لماذا اعتقل مبارك الرئيس الأسبق لإذاعة القرآن الكريم؟

اعتقل مبارك الرئيس الأسبق لمصر والمخلوع من منصه على خلفية ثورة ٢٥ يناير رئيس إذاعة القرآن الكريم

في حالة من الغموض والابيض تجاه ما حدث.

و إذاعة القرآن الكريم في مصر ذلك الحصن المتين الحامي للغة ولأحكام الشريعة الإسلامية وتحدي إذاعة القرآن الكريم منذ نشأتها بحب المصريين بل والمسلمين في شتى بقاع العالم

لما تبثه من برامج وفقرات إذاعية تساعد على تربية النشء تربية إسلامية صحيحة وترشد الناس إلى أمور دينهم اسلامي وأحكامه الشرعية

مكانة إذاعة القرآن الكريم

فضلاً عن كونها تعبر عن وسطية وسماحة الدين الإسلامي الحنيف الذي شوهته جماعات التشدد والتكفير

بفضل كوكبة من العلماء الذين يقدمون برامج تظهر سماحة الإسلام ووسطيته

وكان أشهر من تولى رئاسة إذاعة القرآن الكريم هو العالم الجليل الدكتور كامل البوهي

والذي قبض عليه بعد تولى الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك رئاسة الجمهورية خلفاً للرئيس الراحل محمد أنور السادات.

اعتقل مبارك رئيس إذاعة القرآن الكريم فجأة!

الرئيس الأسبق مبارك
الرئيس الأسبق مبارك

وبحسب تصريحات الإعلامي الأستاذ التهامي منتصر كبير مذيعي التلفزيون المصري

أنه لم تمض سنة وبضعة شهور علي حكم الرئيس مبارك حتي أُعلن عن ضبط تنظيم سري لقلب نظام الحكم في مصر.

لماذا اعتقل مبارك رئيس إذاعة القرآن الكريم؟

وفي ظهر اليوم فوجئت والزملاء بإذاعة القرآن الدكتور عبد الخالق محمد عبد الوهاب ومحمد كمال إمام وعزت حرك

و طلعت عزام وعبد الحافظ الدشناوي ومدير عام الإذاعة أحمد الملاح بقوة من البوليس الحربي ” الشرطة العسكرية”

تقبض علي الدكتور كامل البوهي رئيس إذاعة القرآن

كيف اعتقل مبارك رئيس إذاعة القرآن الكريم

وهو يباشر عمله في مكتبه واقتياده مباشرة للمعتقل ولم يتبين أحد السبب ولا حتي رئيس الإذاعة حينئذ فهمي عمر! !

ويضيف الإعلامي التهامي منتصر أن نتائج التحقيقات بينت أن مسؤولي التنظيم أعدوا مسودة بها أعضاء الوزارة كاملة

في حين نجاح الإنقلاب علي مبارك ووُجد بالمسودة اسم د. كامل البوهي مرشحاً وزيرا للإعلام! ، وصدرقرار براءة الدكتور البوهي وأفرج عنه وعاد لإذاعة القرآن

وسط حفاوة وتوجس وبعد شهرين فقط أحالوه للتقاعد. !

وهكذا اعتقل مبارك رئيس إذاعة القرآن الكريم، ثم أطلق سراحه مرة أخرى

ما رأيك في تأثر إذاعة القرآن الكريم بأمور السياسة هل ترى أنها بعيدة وهدفها فقط هو تعليم الناس صحيح الإسلام أم أنها ربما تجتذب سياسياً؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *