الأبراج السماوية.. تاريخها وأسرارها

الأبراج السماوية.. تاريخها وأسرارها
الأبراج السماوية

” الأبراج السماوية ” هذه الرموز الغامضة التي تحمل في داخلها قصصًا وأساطير يرجع تاريخها آلاف السنين، تعتبر جزءًا لا يتجزأ من تاريخنا الثقافي والفلكي.

ويظل علم الأبراج موضوعًا يثير الجدل والفضول معًا،  سواء كان علمًا حقيقيًا أو مجرد خرافات، فيستمر علم الأبراج في لعب دور مهم في حياة الكثيرين ويحفز النقاش والبحث في أسرار الكون والنفس البشرية.

واليوم في موقع ” المحايد الإخباري”، وفي هذا المقال سنستكشف أصول الأبراج، معاني أسمائها، والأسس التي بُني عليها علم الفلك والتنجيم، وسنتعرف على بعض من أشهر علماء الأبراج عبر التاريخ.

تاريخ الأبراج السماوية

يعود أصل الأبراج إلى الحضارات القديمة مثل البابليين واليونانيين، حيث كان يستخدمونها في  تفسير الظواهر الطبيعية والتنبؤ بالمستقبل،  تتكون الأبراج من مجموعات نجمية تقع على طول دائرة البروج، وهي الدائرة التي تسلكها الشمس في مسارها الظاهري على مدار السنة.

أسماء الأبراج  السماوية ومعانيها

تتكون الأبراج من أثني عشر برجًا وهم ” الجدي، الدلو، الحوت، القوس، الجوزاء، السرطان، الأسد، العذراء، الميزان، العقرب، الحمل، والثور”

كل برج من الأبراج الاثني عشر يحمل اسمًا يعكس شكل المجموعة النجمية أو الأسطورة المرتبطة به، على سبيل المثال : برج الأسد يأخذ شكل الأسد، وهو رمز للقوة والشجاعة في العديد من الثقافات.

و يمثل برج الجوزاء التوأمين كاستور وبولوكس من الأساطير اليونانية، و يرمز برج العذراء الإلهة ديميتر.

من هم أشهر علماء الأبراج؟

من أشهر علماء الأبراج  اللذين درسوا تاريخ الأبراج السماوية في العصور القديمة كان بطليموس، الذي وضع أسس علم التنجيم في كتابه “التترابيبلوس”.

وفي العصر الحديث، هناك شخصيات مثل كارل يونغ، الذي درس العلاقة بين علم النفس والتنجيم.

و”ليز غرين،” وهي واحدة من أبرز المؤلفين في مجال التنجيم النفسي،

ستيفن أررويو “رائدًا في مجال التنجيم الإنساني

هل علم الأبراج حقيقة أم خرافة؟

على الرغم من أن علم الفلك علمًا دقيقًا يعتمد على الرصد والقياس، فإن علم التنجيم يراه بعض العلماء على أنه يفتقر إلى الأسس العلمية الصارمة ويعتمد بشكل كبير على التفسيرات الشخصية والأساطير.

ومع ذلك، يجد الكثيرون في التنجيم وسيلة للتأمل الذاتي وفهم أعمق للشخصية البشرية، والبعض ينظر للتنجيم علي أنه مجرد ممارسة ترفيهية لا تتعدى كونها جزءًا من الثقافة الشعبية.

كما يعتقد بعض متابعي التنجيم أن البرج  يمكن أن يؤثر علي السمات السخصية ، أي أن البرج الذي تولد تحته يمكن أن يؤثر على شخصيتك ومصيرك،  على سبيل المثال، الأشخاص الذين يولدون تحت برج الحمل يتمتعون بالشجاعة والحماس

ما هو التنجيم؟وما الفرق بين التنجيم وعلم الفلك؟

في الحقيقة أن التنجيم هو ممارسة قديمة تقوم على دراسة العلاقة بين مواقع الأجرام السماوية والأحداث على الأرض، ويعتقد المنجمون أن هناك تأثيرًا مباشرًا بين الكواكب والنجوم وحياة الأفراد.

أما علم الفلك فهو علم يدرس الكون والأجرام السماوية من منظور علمي ويعتمد على البيانات والملاحظات الدقيقة، بينما التنجيم يُعتبر أكثر ارتباطًا بالمعتقدات والتقاليد ويعتمد على تفسيرات رمزية.