أيهما تختار لحياتك ومستقبلك .. امتلاك القلوب أم امتلاك المناصب؟

عدد الزوار : 24

 

بقلم : الشريف المستشار / إسماعيل الأنصاري

مراجعة : جيهان الجارحي

الحياة حصاد لما نزرعه ، واختيار لما نريده ، واختياراتنا تحددها الأدوات والوسائل التي من خلالها نصل إلى اهدافنا ، ويجب أن تكون تلك الأهداف مشروعة ، لا تضر أحدا أو تأخذ حق أحد عند تحقيقها . وأهم تلك الخيارات التي ترسم مستقبلنا ومنهج حياتنا ، وهو الاختيار الأصعب ، وهو ما يُطلَق عليه السهل في تحقيقه ، الممتنع في أن يدركه الكثيرون .

فالجميع يعمل من أجل أن يمتلك ، إما قلوب مَن حوله ، أو امتلاك المناصب والمراكز… والذي يعلمه الجميع أن امتلاك القلوب يبقى ويدوم ، أما امتلاك المناصب فيزول ويذهب ، وأن امتلاك القلوب يجلب المحبة والمودة والسعادة والإخلاص والتضحية من أجل مَن تُحب ، أما امتلاك المناصب فيجلب الصراعات والنزاعات والحقد والحروب بلا سبب أو مبرر ، ودائما يجد أصحاب المناصب أنفسهم موضع لوم وعتاب وسب وقذف .

أوضحنا أهم طريقين في الحياة ، ونُذكِّر الجميع بأننا نريد للحياة من يسعون فيها إلى امتلاك القلوب ، ونريد أيضا من يسعون فيها لامتلاك المناصب والمراكز ، ونصحيتنا لهم أن تكون مناصبهم ومراكزهم من أجل خدمة الآخرين ، فإن تحقق ذلك امتلكنا وطنا قويا جديرا بالعيش فيه وحمايته ، وطن فيه من يمتلك القلوب لإسعادهم ومن يمتلك المناصب لرعايتهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock