الإستخدام السيئ للإنترنت

تعد شبكة الإنترنت وجه المجتمع المعلوماتي

بذلك يكون لها آثارها الإيجابية قد تتمثل في إتاحه الفرص للدول الفقيرة للإطلاع على أحدث منجزات الثورة التكنولوجية في العالم والحصول على المعلومات من مصادر متعددة إلا أن التعامل مع هذه الشبكة له مخاطر هائلة علي مستوى الفرد والأسرة والمجتمع وذلك لقدرة هذه الشبكة على القفز بالصوت والصورة إلى عالم الممنوع والوصول إلى داخل المنازل وبتالى الوصول إلى خصوصيات المجتمع فضلاً عن الخصوصية التي تصاحب إستخدام هذه الوسيلة مقارنة بالوسائل الإتصالية الأخرى وذلك لأن كل مستخدم له بريد الإلكترونى وكلمة السر الخاصة به، ويسبب الإستخدام السئ للإنترنت العديد من المشكلات الإجتماعية مثل الإهمال في الواجبات الأسرية، الضغوط الإقتصادية وغيرها.

ومن أهم هذه المشكلات

*النزاعات العائلية – لا يكاد يخلو بيت من الخلافات بين أفراد الأسرة سواء كانوا أزوجا ام آباء وأبنا وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي منشورات عن الخلافات الأسرية وهذه الظاهرة انتشرت بشكل كبير بين المجتمعات

*والمشكلة الأكثر أهمية هي إدمان الإنترنت ومشكله العصر في أيامنا هذه منذ أن دخل إلى المنازل والأسر أصبحت مشكله العصر وهي بالفعل خطيرة لأنها أصبحت تشغل أوقات الأشخاص وتفرقهم عمن يحبونهم لأنه أصبح لهم نافذة نحو الخارج ينشغلون بها غير أن استخدام الإنترنت قد اتخذ شكل آخر يتسم بالإفراط في استخدامه فنادرآ  ما تجد شخص إلا وقد اصطحب معاه هاتفا محمولا مزود بخدمات الإنترنت حيثما كان مما يشكل نمطا سلبيا ووجها أخر للتكنولوجيا وتتمثل بعض أسباب الإدمان في قله الرقابه الأسرية، كذلك الفشل في التعامل مع مشكلات الحياة.

* الرغبة في الهروب من الواقع والتخلص من الضغوط اليومية * الاضطراب الأسري وقلة الشعور بالأحتواء * الانعزال عن الأهل والأصدقاء * الشعور بالقلق عند ترك الإنترنت لمدة قصيرة.

* التأثير السلبي على صحة الإنسان فيؤدي إلى ظهور التعب والإرهاق على الوجه بسبب التركيز وقله النوم، لأن استعمال الإنترنت بإفراط يؤدي بصورة مؤكدة إلي تدمير الحياة الإجتماعية والمالية والمهنية بالطريقة نفسها التي تقوم بها اشكال الإدمان الأخرى، لذلك يجب الحذر من عند استخدام الإنترنت والعمل على تلافي السلبيات من استخدامه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.