حكاية أقدم لؤلؤة في العالم

اللؤلؤ من العناصر الثمينة في العصر الحجري الحديث، وحالياً يعد من المظاهر التي تدل على الرفاهية وبالرغم من ذالك إلا أن الأرض ، تدهش العالم بما تحتفظ بهه في باطنها من كنوز، لشهد على أثر الإنسان في مختلف العصور على هذه الأرض، فقد عثر علماء الآثار لدى دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي على أقدم لؤلؤة طبيعية في العالم بالموقع الأثري .

بداية الاكتشاف

فقد كشفت أحدث عمليات التنقيب في جزيرة (مروح)، الواقعة في الجزء الغربي من إمارة أبوظبي، التي نفذها خبراء الآثار في الدائرة عن المزيد من المعلومات عن أقدم قرية معروفة استوطنها الإنسان في إمارة أبوظبي قبل حوالي 8 آلاف عام، حيث أظهرت أدلة جديدة تلقي الضوء على الممارسات المعمارية والفنية والتقنية المتقدمة التي استخدمها سكان أبوظبي الأوائل في فترات تاريخية مبكرة جدا ترجع إلى العصر الحجري الحديث. فقد تم اكتشاف موقع مروح للمرة الأولى عام 1992 أثناء مسح أثري للجزيرة، والمكون من بقايا انهيار هياكل صخرية عديدة لمنازل من العصر الحجري الحديث.

ماوراء الاكتشافات

فبعد ما يقرب من عامين من الاكتشاف على أيدي علماء آثار تم الكشف عن أقدم لؤلؤة طبيعية معروفة في العالم، حيث تُظهر طبقات التي تغطي اللؤلؤ  بأنها تعود إلى العصر الحجري الحديث في الفترة ما بين 5800-5600 قبل الميلاد.

فهذا الاكتشاف يبين  أن الكثير من التاريخ الاقتصادي والثقافي الحديث له جذور عميقة تمتد إلى فجر ما قبل التاريخ، لذلك تعد جزيرة مروح واحدة من أهم المواقع الأثرية لدينا التي نواصل جهودنا في التنقيب فيها وحمايتها، للكشف عن معلومات أثرية مذهلة تخبرنا الكثير عن تاريخ أبوظبي والمنطقة وأسلوب حياة أجدادنا الأوائل”. ، كما تم العثور على العديد من اللآلئ القديمة في مقبرة تعود إلى نفس العصر بالقرب من “جبل البحيص” في إمارة الشارقة؛ إلا أن التأريخ الكربوني يظهر بأن “لؤلؤة أبوظبي” أقدم من هذين الاكتشافين.

أقدم لؤلؤ

كما أن الاكتشاف يُعد دليلا على وجود مهنة صيد اللؤلؤ والمحار الذي يتطلب فن ودقة حيث يمتاز سكان القدامي للجزيرة بإتقانهم لصيد اللؤلؤ في دولة الإمارات منذ ما يقارب 8 آلاف عام، والتي كانت مصدراً رئيسياً في القرن السادس عشر، حيث استمرت هذه الحرفة بالازدهار حتى ثلاثينيات القرن الماضي.

حيث يتطلب فن صيد اللؤلؤ معرفة عميقة بمصائد اللؤلؤ ومواقعها، فضلاً عن مهارات في الملاحة البحرية، وكان السكان القدامى في جزيرة مروّح يتوجهون لم تختصر بحوث أبو ظبي  علي لؤلؤة ،فقد  شملت الاكتشافات الأخرى في جزيرة مروح جرة خزفية مستوردة، وخرز مصنوع من الحجر والمحار، والأصداف البحرية، ونصال أسهم من الصوان، وعدد كبير من شظايا أواني فخارية مزخرفة بطلاء كثيف جميل، والتي تعد من أقدم القطع الفنية الزخرفية المعروفة في دولة الإمارات والتي تم عرضها  في معرض خاص، بعنوان “10آلاف عام من الرفاهية”، بمتحف اللوفر أبوظبي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.