ادلين اولبرايت: محطات رئيسية في حياة أول وزيرة للخارجية الأمريكية

اولبرايت من اللجوء إلى وزارة الخارجية، هبطت مادلين اولبرايت الولايات المتحدة الأمريكية طفلٍة للاجئين تشيكيين فروا من الغزاة النازيين والشيوعيين .

حيث ازدهرت كدبلوماسية وأول امرأة تعمل كوزيرة للخارجية، وتوفيت يوم الأربعاء في واشنطن عن عمرٍ يناهز 84 عامًا.

كما يلف حياتها غموض من الأسرار الأسرة كانت مخفية عنها معظم حياتها علمت أن عائلتها يهودية وأن والديها قد تحولوا بشكل وقائي إلى الكاثوليكية الرومانية خلال الحرب العالمية الثانية.

حيث قاموا بتربية أطفالهم ككاثوليك دون إخبارهم بتراثهم اليهودي، كما اكتشفت أن 26 من أفراد الأسرة من بينهم ثلاثة أجداد، قتلوا في الهولوكوست.

كذلك صعدت أولبرايت إلى السلطة والشهرة كمحللة لامعة للشؤون العالمية ومستشارة البيت الأبيض للأمن القومي، في عهد (بيل كلينتون).

وأصبحت ممثلة لدى الأمم المتحدة (1993-1997) ووزيرة للخارجية (1997-2001) مما جعلها أعلى امرأة في تاريخ الحكومة الأمريكية في ذلك الوقت.

حياة مادلين أولبرايت

كانت مادلين كوربل طالبة موهوبة، تزوجت من عائلة صحيفة ألبرايت ميديل الثرية وكتبت العديد من الكتب والمقالات عن الشؤون العامة.

كما صعدت مراتب الحزب الديمقراطي إلى قمم النجاح كمستشارة للرئيس جيمي كارتر وكمستشارة للسياسة الخارجية لثلاثة مرشحين رئاسيين السناتور والتر إف مونديل من مينيسوتا في عام 1984.

والحاكم مايكل إس دوكاكيس من ماساتشوستس. في عام 1988 وكلينتون في عام 1992.

كانت أيضًا مستشارة السياسة الخارجية لحملة لجيرالدين فيرارو، أول امرأة ترشح لمنصب نائب الرئيس لم تكن معروفة لحٍد كبير حتى تولى كلينتون الحكم في أمريكا عام 1993 وعينها مندوبة الرئيسي لدى الأمم المتحدة.

سياستها

اولبرايت من اللجوء إلى وزارة الخارجية على مدى فترة توليها الخارجية كانت من أشد المدافعين عن المصالح العالمية للولايات المتحدة.

لكنها اشتبكت مع كلينتون مرارا وتكرارا ومع الأمين العام بطرس غالي بشأن عمليات حفظ السلام في الصومال ورواندا والحرب الأهلية البوسنية.

كما شرعت في جولة حول العالم في تسع دول، مع توقف في روما وباريس ولندن وبروكسل وبون وموسكو وطوكيو وسيول وبكين.

ولقد كان طوافًا لتظهر فهمها للقضايا ومهاراتها اللغوية ومكانتها المركزية بصفتها صانعة السياسة الخارجية الرئيسية والمتحدثة باسم كلينتون. كانت تتعمد الإثارة في كل مكان تذهب إليه.

ومن جانبه قالت: أثناء نزهة لها في روما لكل شخص أسلوبه الخاص وأنا أسلوبه الناس للناس أحاول ذلك بتجربتي وأنا أستمتع بذلك.

دور أولبرايت  في الشرق الأوسط 

العراق:

كما هددت أولبرايت كلينتون بشن هجمات جوية مدمرة على العراق ما لم يتم إعادة فتح المواقع للتفتيش بحجة وجود أسلحة دمار شامل في العراق وقالت: أولبرايت في تحذير عام (لصدام حسين)”العراق أمامه خيار بسيط.” “اعكس المسار أو واجه العواقب” طار الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان، حاملاً الشروط النهائية التي وضعتها أولبرايت، إلى بغداد وحصل على موافقة الزعيم العراقي على إعادة الوصول غير المقيد إلى المواقع من قبل مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة والمرافقون الدبلوماسيون.

وفي ديسمبر 1998، قصفت الولايات المتحدة وبريطانيا عشرات الأهداف العسكرية ومنشآت البحث العراقية بحجة تقويض قدرة العراق على تصنيع أسلحة الدمار الشامل.

كما وفي فيديو مثير للجدل أنتشر عقب وفاتها ظهرت أولبرايت في مقابلة تلفزيونية على برنامج 60 دقيقة أجبت عن سؤال وجه لها سمعنا أن نحو نصف مليون طفل ماتوا وهذا عدد أطفال أكثر من الذين ماتوا في هيروشيما هل الثمن يستحق؟ لتجيب أولبرايت قائلة: “أعتقد أن ذلك خيار صعب جدا ولكن نعتقد أن الثمن مستحق”

سوريا: باركت عملية نقل السلطة من حافظ الأسد لابنه بشار عام 2000 قالت: أمام الصحافيين في دمشق حينها إنها لمست بوادر مشجعة جدا لدى بشار في اتباع نهج والده وإن بشار يتمتع بتصميم كبير على ما يبدو ومستعد لإتمام واجبه.

كما أشرفت أولبرايت كذلك على جولات سرية وعلنية من اللقاءات بين حكومة الأسد وإسرائيل وهي المباحثات التي أضفت من خلالها واشنطن وتل أبيب شرعية على حكم عائلة الأسد مقابل صمت الجبهات والتنازل غير المعلن عن الجولان.

وكذلك لقبت بالعديد من الألقاب المرأة الحديدية، سيدة الدبابيس ، كانت أضعف وزراء الخارجية الأمريكية بحسب محللين وأسوء قرارتها كان احتلال العراق توفيت اليوم خاتمٍة حياتها برصيٍد مدمر من العمليات الإجرامية غير المبررة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.