اعراض الكبد الدهني وانواعه وطرق علاجه

اعراض الكبد الدهني، يشعر البعض أحيانًا بألم فى البطن، ومع فقدان وزن، وغيرها من الأعراض والتى تلزم عليه التوجه للطبيب الذى يخبره بإصابته بالكبد الدهني، وهو مصطلح يصف تراكم الدهون في الكبد، ومما يؤدى إلى تلف الكبد على المدى الطويل.

اعراض الكبد الدهني وأسبابه

يوجد الكثير من الأعراض لمرضى الكبد الدهني وهي (أنه يسبب تراكم الدهون الزائد على الكبد، بالإضافة إلى ظهور بعض الأعراض، مثل: ضعف الشهية، فقدان الوزن، ألم بالبطن، والشعور بالتعب).

الأسباب

يعتبر السبب الأكثر شيوعًا للكبد الدهني هو الإفراط فى تناول الكحول وارتفاع وزن الجسم، وأيضًا ارتفاع نسبة السكر وارتفاع نسبة الدهون الثلاثية، والإصابة بالسكرى، وانخفاض النشاط البدنى، كما يوجد عوامل وراثية.

أنواع المرض

إن مرض الكبد الدهني يمتلك نوعان أساسيان وهما الدهني والغير دهني حيث يتطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD) عندما يواجه الكبد صعوبة في تكسير الدهون، ومما يتسبب فى تراكم بأنسجة الكبد.

والتهاب الكبد الدهني غير الكحولي (NASH) هو نوع من NAFLD وذلك نتيجة لتراكم الدهون، وتشمل أعراضه، فقدان الشهية، غثيان، قيء، ألم بطن، وإذا ترك دون علاج ، كما يمكن أن يتطور التهاب الكبد الدهني إلى تندب دائم في الكبد وسرطان الكبد وفشل الكبد في النهاية.

ويعد الكبد الدهني الحاد من المضاعفات النادرة والتي تهدد حياة الأم، وتظهر أعراضه فى الشهر الثالث من الحمل مثل الغثيان والقيء المستمر، ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن،صداع الراس، إعياء، وفقدان الشهية.

وعند ظهور هذه الأعراض يجب على الأم الحامل، التوجه للطبيب، للعلاج لتجنب حدوث مضاعفات، و تتحسن معظم النساء في غضون عدة أسابيع بعد الولادة وليس لها أثار دائمة.

بينما الكبد الدهني الكحولي هو أول مرحلة من أمراض الكبد المرتبطة بالكحول، حيث يتسبب الإفراط فى تناوله لتلف الكبد، وقد يساعد الامتناع عن الكحول لتهدئة الكبد الدهني.

كما أنه في غضون 6 أسابيع من عدم شرب الكحول، يمكن أن تختفي الدهون، وفى حالة استمرار الاستخدام المفرط للكحول، فقد يحدث مايعرف التهاب الكبد الدهني الكحولي.

طرق علاجه

استمرت الأبحاث مستمرة في تطوير الأدوية والتي قد تساعد في علاج الكبد الدهني، لكن يجب اتباع النصائح الآتية وهي:  تجنب المشروبات الكحولية، والحد من تناول السكريات والدهون المشبعة، ويجب فقدان الوزن الزائد من الجسم، وتنظيم نسبة السكر في الدم،كما يجب  ممارسة التمارين الرياضية، و تناول أطعمة تحتوى على نسبة قليلة من السعرات الحرارية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.