ارتجاع المرئ.. واسبابه و10 طرق للوقاية منه

  ارتجاع المرئ هو حالة طويلة الأمد يصعد فيها حمض المعدة إلى المرئ. يعاني العديد من الأشخاص من حين لآخر من ارتداد الحمض أو الارتجاع المعدي المريئي، وإذا كان الفرد يعاني من ارتداد الحمض المستمر الذي يحدث أكثر من مرتين في الأسبوع، فقد يقوم الطبيب بتشخيص ارتجاع المرئ.

                       ارتجاع المرئ

  والمرئ عبارة عن أنبوب ينقل الطعام من الفم إلى المعدة، حيث تسبب الأحماض الموجودة في المرئ حرقة في المعدة وأعراضًا أخرى، بالإضافة إلى تلف الأنسجة المحتمل.

ما اعراض ارتجاع المرئ؟

  الأعراض الرئيسية هي حرقة المعدة المستمرة والتقلس الحمضي ( الشعور بحمض المعدة في الفم)، يعاني بعض الأشخاص من ارتجاع المريء دون الشعور بحرقة في المعدة. وبدلا من ذلك، فإنهم يعانون من ألم في الصدر، وبحة في الصوت في الصباح أو صعوبة في البلع. وقد تشعر أن لديك طعاما عالقا في حلقك، أو كأنك تختنق أو أن حلقك ضيق. 

  يمكن أن يسبب ارتجاع المرئ أيضا السعال الجاف ورائحة الفم الكريهة، أما الأعراض الأكثر شيوعا هي:

– حرقة في المعدة.

– قلس ( عودة الطعام وحمض المعدة إلى فمك من المرئ).

– الشعور بالطعام عالق في حلقك.

– السعال.

– ألم في الصدر.

– مشكلة في البلع.

– التقيؤ.

– التهاب الحلق وبحة في الصوت.

يمكن أيضا أن يعاني الرضع والأطفال من أعراض مشابهة لمرض ارتجاع المرئ، بالإضافة إلى:-

– نوبات قيء صغيرة متكررة.

– الإفراط في البكاء وعدم الرغبة في الأكل (عند الأطفال والرضع).

– صعوبات أخرى في التنفس.

– كثرة الطعم الحامض خاصة عند الاستلقاء.

– الشعور بالاختناق الذي قد يوقظ الطفل.

– رائحة الفم الكريهة.

– صعوبة النوم بعد الأكل وخاصة عند الرضع.

ما اسباب ارتجاع المرئ؟

  يعد الارتجاع الحمضي العرضي شائعا جدا، وغالبا ما يحدث نتيجة تناول وجبة كبيرة، أو الاستلقاء بعد الأكل، أو تناول أطعمة معينة. ومع ذلك، فإن الارتجاع الحمضي المتكرر، أو الارتجاع المعدي المريئي، عادة ما يكون له أسباب وعوامل خطر أخرى ويمكن أن يكون له مضاعفات أكثر خطورة.

  يحدث ارتجاع المرئ في جميع الأعمار وأحيانا لأسباب غير معروفة، ويحدث ذلك عندما يضعف الصمام الذي يمنع محتويات المعدة من العودة إلى المرئ أو ينفتح عندما لا ينبغي.

  يحدث ارتجاع المرئ بشكل أكثر شيوعا عند الأشخاص:

– مع السمنة أو الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بسبب زيادة الضغط على البطن.

– الحوامل، يصيب حوالي 40-85٪ من الناس أثناء الحمل

الذين يتناولون بعض الأدوية، بما في ذلك بعض أدوية الربو ومضادات الهيستامين والمهدئات ومضادات الاكتئاب.

– الذين يدخنون وأولئك الذين يتعرضون للتدخين السلبي

بالإضافة إلى ذلك، فتق الحجاب الحاجز وهو حالة تسمح فيها فتحة في الحجاب الحاجز بتحريك الجزء العلوي من المعدة إلى الصدر، وهذا يقلل من الضغط في العضلة العاصرة للمرئ ويزيد من خطر الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي.

مضاعفات ارتجاع المرئ:-

  يمكن أن يتفاقم الارتجاع المعدي المريئي وينتج عنه حالات أخرى إذا تركت دون علاج. قد تشمل هذه المضاعفات:

– التهاب المرئ: حيث يمكن أن يؤدي أيضًا إلى نزيف الجهاز الهضمي (GI).

– ضيق المرئ: يمكن أن يسبب التهيج المتكرر تندبًا في المرئ، مما يجعله يضيق، وهذا يمكن أن يسبب صعوبة في البلع.

– مشاكل الجهاز التنفسي: من الممكن أن يصل حمض المعدة إلى الرئتين، مما قد يسبب مجموعة من المشاكل، مثل احتقان الصدر، وبحة في الصوت، والربو، والتهاب الحنجرة، والالتهاب الرئوي.

وجدت دراسة أجريت عام 2021 أن ارتجاع المرئ يمكن أن يساهم في تطور التليف الرئوي مجهول السبب، ووجدت دراسة أخرى عام 2021 أن ارتجاع المرئ شائع لدى الأشخاص المصابين بالربو وقد يتسبب في مضاعفات زراعة الرئة.

علاج ارتجاع المرئ:-

  الأدوية المستخدمة لعلاج ارتجاع المرئ تثبط أو تقلل من إنتاج الحمض، ومن بين الخيارات المتاحة، تعتبر مثبطات مضخة البروتون المصدر الأكثر فعالية في علاج ارتجاع المرئ التآكلي وغير التآكلي، ويمكن أن تساعد في التئام بطانة المرئ.

تشمل الخيارات الأخرى:

– حاصرات الهيستامين: هذه الأدوية تقلل أيضا من كمية الحمض في المعدة ولكنها ليست جيدة في التئام بطانة المرئ.

– مضادات الحموضة: تقاوم الأحماض الموجودة في المعدة لأنها قلوية (قواعد). يمكن للناس شرائها دون وصفة طبية للمساعدة في تخفيف الأعراض الخفيفة. 

– الأريثروميسين: وهو نوع من المضادات الحيوية التي تساعد على إفراغ المعدة بشكل أسرع.

– الجراحة: إذا لم تؤدي تغييرات نمط الحياة والأدوية إلى تحسين أعراض ارتجاع المرئ بشكل كبير، فقد يوصي طبيب الجهاز الهضمي بإجراء عملية جراحية.

طرق الوقاية من ارتجاع المرئ:-

  فيما يلي 10 نصائح للمساعدة في منع أعراض الارتجاع المعدي المريئي:

– الوصول إلى وزن صحي والمحافظة عليه.

– تناول وجبات صغيرة متكررة بدلاً من تناول كميات كبيرة عدة مرات في اليوم.

– تقليل الدهون عن طريق تقليل كمية الزبدة والزيوت وتوابل السلطة والمرق واللحوم الدهنية ومنتجات الألبان كاملة الدسم مثل القشدة الحامضة والجبن والحليب كامل الدسم.

– اجلس مستقيماً أثناء تناول الطعام وابق منتصبا (جالسًا أو واقفًا) لمدة 45 إلى 60 دقيقة بعد ذلك.

– تجنب الأكل قبل النوم، انتظر ثلاث ساعات على الأقل بعد تناول الطعام قبل النوم.

– حاول عدم ارتداء الملابس الضيقة في منطقة البطن.

– عند النوم، ارفع رأس السرير من 6 إلى 8 بوصات، باستخدام كتل خشبية أسفل قواعد السرير ( الوسائد الإضافية لا تعمل).

– توقف عن التدخين.

– قد يصف مقدم الرعاية الصحية الخاص بك الأدوية المخفضة للحموضة، وتأكد من تناولها حسب التوجيهات.

– ابتعد عن الأطعمة المحفزة المحتملة.

References 

1- https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17019-gerd-or-acid-reflux-or-heartburn-overview

2- https://www.webmd.com/heartburn-gerd/guide/reflux-disease-gerd-1

3- https://www.healthline.com/health/gerd#gerd-vs-heartburn

4- https://www.medicalnewstoday.com/articles/14085

5- https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/gerd/diagnosis-treatment/drc-20361959

6- https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/acid-reflux-ger-gerd-adults/treatment

7- https://www.hopkinsmedicine.org/health/treatment-tests-and-therapies/gastroesophageal-reflux-disease-gerd-treatment

  

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.