اعراض تليف الكبد وطرق علاجه

اعراض تليف الكبد وطرق علاجه
اعراض تليف الكبد

اعراض تليف الكبد لا تظهر في المرحلة المبكرة من المرض، وتشمل الأسباب الشائعة لحدوث تليف الكبد تناول الكحوليات، والتهاب الكبد، والكبد الدهني غير المرتبط بالكحول، ويعتمد العلاج على سبب التليف ومدى الضرر الموجود.

ما هو تليف الكبد؟

هو مرض كبدي يتم فيه استبدال أنسجة الكبد بنسيج ندبي وتلف الكبد بشكل دائم، حيث تمنع الأنسجة الندبية الكبد من العمل بشكل سليم، وتتسبب العديد من أمراض الكبد في إصابة خلايا الكبد السليمة، مما يؤدي إلى التهاب الخلايا وموتها، ويتبع ذلك إصلاح الخلايا وأخيراً تندب الأنسجة نتيجة تلك الإصلاحات.

يمنع النسيج الندبي تدفق الدم عبر الكبد،  ويبطئ من قدرة الكبد على معالجة العناصر الغذائية، والهرمونات، والأدوية، والسموم الطبيعية، كما أنه يقلل من إنتاج البروتينات والمواد الأخرى التي يصنعها الكبد، ويؤدي تليف الكبد في النهاية إلى عدم قدرة الكبد على العمل بشكل سليم.

عوامل خطر الإصابة بتليف الكبد

هناك عوامل تزيد من خطر الإصابة بتليف الكبد، وتتمثل في الآتي:

_ استخدام الكحول لسنوات عديدة.

_ التهاب الكبد الفيروسي.

_ الإصابة بداء السكري.

_ السمنة.

_ استخدام الإبر المشتركة لحقن الأدوية.

_ وجود تاريخ من أمراض الكبد.

_ ممارسة الجنس دون وقاية.

اعراض تليف الكبد

تعتمد اعراض تليف الكبد على مرحلة المرض، حيث أنه في المرحلة الأولى لا تظهر أي أعراض، وإذا كانت هناك اعراض لتليف الكبد فبعضها عام ويمكن بسهولة الخلط بينها وبين أعراض العديد من الأمراض، وتشمل اعراض تليف الكبد وعلاماته ما يلي:

_ فقدان الشهية.

_ الشعور بالضعف والتعب.

_ غثيان وحمى.

_ فقدان وزن غير مبرر.

مع تدهور الحالة تشمل اعراض تليف الكبد الأخرى الأكثر شيوعاً ما يلي:

_ سهولة حدوث الكدمات والنزيف.

_ اليرقان ” تلون الجلد والعينين باللون الأصفر” من أهم اعراض تليف الكبد.

_ حكة في الجلد.

_ تورم في الساقين والقدمين.

_ حدوث استسقاء Ascites “تراكم السوائل في البطن” من اعراض تليف الكبد.

_ تحول لون البول إلى بني أو برتقالي. 

_ براز فاتح اللون.

_ الارتباك، وصعوبة التفكير، وفقدان الذاكرة، وتغيرات في الشخصية.

_ دم في البراز.

_ احمرار في راحة اليد.

_ ظهور أوعية دموية تشبه العنكبوت تحيط ببقع حمراء صغيرة على الجلد من اعراض تليف الكبد المميزة.

_ فقدان الدافع الجنسي لدى الرجال، وتضخم الثديين، وتقلص الخصيتين.

_ انقطاع الطمث المبكر لدى النساء.

أسباب تليف الكبد

من أسباب تليف الكبد ما يلي:

_ مرض الكبد المرتبط بالكحول الناجم عن الاستخدام طويل الأمد للكحول.

_ التهابات الكبد الفيروسية المزمنة “التهاب الكبد الفيروسي B، C”.

_ الكبد الدهني المرتبط بالسمنة والسكري ولكن ليس المرتبط بالكحول، وتسمى هذه الحالة بالتهاب الكبد الدهني غير المرتبط بالكحول.

وهناك أسباب أخرى تضر بالكبد وقد تؤدي إلى تليف الكبد، وتتضمن ما يلي:

_ أمراض وراثية وتشمل:

  • نقص ألفا -١ أنتيتريبسين “تراكم بروتين غير طبيعي في الكبد”.
  • داء ترسب الأصبغة الدموية “الحديد الزائد المخزن في الكبد”.
  • داء ويلسون “النحاس الزائد المخزن في الكبد”.
  • التليف الكيسي “يتراكم مخاط سميك ولزج في الكبد”.
  • أمراض تخزين الجليكوجين وهو شكل من أشكال السكر.
  • متلازمة ألاجيل التي فيها يولد الشخص بعدد أقل من القنوات الصفراوية عن الطبيعي، مما يؤثر على تدفق الصفراء ويسبب اليرقان.

_ التهاب الكبد المناعي الذاتي حيث يهاجم الجهاز المناعي في الجسم أنسجة الكبد السليمة مما يؤدي إلى تلفها.

_ الأمراض التي تتلف أو تسد القنوات الصفراوية في الكبد مثل:

  • التهاب الأقنية الصفراوية الأولي وفيه تصاب القنوات الصفراوية ثم تلتهب ثم تتضرر بشكل دائم.
  • التهاب الأقنية الصفراوية المصلب الأولي ويؤدي التهاب القنوات الصفراوية إلى تندب، وتضيق القنوات، وتراكم الصفراء في الكبد.
  • انسداد القناة الصفراوية.
  • رتق القناة الصفراوية “وهو ولادة الطفل بقنوات صفراوية سيئة التكوين أو مسدودة مما يتسبب في تلف، وتندب، وفقدان أنسجة الكبد، وتليف الكبد.

_ قصور القلب المزمن يسبب ارتجاع السوائل في الكبد، وتورم مناطق أخرى من الجسم، وظهور أعراض أخرى.

_ أمراض نادرة مثل الداء النشواني عندما تؤدي رواسب غير طبيعية إلى تكون بروتين غير طبيعي يسمى أميلويد، الذي يعمل على تعطيل وظائف الكبد الطبيعية.

مضاعفات تليف الكبد

هناك مضاعفات عديدة لتليف الكبد وتشمل الآتي:

_ ارتفاع ضغط الدم البابي وهو زيادة في الضغط في الوريد البابي “الوعاء الدموي الكبير الذي ينقل الدم من الجهاز الهضمي للكبد”، هذه الزيادة في الضغط ناتجة عن انسداد تدفق الدم عبر الكبد نتيجة لتلف الكبد، وعندما يتم حظر تدفق الدم عبر الأوردة جزئيا ً يمكن أن تتضخم الأوردة في المرئ، أو المعدة، أو الأمعاء “الدوالي”.

 ومع زيادة الضغط في هذه الأوردة يمكن أن تنزف الأوردة وتنفجر مما يسبب نزيفا ً داخلياً حاداً، وتشمل مضاعفات ارتفاع الضغط البابي ما يلي:

  • تورم في الساقين، أو الكاحلين، أو القدمين 
  • تراكم السوائل في البطن “استسقاء”.
  • تضخم الطحال.
  • المتلازمة الكبدية الرئوية ” توسيع الأوعية الدموية في الرئتين” مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الأكسجين في الدم وضيق في التنفس.
  • فشل وظائف الكلى نتيجة ارتفاع ضغط الدم البابي “المتلازمة الكبدية الكلوية”.
  • ارتباك، وصعوبة في التفكير، وتغيرات في السلوك، وغيبوبة.

_ فرط نشاط الطحال مما يؤدي إلى تدمير سريع ومبكر لخلايا الدم.

_ العدوى مثل التهاب الصفاق الجرثومي.

_ سوء التغذية، وفقدان الوزن، والضعف العام.

_ سرطان الكبد.

_ الفشل الكبدي.

تشخيص تليف الكبد

بعد شرح الأعراض سيسأل مقدم الرعاية عن التاريخ الطبي، وتناول العقاقير التي لا تستلزم وصفة طبية، ويتم السؤال أيضاً عن أي مكملات أو مكملات عشبية يتم تناولها، وعن تاريخ الحالة من تعاطي المخدرات، أو الكحول، ولتشخيص تليف الكبد يقوم الطبيب بعمل الآتي:

_ الفحص البدني: يقوم الطبيب بالفحص البدني للبحث عن علامات واعراض تليف الكبد مثل الأوعية الدموية الحمراء التي تشبه العنكبوت على الجلد أو اصفرار الجلد والعينين، وتورم أو ألم في البطن.

_ اختبارات الدم: تكشف اختبارات الدم ما يلي في حالة الإصابة بتليف الكبد:

  • انخفاض مستوى الألبومين وعوامل تخثر الدم عن الطبيعي، مما يعني أن الكبد فقد قدرته على إنتاج تلك البروتينات.
  • ارتفاع مستويات إنزيمات الكبد.
  • ارتفاع مستوى الحديد.
  • وجود الأجسام المضادة الذاتية، وقد يشير ذلك إلى التهاب الكبد المناعي الذاتي أو تليف الكبد الصفراوي الأولي.
  • ارتفاع مستوى البيليروبين.
  • ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء الذي يشير إلى وجود عدوى.
  • ارتفاع مستوى الكرياتينين الذي يكون علامة على مرض الكلى في مرحلة تليف الكبد المتأخرة.
  • انخفاض مستوى الصوديوم.
  • ارتفاع مستوى البروتين الجنيني ألفا alpha feto protein الذي يكون علامة على سرطان الكبد.
  • يتم أيضاً إجراء اختبار صورة الدم الكاملة للبحث عن العدوى وفقر الدم الناجم عن النزيف الداخلي، واختبار التهاب الكبد الفيروسي للبحث عن التهاب الكبد B أو C.

_ اختبارات التصوير التي تظهر شكل الكبد، وحجمه، وملمسه، كما يمكن أن تحدد تلك الاختبارات كمية الندوب، وكمية الدهون الموجودة في الكبد، والسوائل في البطن، ومن تلك الاختبارات فحص التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالموجات فوق الصوتية.

 كما يمكن طلب نوعين مختلفين من التنظير الداخلي ألا وهما تصوير القناة الصفراوية بالمنظار للكشف عن مشاكل القناة الصفراوية، والتنظير العلوي للكشف عن الأوردة المتضخمة أو وجود نزيف في المرئ، أو المعدة، أو الأمعاء.

_ الخزعة لأخذ عينة من أنسجة الكبد وفحصها.

مراحل تليف الكبد

في حالة التشخيص بالإصابة بتليف الكبد هذا يعني تجاوز المراحل المبكرة من المرض، وهناك نوعان من التليف:

_ تليف كبدي معوض وهو يعني الإصابة بالمرض لكن لا تظهر اعراض تليف الكبد الملحوظة.

_ تشمع كبد لا تعويضي الذي يعني أن تشمع الكبد قد ساء لدرجة ظهور اعراض تليف الكبد الملحوظة.

علاج تليف الكبد

لمنع تفاقم الأوضاع هناك بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها، لكن لا يوجد علاج لتليف الكبد، وتتضمن تلك الإجراءات التوقف عن تناول الكحوليات، وعلاج التهاب الكبد المزمن، وتجنب الأدوية التي ترهق الكبد، وتناول نظاماً غذائياً صحياً، ومتوازناً، وقليل الدسم. ويمكن تقديم علاجات تمنع تقدم المرض وتقلل مضاعفاته، وتعتمد تلك العلاجات على علاج أسباب التليف، وتتضمن ما يلي:

_ في حالة حدوث تليف الكبد نتيجة تناول الكحوليات “مرض الكبد المرتبط بالكحول” ينبغي الإقلاع عن الكحوليات نهائياً.

_ في حالة الإصابة بتليف الكبد نتيجة التهاب الكبد B أو C، فهناك أدوية مضادة للفيروسات معتمدة لعلاج التهاب الكبد من النوعين.

_ مرض الكبد الدهني غير المرتبط بالكحول إذا كان هو المسبب لتليف الكبد ينبغي فقدان الوزن، واتباع نظام غذائي سليم، وممارسة الرياضة بانتظام، وإدارة مرض السكري.

_ في حالة أمراض الكبد الوراثية يهدف العلاج إلى التحكم في الأعراض وعدم حدوث مضاعفات، ويشمل علاج نقص ألفا -١ أنتيتريبسين  تناول الأدوية لتقليل تورم البطن والساقين، والمضادات الحيوية لعلاج الالتهابات، والأدوية الأخرى لعلاج المضاعفات.

 وفي حالة ترسب الأصبغة الدموية يتم العلاج عن طريق إزالة الدم لتقليل مستوى الحديد في الدم، وفي حالة مرض ويلسون يتم تناول أدوية لإزالة النحاس من الجسم والزنك لمنع امتصاص النحاس، بالنسبة التليف الكيسي توصف الأدوية لتحسين وضيفة الرئة وإزالة المخاط، ولعلاج أمراض تخزين الجليكوجين يتم الحفاظ على مستوى الجلوكوز الصحيح.

_ في حالة التهاب الكبد المناعي يتم تناول أدوية لتثبيط جهاز المناعة.

_ الأمراض التي تتلف أو تسد القنوات الصفراوية في الكبد يتم علاجها عن طريق الأدوية مثل أورسوديول أو عن طريق الجراحة لفتح القنوات الصفراوية الضيقة أو المسدودة.

_ في حالة فشل القلب يعتمد العلاج على سبب ومرحلة قصور القلب، وتناول الأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم، وتقليل الكوليسترول، وإزالة السوائل الزائدة من الجسم، وتحسين وظيفة ضخ القلب، أو الاتجاه إلى العمليات الجراحية لفتح الشرايين أو استبدال صمامات القلب.

علاج مضاعفات تليف الكبد

_ ارتفاع ضغط الدم البابي تشمل علاجاته ما يلي:

  • إعطاء حاصرات بيتا أو النترات لخفض ضغط الدم في الأوردة.
  • قطع تدفق الدم عبر الدوالي لتقليل أو وقف النزيف عبر استخدام أربطة مرنة صغيرة أو باستخدام العلاج بالتصليب.
  • إعادة توجيه الدم من الوريد البابي لتقليل الضغط في الوريد البابي والسيطرة على نزيف الدوالي، ويتم ذلك باستخدام إحدى الطريقتين التحويلة الطحالية الكلوية البعيدة أو التحويلة البابية الجهادية داخل الكبد.
  • وصف اللاكتوز لامتصاص السموم في الدم الناتجة عن الاعتلال الدماغي الكبدي.
  • إزالة السوائل الزائدة في البطن بإجراء يسمى البزل أو تناول مدرات البول لتقليل السوائل في الجسم.

_ لعلاج التهاب الصفاق الجرثومي سيتم وصف المضادات الحيوية وتسريب البروتين.

_ سرطان الكبد يعتمد علاجه على مرحلة السرطان، وتشمل الخيارات الجراحة لإزالة جزء من الكبد أو الكبد بالكامل لاستبداله بكبد جديد كجزء من زراعة الكبد، أو طرق غير جراحية لتدمير الورم بما في ذلك الاستئصال، والعلاج الكيميائي، والعلاج الموجه، والعلاج المناعي، والعلاج بالخرز الإشعاعي.

_ الفشل الكلوي قد يشمل علاجه على العلاج بالأدوية، وغسل الكلى، وزرع الكلى.

_ فشل الكبد يعتمد علاجه على النوع، ففي حالة فشل الكبد المزمن يشمل العلاج تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة مثل التوقف عن تناول الكحوليات والأدوية التي تضر بالكبد، وتناول كميات أقل من اللحوم الحمراء، والجبن، والبيض، وخسارة الوزن، وإدارة ارتفاع ضغط الدم، والسكري، وتقليل الملح.

بينما في حالة الفشل الكبدي الحاد تشمل العلاجات إعطاء السوائل عبر الوريد للحفاظ على ضغط الدم، والملينات للمساعدة في طرد السموم من الجسم، ومراقبة نسبة الجلوكوز في الدم، وقد يوصي الطبيب بزراعة الكبد في حالة الفشل الكبدي الحاد أو المزمن.

اعراض تليف الكبد
اعراض تليف الكبد

الوقاية من تليف الكبد

للوقاية من تليف الكبد ينبغي اتباع الإجراءات الآتية:

_ تناول نظاماً غذائياً صحياً متوازناً وقليل الدسم، ويتكون النظام الغذائي الصحي من الفواكه، والخضروات، والبروتينات الخالية من الدهون، والحبوب الكاملة.

_ عدم تناول المأكولات البحرية النيئة وخاصة المحار والبطلينوس، حيث يمكن أن تحتوي تلك المأكولات على بكتيريا قد تسبب مرضاً.

_ تقليل كمية الملح في النظام الغذائي، واستخدام توابل أخرى.

_ الحفاظ على وزن صحي، حيث يمكن أن تسبب الدهون الزائدة تلف الكبد.

_ ممارسة الرياضة بانتظام.

_ اتباع التوصيات الطبية لإدارة السمنة، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول الضار، وانخفاض الكوليسترول الجيد، وارتفاع الدهون الثلاثية.

_ الإقلاع عن التدخين والكحوليات.

_ تجنب السلوكيات التي قد تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الكبد B أو C مثل مشتركة الإبر أو ممارسة الجنس دون وقاية.

_ التطعيم ضد التهاب الكبد B.

_ الحرص على تناول لقاح الإنفلونزا السنوي.

_ تجنب الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين، والأسبرين، والإندوميتاسين، والجرعات العالية من الأسيتامينوفين.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *