل عام.

تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون 

من المعروف أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامينات A، وD، وE، وK2 تعمل على تحسين صحة الأسنان، ويساعد فيتامين د على امتصاص الكالسيوم.

ولكن ينبغي الحذر عند تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على جرعات كبيرة من الفيتامينات التي تذوب في الدهون، لأن ذلك قد يسبب التسمم.

تحسين عملية الهضم

قد يعيق سوء الهضم امتصاص المعادن والمواد المغذية، حيث أنه من الممكن تناول طعام صحي ولكن عدم امتصاصه بشكل صحيح يعرقل إعادة التمعدن للأسنان.

يمكن أن يؤثر الإجهاد، وبعض الأدوية والحشوات، والكحول، والطفيليات، والأطعمة المصنعة بالسلب على عملية الامتصاص.

لذا ينبغي تناول الدهون الصحية مع كل وجبة لزيادة الامتصاص، كذلك يفيد تناول الفيتامينات A، وD، وE، وk، ومكملات البروبيوتيك أو الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك، مثل مخلل الملفوف، أو الكيمتشي، أو الزبادي ، أو المخللات.

الحفاظ على رطوبة الجسم

يساعد شرب الماء على التخلص من بقايا الطعام والبكتيريا الموجود على الأسنان واللثة، كما أنه قد يساعد على تخفيف الحمض الضار الذي تسببه البكتيريا في الفم.

جفاف الفم قد يعرض الأسنان للتسوس، لذا يساعد شرب الماء على تعزيز إنتاج اللعاب الذي يحافظ على قوة الأسنان عن طريق غسلها بالمعادن المفيدة.

استخدام معجون الفلورايد

توصي جمعية طب الأسنان الأمريكية باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد الذي قد يساعد على تقوية الاسنان الضعيفة، حيث قد يمنع معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد تسوس الأسنان كما يمكنه تقويتها، مما يجعلها أقل عرضة لفقدان المعادن في المستقبل.

مضغ العلكة الخالية من السكر

العلكة الخالية من السكر تعزز إنتاج اللعاب الملئ بالمعادن التي تقوي الأسنان، وإذا كنت تعاني من جفاف الفم، فإن العلكة وسيلة رائعة لزيادة اللعاب وتحسين صحة الأسنان.

بعد الوجبات أو الوجبات الخفيفة أيضاً عندما يكون تنظيف الأسنان غير متاحاً، فإن العلكة تُعد بديلاً رائعاً، وذلك لأن مضغ العلكة يزيد من تدفق اللعاب مما يخفف الأحماض ويساعد في إزالة بقايا الطعام والبكتيريا من الأسنان واللثة.

علاج مشاكل المعدة 

قد تؤدي حرقة المعدة الشديدة والارتجاع إلى وصول الحمض إلى الفم، مما يؤدي إلى تلف مينا الأسنان، لذا ينبغي المتابعة مع طبيب الجهاز الهضمي لمعرفة العلاج الذي بدوره يساعد على تقوية الاسنان الضعيفة.

علاج صرير الأسنان أو انقباضها

عادة ما يحدث طحن الأسنان على مستوى اللاوعي حيث تصبح الأسنان مشدودة أو متماسكة معاً، وقد تحدث تلك العملية أثناء النوم أو أثناء الاستيقاظ وتؤدي إلى تآكل أو كسر مينا الأسنان.

الإقلاع عن التدخين 

من المعروف أن التدخين يضعف المناعة، مما يجعل هناك صعوبة في محاربة عدوى اللثة، حيث أنه مع زيادة التدخين تزداد نسبة خطورة الإصابة بأمراض اللثة، وتقل فرصة تقوية الاسنان الضعيفة

تنظيف الأسنان بالفرشاة المناسبة

تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يومياً لمدة دقيقتين واستخدام خيط الأسنان مرة واحدة يومياً قد يقوي الأسنان، حيث أن تنظيف الأسنان باستمرار يساعد على إزالة البلاك والبكتيريا المتراكمة على الأسنان، مع الأخذ في الاعتبار عدم الإفراط في استخدام الفرشاة يومياً.

تقوية الاسنان الضعيفة
تقوية الاسنان الضعيفة

زيارة طبيب الأسنان بانتظام

زيارة طبيب الأسنان كل 6 أشهر تساعد في الحفاظ على قوة أسنانك ولثتك، حيث يمكن لطبيب الأسنان تحديد الأماكن التي تحتاج إلى تحسين واكتشاف الأمراض مبكراً.

كذلك يمكن لطبيب الأسنان إزالة الجير من الأسنان التي لا يمكن تنظيفها بالفرشاة وحدها مما يساعد على تقوية الاسنان الضعيفة.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *