ارتفاع ضغط الدم للحامل

ارتفاع ضغط الدم للحامل
Doctor measures the pressure of a pregnant woman

ارتفاع ضغط الدم للحامل

نصائح كثيرة تتلقاها الحامل في النصف الثاني من الحمل من المحيطين بها كالنصح بإجراء تحليل زلال البول، أو التأكد بعدم وجود بروتين في البول، وهي مصطلحات لها علاقة وثيقة بارتفاع ضغط الدم للحامل الذي يؤدي في بعض الحالات إلى ما يعرف بتسمم الحمل (Eclampsia) أو ما يسمى (الارتعاج)، وهذا الأخير قد يؤدي بدوره إلى وفاة الجنين.

سوف نناقش في هذا المقال ما هو ارتفاع ضغط الدم للحامل، أسبابه، أعراضه، علاجه.

يراقب الطبيب ارتفاع ضغط الدم للحامل بصفة دورية
يراقب الطبيب ارتفاع ضغط الدم للحامل بصفة دورية

 

ما هو ارتفاع ضغط الدم للحامل(Gestational hypertention)؟

هو نوع من أنواع ارتفاع ضغط الدم يظهر أثناء فترة الحمل، ويحدث بعد الأسبوع 20 من الحمل، وقد يصيب 6-8% من النساء الحوامل، ويتميز هذا النوع بالاختفاء بعد الولادة، وقد يكون الارتفاع طفيفاً، أو مصاحبا لمضاعفات خطيرة.

من الجدير بالذكر أن هناك أنواعا أخرى من ضغط الدم المرتفع الذي يصيب الحامل مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم المزمن.

في هذه الحالة تكون الحامل قد أصيبت بضغط الدم المرتفع قبل أن يحدث الحمل، وتكون قراءة الضغط  لديها أكثر من 140/90 ملم زئبقي، أو أن تكون قد أصيبت به قبل الأُسبوع العشرين.

  • تسمم الحمل (الارتعاج).

حالة خطيرة من مضاعفات ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل (بعد الأسبوع العشرين)، أو ضغط الدم المزمن أثناء الحمل، وتشير إلى قصور بوظائف الكلى، أو الكبد، وقد يولد الجنين في الأسبوع 37، أو تحدث تشنجات، أو وفاة الجنين والأم.

اقرأ أيضاً: مشروبات تقلل الضغط أبرزها التوت وشاي الكركديه

من هن النساء الأكثر عرضة ؟

  • الحامل لأول مرة.
  • الحوامل اللاتي قد أُصيبت أمهاتهن أو أخواتهن بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.
  • النساء الأصغر سناً من 20 سنة، أو أكبر من 40 سنة.
  • النساء اللاتي لديهن أمراض كلى.
  • الحوامل اللاتي يعانين من السمنة وزيادة الوزن قبل الحمل.
  • الحمل بتوأم.
  • الحامل التي تتناول المشروبات الكحولية، والنيكوتين.
  • الإصابة بالسكري، أو أحد أمراض المناعة.

اقرأ أيضاً: بشري لمرضى السكر

اسباب ارتفاع ضغط الدم للحامل

لم يتم التوصل إلى أسباب واضحة لحدوث ارتفاع ضغط الدم للحامل، ولكن هناك عوامل عدة تزيد من فرصة حدوثه مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل، أو مع الحمل السابق.
  • أمراض الكلى.
  • مرض السكري

كيف يتم تشخيص ارتفاع ضغط الدم للحامل؟

بقياس الضغط بشكل دوري عند زيارة الطبيب، وتحديد مرحلة ارتفاع الضغط.

  • المرحلة الطفيفة، قراءة الضغط الانقباضي بين 120-129ملم زئبقي، والانبساطي أقل من 80 ملم زئبقي.
  • المرحلة الأولى، قراءة الضغط الانقباضي بين 130- 139ملم زئبقي، الانبساطي بين 80 – 89 ملم زئبقي.
  • المرحلة الثانية، قراءة الضغط الانقباضي 140ملم زئبقي فأكثر، والانبساطي 90 ملم زئبقي فأكثر.

 

اعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل

بعض النساء قد لا يعانين من أي أعراض.

العرض الأساسي هو ارتفاع قراءة ضغط الدم للحامل في النصف الثاني من الحمل بعد الإسبوع العشرين وتتمثل الأعراض الأخرى في:

  • الصداع.
  • الغثيان والقيء.
  • التورم.

اقرأ أيضاً: اسباب الصداع الليلي وطرق علاجه

ويؤدي عدم السيطرة على ارتفاع ضغط الدم للحامل إلى مضاعفات شديدة.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم للحامل

  • مقدمات تسمم الحمل (مقدمات الارتعاج).

هي حالة خطيرة جداً من مضاعفات ارتفاع ضغط الدم للحامل، يحدث بها:

  • ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم.
  • تورم في الوجه والكفين.
  • صداع شديد مستمر.
  • ارتفاع مفاجئ في الوزن(بمعدل كيلوجرام بالإسبوع).
  • تغيرات أو تشويش بالرؤية.
  • الغثيان والقيء.
  • ألم في البطن وخاصةً في الجزء اليمين العلوي من البطن.
  • انعدام البول، أو كمية قليلة جدا من البول.
  • ضيق التنفس.

 

  • تسمم الحمل (الارتعاج)

تحدث غالباً بعد مقدمات الارتعاج، وأعراضها مماثلة لأعراض مقدمات الارتعاج بالاضافة إلى:

  •  ارتفاع ضغط الدم المفاجئ، (يتجاوز 140/90 ملم زئبقي).
  • التشنجات.
  • فقدان الوعي.

يحدث تسمم الحمل (الارتعاج) ل 1 من كل 200 امرأة حامل.

 

  • كيف يتم تشخيص تسمم الحمل (الارتعاج)؟

يطلب الطبيب إجراء عدد من التحاليل مثل:

  • صورة دم كاملة.
  • تحليل وظائف الكلى (عن طريق تحليل الكرياتينين، وذلك لأن الكلى مسؤولة عن التخلص من الكرياتينين، وجوده بكمية كبيرة في الدم يشير إلى تلف في الكلى.
  • تحليل بول (للتأكد من وجود البروتين في البول).

 من وظائف الكلى التخلص من فضلات الجسم عن طريق البول، لكنها تستعيد المغذيات مثل البروتين مرة أخرى إلى الجسم،في حالة تلف الكلى تفقد هذه القدرة.

يجب مراقبة ارتفاع ضغط الدم للحامل بصفة دورية

 

  • علاج مقدمات تسمم الحمل:
  • ولادة الطفل، وإخراج المشيمة هو الحل الأمثل في هذه الحالة، حيث يأخذ الطبيب بعين الاعتبار مدى نضج الجنين ومدى خطورة الحالة.
  • في حالة عدم اكتمال الجنين ونضجه، وقد تم التشخيص بتسمم الحمل الطفيف، فيجب تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب ومتابعة الحالة بشكل مستمر حتى موعد الولادة.
  • إذا أصبتِ بتسمم الحمل الشديد، فقد يقرر الطبيب الولادة المبكرة مراعياً شدة المرض، ومدى التقدم في الحمل.

 

خطورة ارتفاع ضغط الدم للحامل

  • قلة تدفق الدم إلى المشيمة.

 في هذه الحالة لا تحصل المشيمة على كمية الدم المناسبة، مما يؤدي الى تلقي الجنين كمية أقل من المغذيات والأكسجين، فيولد بوزن أقل من الطبيعي، أو تحدث ولادة مبكرة.

  • انفصال المشيمة.

تنفصل المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم قبل الولادة، وقد يتسبب الانفصال الشديد في حدوث نزيف حاد، مما يهدد حياتكِ وحياة طفلكِ.

  •  تقييد وتباطؤ نمو الجنين داخل الرحم.
  • تلف الأعضاء الأخرى مثل القلب والرئتين والفشل الكلوي والكبد والأعضاء الرئيسية. 
  • في بعض الأحيان تكون الولادة المبكرة ضرورية للوقاية من المضاعفات التي تهدد الحياة.
  • زيادة خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية إذا تمت الولادة مبكراً، أو حدوث تسمم الحمل أكثر من مرة.
  • وفاة الجنين في حالة حدوث تسمم الحمل، وعدم متابعته وعلاجه.
  • متلازمة هيلب      

 

كيف يمكن تجنب حدوث ارتفاع ضغط الدم للحامل

  • تقليل الوزن أثناء التخطيط للحمل.
  • زيارة الطبيب بشكل دائم، ومتابعة قراءة قياس الضغط.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • أخذ قسط من الراحة.
  • التمارين الرياضية المناسبة للحامل كالمشي بانتظام.
  • تجنب شرب الكحوليات.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • في حالة الاصابة مسبقاً بارتفاع ضغط الدم المزمن يجب التحدث إلى الطبيب أثناء التخطيط للحمل.

اقرأ أيضاً: فوائد المشي الصحية.. للدماغ والقلب والرؤية

علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل

كما ذكرنا سابقا أن ارتفاع ضغط الدم ّللحامل يكون عرضياً و يختفي بانتهاء الحمل ويتمثل العلاج في:

  • مراقبة حركة الجنين، وعدّها وقياس ضربات قلبه باستخدام الموجات فوق الصوتية لقياس تدفق دم الجنين عبر الأوعية الدموية.
  • إجراء تحاليل البول وصورة دم كاملة بشكل دوري.
  • قد يصف الطبيب الستيرويدات القشرية التي تساعد في تطور رئتي الجنين استعداداً لأي ولادة مبكرة .

 علاج ارتفاع ضغط الدم المزمن

  • يجب مراجعة الطبيب لاختيار الدواء المناسب والآمن على الجنين.
  •  يجب عدم تناول الأدوية التقليدية لعلاج الضغط مثل:

الأدوية المثبطة للإنزيم المحول للأنجيوتنسين ACE inhibitors

  • مثبطات الرينين
  • مدرات البول

اقرأ أيضاً: ما هى ظاهرة سلس البول لدي النساء وما اسبابها

الأدوية الآمنة لعلاج ارتفاع ضغط الدم المزمن.

إذا كان ولابد من أخذ الدواء لمنع حدوث أي مضاعفات يتسبب بها الضغط المرتفع كأمراض القلب، والكلى، والسكتة الدماغية، فالأدوية الآمنة المقترحة هي:

  1. ميثيل دوبا، يعمل عن طريق عرقلة الإشارات التي يرسلها المخ إلى الأوعية الدموية كي تنقبض، مما يؤدي إلى خفض الضغط المرتفع.
  2. لابيتالول، يعمل على تثبيط مستقبلات بيتا، ويعد خياراً ثانياً، لكنه إذا تم أخذه في الفترة الأخيرة من الحمل يؤثر على الجنين بعد ولادته فقد يؤدي إلى خفض مستوى السكر بالدم لدى الجنين.
  3. نيفيديبين، يعمل عن طريق تثبيط قنوات الكالسيوم، وقد يؤدي إلى هبوط شديد في ضغط الدم.

References

  1. https://www.cedars-sinai.org/health-library/diseases-and-conditions/g/gestational-hypertension.html
  2. https://americanpregnancy.org/healthy-pregnancy/pregnancy-complications/gestational-hypertension/
  3. https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/pregnancy-week-by-week/in-depth/pregnancy/art-20046098
  4. https://www.cdc.gov/bloodpressure/pregnancy.htm
  5. https://www.google.com/amp/s/familydoctor.org/condition/high-blood-pressure-during-pregnancy/amp/
  6. https://www.healthline.com/health/high-blood-pressure-hypertension/during-pregnancy#tracking-blood-pressure
  7. https://www.medicinesinpregnancy.org/Medicine–pregnancy/Labetalol/
  8. https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/8134077/
  9. https://www.healthline.com/health/eclampsia
  10. https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/pregnancy-week-by-week/in-depth/pregnancy/art-20046098

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *