أهم وأشهر الأماكن السياحية والأثرية بمحافظة الفيوم

0 0

 

مقال بقلم : د. مختار القاضي

مراجعة لغوية : جيهان الجارحي

تعتبر الفيوم من أغنى المحافظات المصرية بالمناطق السياحية والتاريخية والمحميات الطبيعية ، ويطلق على الفيوم اسم مصر الصغرى ؛ وذلك لتعدد البيئات فيها من الفلاحين والحضر والبدو والصيادين ، وجميعهم يتعايشون مع بعضهم البعض في وئام وود كبيرين . هناك الكثير من المعالم الأثرية والسياحية التي تشتهر بها محافظة الفيوم منذ عصور ماقبل التاريخ ، مرورا بالعصر الفرعوني فالعصر اليوناني الروماني ، ثم العصرين القبطي والإسلامي ، بالإضافة إلى المحميات الطبيعية الرائعة . ومن أهم المحميات الموجودة بالفيوم محميتا قارون والريان ، وهما محميتان طبيعيتان تحويان بقايا متحجرة لفيل الفيوم القديم والتماسيح وغيرها من الحفريات ، بالإضافة إلى وادي الحيتان وجبل النهود ، والتي كان يمر بها سباق رالي الفراعنة منذ عدة سنوات .

ومن أهم المعالم الأثرية في محافظة الفيوم أيضا ، والتي تلقى الكثير من الإعجاب لدى السائحين العرب والأجانب ، أهرامات هوارة واللاهون وهرم سيلا ، وكلاهما مشيد من الطوب اللبن ، ويعودان إلى عصر الدولة الوسطى ، بالإضافة إلى مدينة ماضي الأثرية التي تحتوي على المعبد الوحيد الباقي في مصر ، من عصر الدولة الوسطى ، وهو معبد صغير به طريق يقف على جانبيه أسود رابضة منحوتة من الحجر الجيري ، وقد شيد هذا المعبد الملك إمنمحات الثالث ، وأكمله من بعده الملك سنوسرت الرابع ، وهذه المنطقة تعتبر متحف مفتوح وقد عملت بها البعثات المصرية والإيطالية .

يوجد بمحافظة الفيوم أيضا متحف آثار كوم أوشيم الذي يتكون من دورين ، ويحتوي على آثار من عدة عصور ، منها العملات والنسيج والفخار والخشب والمعادن والخرز وغيرها . كذلك توجد مدينة ديمية السباع الأثرية والتي يرجع تاريخ بنائها إلى العصر اليوناني الروماني ، ويحيط بها سور فخم كبير مشيد من الطوب اللبن ، بالإضافة إلى قصر الصاغة وقصر قارون ، وهو معبد لعبادة الإله دينوسس ، إله الخمر لدى اليونان ، والعلاقة له بالفرعون قارون الذي جاء ذكره فى القرآن الكريم ، والذي يتكون من ثلاثة أدوار وبه نقوش تمثل الإله سوبك إله الفيوم ويرمز له بالتمساح ، والإله دينوسس إله الخمر لدى اليونان ، ولايزال المعبد يحتفظ بعناصره المعمارية حتى الآن ، وهو معبد فخم يقبل عليه الزوار بكثرة نظرا لروعته وجمال بنائه .

من المناطق السياحية التي تشتهر بها الفيوم أيضا ، منطقة عين السيليين وسواقى الهدير التي كانت تستخدم لري المناطق الزراعية قبل اكتشاف المواتير الكهرباء أو ماكينات الري الحديثة ، وهي مصنوعة من الخشب ، ومنها السبع سواقي الموجودة بمدينة الفيوم ومنطقة سواقي الهدير ، وجميعها تستخدم لرفع المياه من أسفل إلى أعلى ، هذا بالإضافة إلى منطقة كرانيس الأثرية بكوم أوشيم ، والتي يوجد بها منزل المندوب السامي البريطاني قديما . من أهم الفنادق السياحية الموجودة في الفيوم ، فندق أوبرج الفيوم الذي يقع على ضفاف بحيرة قارون ، وهو من أجمل الفنادق المصرية ، وقد نزل به الكثير من الرؤساء والمشاهير .

بالنسبة لبحيرة وادي الريان ، فهي بحيرة صناعية تم إنشاؤها في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ؛ وذلك للاستفادة من مياه الصرف الزراعي وإعادة تدويرها واستخدامها في الري ، ويوجد بها شلالات وادي الريان والتي تعتبر منظر طبيعي جميل وخلاب يتكالب عليه الزوار من كافة الجنسيات ، كما تتجه إليه السياحة الداخلية بكثرة ، سواء المدارس أو الجامعات . من الآثار المعروفة بالفيوم كذلك ، دير الملاك ودير النقلون من العصر القبطي ، بالإضافة إلى المسجد المعلق بمدينة الفيوم ومسجد الروبي من العصر الإسلامي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول