نوبات الرمع العضلي سبب الحدوث

نوبات الرمع العضلي سبب الحدوث
نوبات الرمع العضلي

نوبات الرمع العضلي أو الارتجاج العضلي هو عبارة عن فترة وجيزة من الارتعاش غير الطوعي للعضلة أو مجموعة من العضلات، وهو فعلياً عبارة عن عرض طبي، وليس تشخيصاً لمرض معين.

سبب نشأت الرمع العضلي

نوبات الرمع العضلي
نوبات الرمع العضلي

حيث عادة ما تنتج هذه التشنجات، والهزات والنوبات عن انقباض مفاجئ في العضلات (الرمع العضلي الإيجابي)، أو فجوات وجيزة من انقطاع الانقباضات (الرمع العضلي السلبي).

وتعد الظروف الأكثر شيوعا التي تحدث فيها هي في وقت النوم (نفضات النوم)،  تعد نفضات الرمع العضلي علامة على مجموعة من الاختلالات العصبية الفواق مثلاً، يعد نوعاً من نفضات الرمع العضلي التي تصيب الحجاب الحاجز تحديداً.

وحين يحدث التشنج بفعل شخص آخر فإنه يسمى بـ«تشنج الاستفزاز». نوبات الفزع التي تصيب الأطفال تقع أيضاً ضمن هذه الفئة.

قد تحدث نفضات الرمع العضلي منفردةً أو بشكل متعاقب، سواءً بنمط ثابت أو بغيره، وقد تحدث بشكل غير منتظم أو عدة مرات كل دقيقة.

وفي معظم الأحيان، الرمع العضلي يمثل واحدة من عدة علامات في طائفة واسعة من اضطرابات الجهازالعصبي، مثل: التصلب المتعدد، وداء باركنسون، وداء ألزهايمر، والتهاب الدماغ الشامل المصلب تحت الحاد، ومرض كروتزفيلد جاكوب، وتسمم السيراتونين.

وبعض حالات داء هانتغتون، وبعض أشكال الصرع، وأحياناً ارتفاع الضغط القحفي،  ويشير بعض الباحثين إلى أن هذه النفضات قد تسبب الارتعاش المبكر.

حيث تقريبا في جميع الحالات التي يحدث فيها الرمع العضلي بسبب مرض في الجهاز العصبي المركزي، فإنها تكون مسبوقة بأعراض أخرى، على سبيل المثال، في حالة مرض كروتزفيلد جاكوب، فإنها عموماً مرحلة مرضية متأخرة تظهر بعد أن تعرض المريض أصلاً لعجز عصبي جسيم.

ومن الناحية التشريحيه، قد ينشأ الرمع العضلي من آفات في القشرة الدماغية، أو تحت القشرة أو في الحبل الشوكي، وجود الرمع العضلي فوق الثقبة العظمى، تستبعد فعلياً وجود رمع عضلي في الحبل الشوكي.

ويعتمد التحديد الدقيق لموقع الرمع العضلي على مزيد من الفحوصات والتحقيقات باستعمال مخطط كهربية الدماغ EEG ومخطط كهربية العضل EMG.

الأعراض

نوبات الرمع العضلي يمكن أن توصف على أنها (قفزات) أو (هزات) تصيب طرفاً معيناً أو حتى كامل الجسم.

كما يوصف الشعور التي يمر به الفرد كما لو كانت هزات لا يمكن السيطرة عليها تشبه صعقهم بواسطة صدمة كهربائية خفيفة.

يمكن للهزات المفاجئة والارتعاش في الجسم الذي غالبا ما يكون شديداً بحيث يمكن أن يتسببب السقوط للأطفال الصغار.

تعد نوبة الرمع العضلية هي عبارة عن انكماش مفاجئ وغير إرادي لمجموعة من العضلات، حيث تتوزع النفضات العضلية بشكل متماثل في الجسم.

وعادةً ما تكون عامةً ومتموضعةً في الذراعين والكتفين وبنفس الوقت مع حركة الرأس، بحيث أن كلتا اليدين تتحركان مع بعضهما بحركة متناسقة مع إيماء الرأس. الأعراض فيها بعض التنوع تبعاً للمصابين.

وفي بعض الأحيان ينتفض كامل الجسم تمامً كما يفعل الجسم عند استجابته للمفاجأة. كما هو الحال مع جميع النوبات، فإن الطفل يفقد الوعي خلال الحادث، بيد أن قصر مدة النوبة يجعلنا نحس بأن الطفل ما زال في وعيه.

كذلك حالة الصرع اللا إرادي، فإن الرمع العضلي بمكن أن ينجم عن الأضواء الساطعة أو غيرها من المحفزات البيئية (انظر في الصرع الحساس للضوء).

وتعد أحد الأمثلة المألوفة على الرمع العضلي هو الفواق وهزات النوم التي تصيب بعض الناس خلال نومهم،  يمكن للحالات الشديدة للرمع العصبي أن تؤثر على حركة المريض وتحد بشكل واضح على قدرته على النوم وتناول الطعام والحديث والمشي.

كما يعد من الشائع جداً أن تصيب نفضات الرمع العضلي مرضى الصرع، أما الأنواع الأكثر شيوعاً للرمع العضلي فتشمل: الرمع العضلي القصدي، رمع رد الفعل القشري، الرمع الأساسي، رمع الحنك، الرمع الصرعي المستفحل، رمع رد الفعل الشبكي، رمع النوم وأخيراً رمع حساسية التحفيز.

أنواع الصرع العضلي

1- رمع رد الفعل القشري:-

حيث يعتقد بأنه نوع من أنواع الصرع الذي ينشأ في القشرة الدماغية أو الطبقة الخارجية (المادة السنجابية للدماغ) المسؤولة عن كثير من عمليات معالجة المعلومات التي تحصل في الدماغ.

كما في هذا النوع من الرمع العضلي، عادةً ما تشمل النفضات عدداً قليلاً فقط من عضلات جزءٍ واحد من الجسم، حيث بيد أن النفضات التي تشمل عدداً أكبر من العضلات قد تحدث أيضاً.

يمكن أن تزداد حدة رمع رد الفعل القشري عندما يحاول المريض التحرك بطريقة معينة أو تصور إحساس معين.

2- الرمع الأساسي:-

حيث يحدث في غياب الصرع أو أي إشكالات أخرى ظاهرة في الدماغ والأعصاب، يمكن أن يحدث بشكل عشوائي في بعض الناس الذين ليس لديهم تاريخ مرضي للحالة في عائلاتهم، أو يمكن أن يحدث بين أفراد الأسرة الواحدة.

مما يشير إلى أنه يمكن أن يكون خللاً وراثياً في بعض الأحيان، الرمع الأساسي يميل لأن يكون مستقراً من غير زيادةٍ في الشدة مع الوقت.

كما يتكهن بعض العلماء بأن بعض أشكال الرمع الأساسي قد تكون نوعاً من الصرع غير معروف السبب.

3- رمع الصرع عند الأحداث:-

عادة ما يتمثل في نفضات وارتعاشات عضلية في الأطراف العلوية، هذه الارتعاشات قد تشمل الذراعين والكتفين والمرفقين ونادراً لكن ليس مستحيلاً القدمين.

كذلك يعد رمع الصرع عند الأحداث واحداً من أكثر الأنواع شيوعاً للصرع، ويمكن أن يصيب واحداً من كل 14 شخص بالمرض.

حيث هذه النوبات تحدث عادةً بعد فترةٍ وجيزةٍ من الاستيقاظ من النوم، يمكن رؤية بداية الإصابة برمع الصرع عند الأحداث في بداية مرحلة البلوغ عند معظم المرضى.

وعلاجه بالأدوية التي تستعمل في علاج الأنواع المتعددة للنوبات هو العلاج الأكثر فعاليةً لحل المشكلة.

4- متلازمة لينوكس غاستو:-

ملتازكة لينوكس غاستو أو ما يعرف بصرع اعتلال الدماغ عند الأطفال، هو اعتلال صرعي نادر مسؤول عن 1-4% من الصرع عند الأطفال.

وللمتلازمة أعراض أكثر خطورةً تتراوح بين النوبات المتعددة يومياً، والتخلف العقلي، ونتائج غير طبيعية على مخطط كهربية الدماغ EEG،  ويرتبط الظهور المبكر للنوبات ارتباطاً وثيقاً مع ارتفاع مخاطر ضعف الإدراك.

5- الرمع الصرعي المستفحل:-

هو عبارة عن مجموعةٍ من الأمراض التي تتميز بالرمع العضلي، نوبات الصرع، النوبات التوترية-الرمعية، وأعراض خطيرة أخرى كاعتلال المشي والكلام.

وتعد هذه الاعتلالات النادرة عادة ما تزداد سوءاً مع الوقت وفي بعض الأحيان تكون قاتلة، وقد كشفت الدراسات ما لا يقل عن ثلاثة أشكال من الرمع الصرعي المستفحل.

مرض لافورا هو اضطراب وراثي صبغي جسدي متنحٍ، أي أن المرض لا يقع إلا حين يرث الطفل نسختين من الجين المختل، واحداً من أبيه وواحداً من أمه. يتميز مرض لافورا بالرمع العضلي، ونوبات الصرع، والخرف (الفقدان التدريجي للذاكرة والوظائف الفكرية الأخرى)

وكذلك مجموعة أخرى من أمراض الرمع العصبي المستفحل تنتمي إلى فئة من أمراض التخزين الدماغية، عادةً ما تتضمن رمعاً عضلياً، واعتلالاً في الرؤية، والخرف، وخلل التوتر (تقلصات عضلية ينتج عنها حركات التوائية أووضعيات غير طبيعية للوقوف).

مجموعة أخرى من أمراض الرمع الصرعي المستفحل في فئة انحلالات الأجهزة الذي عادةً ما يصاحبه رمع عضلي قصدي، ونوبات ومشاكل في الاتزان والمشي. تظهر كثير من أمراض الرمع الصرعي المستفحل في مرحلة الطفولة أو البلوغ. العلاج غير ناجح عادةً لأي فترةٍ ممتدة من الوقت.

6- رمع رد الفعل الشبكي:-

كما يعتقد بأنه نوع من الصرع المنتشر الذي ينشأ في جذع الدماغ، الجزء من الدماغ الذي يرتبط بالحبل الشوكي وبمركز التحكم بالوظائف الحيوية كالتنفس ونبض القلب.

عادةً ما تصيب كامل الجسم، بحيث تتأثر عضلات الجسم بشكل متماثل على شقي الجسم. في بعض المصابين، تحدث نفضات  في جزء واحدٍ فقط من الجسم، بحيث تكون كل العضلات في ذلك الجزء مشمولةً بالنفضات.

رمع رد الفعل الشبكي يمكن أن يحفز سواءً بحركات إرادية أو بمنبه خارجي.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *