ازمة في زمن الكورونا

0 55

 

تقرير بقلم/ إبراهيم القاضي

بعض الموظفين والعاملين لا يعطون عملهم الحماسه اللازمه، فتجد بعضهم يمر عليه عام فأكثر وهو لا يأمر بخير ولا ينهي عن شر، ويتاخر عن العمل
يقول :انا ملزوم من رئسي فلا علي شي، فمن كانت هذه حاله فلا عليه شئ في دينه مدام على هذه الحال
فا في إحدى الوظائف الحكومية الموظفين يقضون أوقاتهم بقراءة الصحف وفي التحدث إلى بعضهم لبعض
فهناك مثال للبريد توجد موظفين مضغوطين بالناس الكثيره وهناك زملائهم يجلسون يتحدثون إلى بعضهم لبعض ولا يوجد رقابه صارمه من قبل المدير وإذا كان الموظف لا يرضى بمرتبه يترك وظيفته وهناك من مختلف مؤسسات الدولة من يتهاون في إجراء عمله
عليك أن تقوم بما تستطيع حسب الوظيفه التي وكلت إليك عليك أن تقوم بما تستطيع فتجتهد ولا تتأسي بأهل البطاله والذين يلعبون بالاوقات بالصحف وغيرها وعليك أن تنصح وتعمل ما تستطيع إن استطعت أن تعمل كل ما عندك فلا تبخل وكن خيرا منهم مؤديا للأمانه ناصحا للأمة مستحلا لما اعطوك من مال، لا تكسل ولا تضعف، فعليك أن تؤدي العمل الذي نسب إليك والذي لم ينسب إليك، لست المسؤل عنه انت مؤاخذ بما نسب إليك فقط
لا ريب أن الواجب على العامل أن يؤدي العمل بأمانة، العامل أخذ الأجره في مقابل عمله سواء كان موظفا في دائرة حكومية أو غير ذلك، الواجب على العامل أن يجتهد في أداء العمل وأن يحفظ الوقت الذي تمت الإجارة على العمل فيه، هذا هو الواجب عليه
فإما تقصيرك في عملك وتكاسلك عن أدائه، فلا يجوز لك فقد قال الله تعالى : (يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود) ومن الوفاء بالعقد أداء العمل المتفق عليه على الوجه المطلوب، ما قصرت فيه من ذلك لا حق لك
يوجد الكثير من الموظفين بعمل اي شئ لتضيع الوقت ويشغل نفسه ومنهم من يقوم بسماع الاغاني تحت المكيف ويجلس على كرسي من عجل ويكون المواطن في الضيق وعدم الاهتمام
مسالتش نفسك كموظف هل راتبك حلال أم حرام؟

كل موظف يعمل بضمير عليك أن تنصح زملاءك تنصحهم تقول لهم : اتقوا الله، عليكم أن تؤدوا الامانه، عليكم أن تؤدوا العمل
نرجو من الجميع التكاتف والتعاون لتخطي هذه الازمه وحتى تسير عجله التقدم العمل كمنظومه واحده ليس لأشخاص بذاتهم
قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن أطيب ما أكلتم من كسبكم وإن أولادكم من كسبكم)
(إن الله تعالى يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول