أسباب خسارة المنتخب المصري للكان الأفريقية

يبحث الكثير من متابعين كرة القدم المصرية والأفريقية عن أسباب خسارة المنتخب المصري أمس أمام منتخب السنغال في نهائي كأس الأمم الأفريقية الكاميرون 2022 والتي انتهت بفوز الأخير بركلات الترجيح بنتيجة 4 / 2 وذلك بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي كانت الخطورة فيه للمنتخب السنغالي بعد تصدى حارس المنتخب محمد ابو جبل للعديد من الفرص الخطيرة طوال اللقاء أبرزها تصديه لركلة جزاء احتسبت على المنتخب الوطني في الدقيقة الثالثة من عمر اللقاء على اللاعب محمد عبدالمنعم.

عدم لعب مباريات ودية قبل البطولة

بدء معسكر المنتخب الوطني متأخراً بعد الشئ، حيث بدء في 30 ديسمبر 2021 وذلك بسبب سفر البرتغالي كارلوس كيروش لزيارة أسرته في البرتغال فلم يخوض المنتخب في تلك الفترة أي مباراة ودية تجعل المنتخب مستعداً للبطولة، وأيضاً تأخر وصول اللاعبين المصريين المحترفين بالخارج لمعسكر المنتخب بسبب ارتباطهم مع فرقهم ومن أبرز هؤلاء اللاعبين هم محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، و محمود حسن تريزيجيه لاعب أستون فيلا، ومصطفى محمد لاعب غلطة سراى التركي وغيرهم من اللاعبين المصريين.

إصابات كورونا لبعض اللاعبين

أصيب العديد من أفراد الجهاز المعاون لكارلوس كيروش بفيروس كورونا المستجد وذلك قبل سفرهم لدولة الكاميرون استعداداً لخوض فعاليات دور المجموعات ومنهم عصام الحضري مدرب الحراس بالمنتخب الوطني وأصيب أيضاً محمد أبو جبل حارس المنتخب الوطني و تأخرهم عن الالتحاق بالبعثة المصرية المتجهة الكاميرون وغيابهم عن المباراة الأولى أمام نيجيريا و اصطحاب المنتخب للكابتن طارق سليمان بديلا الحضري حتى إمتثاله للشفاء فيما بعد.

استبعاد كيروش لبعض اللاعبين

يعتبر  بعض المحللين الفنيين أن استبعاد كارلوس كيروش المدير الفني للمنتخب الوطني لبعض اللاعبين المهمين عن قائمة المنتخب واحدة من أبرز الأسباب التي أدت لخسارة اللقب ومن أبرز اللاعبين المستبعدين هم محمد مجدي أفشة صانع ألعاب النادي الأهلي وطارق حامد لاعب خط وسط الزمالك وأحمد ياسر ريان مهاجم ألتاي سبورت التركي وإبراهيم عادل لاعب بيراميدز وأحمد رفعت لاعب فيوتشر وغيرهم من اللاعبين.

البداية السيئة في دور المجموعات

يرجع البعض السبب في ذلك البداية السيئة للمنتخب أمام منتخب نيجيريا والتي انتهت بفوز الأخير بهدف نظيف في مباراة شهدت تألق لافت للنظر في اداء حارس المنتخب محمد الشناوي، وشهدت تلك المباراة أصابت أكرم توفيق ظهير أيمن المنتخب المصري بقطع في الرباط الصليبي للركبة وانتهاء مشواره في البطولة مبكراً، والاعتماد فيما بعد على عمر كمال عبدالواحد في ذلك المركز، استمر الأداء السيئ في مباراة غينيا بيساو والتي انتهت بفوز المنتخب المصري بهدف لمحمد صلاح وأصيب خلال أحداث اللقاء الظهير الايسر أحمد فتوح بشد في عضلة الساق وغاب عن مباراة السودان التي انتهت بفوز الفريق بهدف لمحمد عبد المنعم مدافع المنتخب.

إصابة الشناوي وحجازي… تنهي مشوارهم

اربكت إصابة محمد الشناوي بشد في العضلة الخلفية صفوف المنتخب بعد أن أصيب في آخر لقاء كوت ديفوار ونزول محمد أبو جبل بديلا له والذي تصدى للعديد من الفرص الخطيرة ولركلة جزاء حسمت تأهل المنتخب للدور القادم، وإصابة حمدي فتحي بإجهاد في العضلة الخلفية غاب على أثرها عن مباراة المغرب، ثم استمرت سلسلة الإصابات والغيابات بإصابة أحمد حجازي بمزق في العضلة الضامة ليسافر إلى ألمانيا ليكمل علاجه .

الإجهاد البدني بسبب الأشواط الإضافية

أدى لعب المنتخب المصري لمباريات قوية إلى إصابة العديد من اللاعبين بإجهاد وذلك بسبب خوض المنتخب لاشواط أضافية في آخر أربع مباريات لهم أمام كوت ديفوار والمغرب والكاميرون والسنغال بالإضافة إلى التحكيم السيء من جانب الحكم الزمبي بكاري جاساما والذي طرد المدير الفني كارلوس كيروش ليغيب عن المباراة النهائية.

يعد كل هذا  سبباً في خسارة المنتخب المصري للقب البطولة بجانب غياب عامل مهم في المباراة النهائية وهو التوفيق ويذكر أن المنتخب سواه السنغال مرة أخرى في التوقف الدولي في شهر مارس القادم في المبارتين الفاصلة المؤهلة لكأس العالم قطر 2022.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.