أنواع الحضارات على مر التاريخ

أنواع الحضارات على مر التاريخ كثيرة ومتنوعة، ومن هذه الأنواع المختلفة: الحضارة البابلية، الحضارة المصرية، الحضارة الفارسية، حضارة المايا. حضارة استراليا، الحضارة الرومانية، الحضارة اليونانية حضارة الإسلام. ونتيجة إلى التاريخ الذي نقلها لنا فنحن على تمام الدراية بها.

أنواع الحضارات

تختلف أنواع الحضارات التي قامت في مختلف المجتمعات هي أساس قيام دولة وتاريخ وعرق لهذه البلد الآن. ولقد تنوعت مختلف الحضارات في بلاد العالم وتميزت كل حضارة عن غيرها بميزة جعلتها معروفة بها. ولكن “حضارة” هذا المصطلح إلى ماذا يشير؟ يمكن تعريف الحضارة على إنها هي موقع يعيش به مجموعة من الأفراد في المدن وتكون حضرتها معقدة. ونشير هنا إلى إنها غير المجتمعات البدوية التي لا تفعل شيء عدا البحث عن الأكل والشرب غير مرتبطة بموقع جغرافي محدد. وتنتشر في الحضارة أنظمة تحديد ما يقوم به كل فرد في هذه المنطقة وتحديد ماهيتها وتفاصيل الحياة الصغيرة والكبيرة. وتتحددها عوامل الفن والعمارة والثقافة والعلم والعادات والتقاليد وأكثر من ذلك. ونتيجة لذلك نجد أن أغلب التاريخ مؤرخ عن الحضارات وليس عن البدو.

وإلى اليوم توجد آثار وشواهد باقية من تلك الحضارات لتدل على عراقتها وإنها كانت حضارة ذكية متطورة.

أولًا الحضارة البابلية

تعد هذه الحضارة أحد أقدم الحضارات التي تعود إلى القدم. تشكلت هذه الحضارة على نهر الفرات، وكونت الأصول الحضارة الأولى. خصائص ومبادئ تلك الحضارة شملت كل ما يمكن لحضارة أن تشمله. وهذه الخصائص عبارة عن أنظمة مدنية، كتابة يدوية، أشكال اجتماعية مختلفة، قوانين عمرانية. وفي الألفية الرابعة قبل الميلاد تكونت في جنوب بابل أول تجمع سكاني للعيش به في العالم. نشأة هذه الحضارة في البداية تحت اسماء الحضارة السومرية، الحضارة الاكدية. ومرت عليها العديد من السلالات مثل الآرامية. تمثل الآثار والنصوص التاريخية الباقية المكتوبة هي من أوضحت إلى البشرية أصل هذه الحضارة.

وهذه الحضارة التي تأسست في بلاد الرافدين تميزت عن الحضارات الآخرى بالأرض الخصبة والمياه الغزيرة ومفهوم الزارعة الذي تطور والقوانين البشرية وعرفت العلم والفن. الحضارة التي جاءت بعدها هي الحضارة الآشورية.

ثانيًا الحضارة المصرية القديمة

هي حضارة وادي النيل وهي أهم وأيضًا أقدم وأشهر الحضارات في العالم القديم بأكمله وحتى أنها غامض للغاية. وحتى إنها تعود نشأتها إلى الألف الثالثة قبل الميلاد وتمت قيام هذه الحضارة في مصر. وتأسست على يد الملك مينيس الذي وحد مصر السفلى والعليا. وكانت مصر بارعة حينها في كل العلوم والفنون والآثار الباقية لنا هي بينة إلى الكون بأكمله. ومن هذه الآثار أهرامات الجيزة التي تعتبر أحدى عجاب الدنيا السبعة.

 

ثالثًا الحضارة الفارسية

نشأت وأستمرت من منتصف القرن الخامس إلى بداية القرن الثالث قبل الميلاد. امتدت من الحدود التالية الشمال تركيا والغرب مصر والشرق السند. وكان مركز هذه الحضارة هي إيران وكانت ذو قوة عسكرية كبيرة وكان الحاكم هناك يسمى كسرى. ونظام الحكم فيها وراثي وملكي ليس قائم على اختيار حاكم معين بل بالوراثة؛ والديانة هي عبادة النار الزرادشتية. كما كانت تعد دولة اقتصادية معتمدة على الزراعة وبناء السدود.

رابعًا حضارة المايا

حضارة ذات غموض كبير وتعتبر من أهم الحضارات. قامت في مدنية يوكاتان وفي عام 2600 ق.م وهي محط نظر العلماء كثيرًا حتى هذه الأيام. وكانت هذه الحضارة تهتم بالفلك، الرياضيات، الفيزياء، الزراعة، العمارة، كما إنها كانت متقدمة.

خامسًا حضارة استراليا القديمة

أسس الأستراليين الأصليين هذه الحضارة وتعتبر حضارة غريبة والبعض يقول أنها الحضارة الأقدم التي تعود إلى 75 ألف عام.

سادسًا الحضارة الرومانية

عند ظهور سيديا عيسى والديانة المسيحية قويت الحضارة الرومانية. وكانت حضارة منفتحة ومتوسعة للغاية وكان هذا سبب غنى الدولة. وشهدت تطورات من كافة أنحاء الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وكانت ذات دستور مستقل. كان هناك دستور خاص بيهم يسمى قانون هورتنسيان وهو يعطي الحق للشعب على التشريع. كما إنها كانت بارعة في الفنون والأدب.

سابعًا الحضارة اليونانية

هذه الحضارة قامت على الشاطئ الشمالي للبحر المتوسط، ولكن كانت منفتحة على ما حولها واستفادت من جميع الحضارات التي حولها وقبلها. فقد ازدهرت الفلسفة الحضارية عند اليونان كثيرًا وظهر أفلاطون، سقراط، ارسطو الدين قد أثروا في الفكر الفلسفي بشكل عام. برزوا في الفن والأدب وكانت هناك قوالب أدبية مخصصة لهم كما طوروا علم الفلك والرياضيات.

ثامنًا الحضارة الإسلامية

هذه الحضارة التي تتميز بين الجميع بكونها مازالت وحتى الآن مستمرة وذلك نتيجة إلى كونها جاءت من أوامر الله سبحانه وتعالى وتعاليمه والقرآن الكريم. وهي حضارة شاملة كل الجوانب سواء كانت دينية اجتماعية ثقافية سياسية أدبية عمرانية وعلمية أيضًا. حضارة أخلاقية وثقافية وذلك الذي يميزها عن باقي الحضارات الآخرى. ونتيجة لذلك فهي حضارة مؤثرة في جميع الحضارات من حولها منذ نشأتها وحتى الآن.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.