اسباب تسوس الأسنان وطرق علاجه

اسباب تسوس الأسنان وطرق علاجه

تسوس الأسنان هو مرض يسبب تدمير المينا، وهو السطح الخارجي للسن، مع تقدم المرض يمكن أن يهاجم الطبقات العميقة من الأسنان.

إذا لم يحصل الشخص على العلاج المناسب فقد يؤدي ذلك إلى المزيد من المشكلات مع الأسنان والفم، ومع ذلك يمكن أن تساعد بعض العلاجات في منع أو وقف انتشار تسوس الأسنان.

وفي هذه المقالة سوف تتعرف على أسباب، وأعراض، وعلاج تَسوس الأسنان وأيضاً كيفية الوقاية منه.

ما هو تسوس الأسنان؟

تسوس الأسنان المعروف أيضًا باسم تَسوس الأسنان أو تجاويفها، هو مرض يسبب انهيار مينا الأسنان، وبمجرد أن يؤدي تَسوس الأسنان إلى تآكل المينا يمكن أن تبدأ التجاويف في التكون.

وفقًا لجمعية طب الأسنان الأمريكية (ADA)، يتكون السن من ثلاث طبقات:

المينا: وهي عبارة عن طبقة خارجية صلبة تحمي الطبقات الداخلية للسن، ولا تحتوي على خلايا حية.

العاج: هو الطبقة الثانية من الأسنان، عند تلف المينا قد يؤدي ذلك إلى تعريض العاج.

اللب: هو مركز السن، يحتوي على أعصاب، وأوعية دموية، ونسيج ضام.

يمكن أن يحدث تَسوس الأسنان بدرجات متفاوتة من الشدة حيث يمكن أن يتراوح الضرر الناتج عن تَسوس الأسنان من التسبب في تآكل المينا إلى خراجات مؤلمة داخل لب السن.

اعراض تسوس الأسنان

يمكن أن تختلف اعراض تسوس الأسنان تبعًا لشدة الضرر الناجم، قد لا يشعر بعض الأشخاص في المراحل المبكرة من تَسوس الأسنان بأي أعراض ومع ذلك، مع تقدم تَسوس الأسنان قد يعاني الشخص مما يلي:

حساسية الأسنان للأطعمة الساخنة أو الباردة أو السكريات.

آلام الأسنان المستمرة.

بقع بيضاء أو داكنة على الأسنان.

رائحة الفم الكريهة.

تجاويف في الأسنان.

كثيراً ما يُحشر الطعام في الأسنان.

صعوبة في قضم بعض الأطعمة.

 خراج على الأسنان يسبب الألم، والحمى، وتورم الوجه.

اسباب تسوس الأسنان

 ذكر مقال في مجلة الجمعية الأمريكية لطب الأسنان (JADA) أن تَسوس الأسنان يحدث بسبب تراكم البلاك على الأسنان.

البلاك هو طبقة لزجة من البكتيريا تتشكل على الأسنان، عندما يأكل الشخص الأطعمة السكرية أو النشوية فإن البكتيريا الموجودة تنتج الأحماض التي تهاجم مينا الأسنان.

بمرور الوقت ترشح هذه الأحماض المعادن من الأسنان وتؤدي إلى تآكل المينا، مما يتسبب في تَسوس الأسنان.

يمكن أن يصيب تَسوس الأسنان الأشخاص في أي عمر، يقدر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن حوالي 20 ٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 عامًا لديهم سن واحد على الأقل غير معالج.

قد يعاني كبار السن من تراجع اللثة حيث تبتعد اللثة عن السن مما يؤدي إلى كشف جذر السن.

قد يكون الشخص أيضاً معرضاً للإصابة بتَسوس الأسنان إذا كان:

لديه فم جاف.

لديه مينا ضعيفة بسبب الوراثة أو المرض.

لا ينظف أسنانه مرتين في اليوم بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد.

لدي اضطراب في الأكل مثل الشره المرضي أو فقدان الشهية.

يعاني من ارتجاع المريء.

مضاعفات تسوس الأسنان:

تسوس الأسنان

 بدون علاج يمكن أن يؤدي تَسوس الأسنان إلى مجموعة متنوعة من المشاكل مثل:

ألم الأسنان.

العدوى.

فقدان الأسنان.

الخراجات، يمكن أن تسبب الخراجات التهابات قد تكون مهددة للحياة.

يجب التواصل الفوري مع طبيب الأسنان في حالة حدوث ما يلي:

الحمى.

ألم الأسنان.

حساسية الأسنان للساخن والبارد.

تورم اللثة.

انتفاخ الغدد الليمفاوية في الرقبة.

تورم الفك.

 يمكن أن تسبب الخراجات أيضًا:

رائحة الفم الكريهة.

طعم غير محبب في الفم.

ألم ينتشر في الأذن والفك والرقبة.

قد يكون ألم الأسنان أسوأ أيضًا عند الاستلقاء وقد يوقظ الشخص ليلًا.

تشخيص تسوس الأسنان

يجب على الشخص الذي يشتبه في إصابته بتَسوس الأسنان زيارة طبيب الأسنان.

قد يسأل طبيب الأسنان الشخص أسئلة بخصوص أي ألم أو أعراض، قد يأخذ طبيب الأسنان أيضًا أشعة سينية للفم لاكتشاف أي تجاويف.

بمجرد أن يشخص الطبيب تَسوس الأسنان سيناقش المزيد من خيارات العلاج.

علاج تسوس الأسنان

يصف طبيب الأسنان علاج التسوس اعتماداً على شدته، يمكن أن يشمل العلاج ما يلي:

علاجات الفلورايد في مراحلها المبكرة.

الفلورايد معدن يمكن أن يساعد في تقوية المينا، يمكن لطبيب الأسنان استخدام الفلورايد بأشكال مختلفة للمساعدة في وقف وحتى إصلاح الضرر الذي حدث بسبب تَسوس الأسنان.

 يأتي الفلورايد على شكل هلام، أو ورنيش، أو رغوة، أو محلول.

  • الحشو.

عندما يحدث تَسوس الأسنان يمكن أن يكون الحشو خيارًا علاجيًا، بعد حفر السن لإزالة أي تسوس يقوم طبيب الأسنان بتشكيل التجويف ليلائم الحشوة، ثم يملأ التجويف باستخدام مواد مثل ملغم الأسنان أو المركب.

  • التيجان.

 التجاويف الكبيرة التي تحدث نتيجة  تَسوس الأسنان تتطلب تاجًا بدلاً من الحشو.

لوضع التاج، يقوم الطبيب أولاً بإزالة الجزء الخارجي من السن وكذلك أي تسوس، ثم يأخذ انطباعًا عن السن ويقوم بتركيب تاج مؤقت حتى يصبح التاج الدائم جاهزًا للتركيب، عادةً بعد أسبوع إلى أسبوعين.

  • قنوات الجذور.

يمكن لطبيب الأسنان إجراء قناة الجذر للمساعدة في منع الحاجة إلى القلع عند تلف لب السن.

وفقًا للجمعية الأمريكية لأطباء الأسنان (AAE)، يقوم الطبيب أولاً بتخدير السن قبل إزالة اللب ثم يقوم بتنظيف وتشكيل قناة الجذر داخل السن.

قد يقوم أيضًا بوضع دواء في السن للتخلص من أي بكتيريا، يقوم بعد ذلك بملء قنوات الجذر بمادة شبيهة بالمطاط ويضع تاجًا أو حشوة على السن لاستعادته وتقويته.

  • خلع الأسنان.

 يضطر الطبيب إلى التوصية بخلع الأسنان في حالة حدوث أضرار جسيمة للأسنان.

يقوم طبيب الأسنان أولاً بتخدير السن التالف ثم قلعه، بمجرد إزالة السن يوصي بنظام ما بعد القلع.

قد يوجد ألم أو تورم بعد خلع الأسنان، وهو أمر طبيعي ومع ذلك، على الشخص التواصل الفوري مع طبيب الأسنان إذا لاحظ أي من الأعراض التالية:

الحمى.

الغثيان.

التقيؤ.

ألم شديد، أو تورم، أو نزيف.

ألم يزداد بمرور الوقت.

الوقاية من تسوس الأسنان

للوقاية من تَسوس الأسنان يجب عليك ما يلي:

اغسل أسنانك مرتين يوميًا على الأقل بمعجون أسنان يحتوي على الفلور، ويفضل غسل الأسنان بعد كل وجبة وخاصة قبل النوم.

نظف بين أسنانك يوميًا باستخدام خيط تنظيف الأسنان أو منظفات ما بين الأسنان، مثل فرشاة بين الأسنان Oral-B أو Reach Stim-U-Dent.

اغسل فمك يوميًا بغسول للفم يحتوي على الفلورايد، تحتوي بعض أنواع الغسول أيضًا على مكونات مطهرة للمساعدة في قتل البكتيريا المسببة للبلاك.

احرص على تناول الوجبات المتوازنة وقلل من الوجبات السريعة.

حاول قدر المستطاع تجنب الكربوهيدرات مثل الحلوى ورقائق البطاطس، والبسكويت التي يمكن أن تبقى على سطح الأسنان.

 إذا تناولت أحد الأطعمة اللزجة فقم بتنظيف أسنانك بعد ذلك بوقت قصير.

اطلب استشارة بشأن استخدام الفلورايد التكميلي الذي يعمل على تقوية الأسنان.

اسأل طبيب أسنانك عن مواد منع تسرب الأسنان (طبقة واقية بلاستيكية) يتم وضعها أسطح الأسنان الخلفية (الأضراس) لحمايتها من التسوس.

اشرب الماء الذي يحتوي على فلور، حيث أن نصف لتر على الأقل من الماء المفلور كل يوم يعمل على حماية أسنان الأطفال من التسوس.

 يتم اكتشاف العديد من المواد التي تطلق الفلورايد ببطء بمرور الوقت مما يساعد على منع المزيد من التحلل وحماية الأسنان.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *