الإنزيم المساعد Q 10 أو coenzyme q10

الإنزيم المساعد Q 10 أو coenzyme q10

الإنزيم المساعد Q10 المعروف أيضًا باسم coenzyme q10، هو مركب يساعد على توليد الطاقة في خلاياك .

ينتج جسمك مركب CoQ10 بشكل طبيعي، لكن الإنتاج يميل إلى الانخفاض مع تقدم العمر.

لحسن الحظ يمكنك أيضًا الحصول على CoQ10 من خلال المكملات الغذائية أو الأطعمة.

قد ترتبط العديد من الحالات بمستويات منخفضة من CoQ10، بما في ذلك السرطان، والسكري، واضطرابات التنكس العصبي.

مع ذلك ليس من الواضح ما إذا كانت المستويات المنخفضة من CoQ10 تسبب هذه الأمراض أو تنتج عنها.

 

ما هو CoQ10؟ coenzyme q10

CoQ10 هو مادة موجودة بشكل طبيعي في جميع أنحاء الجسم مع أعلى مستوياتها في القلب، والكبد، والكلى، والبنكرياس.

تتمثل إحدى وظائفه الأساسية في المساعدة في توليد الطاقة في خلاياك، يصنع ثلاثي فوسفات الأدينوزين (ATP) والذي يشارك في نقل طاقة الخلية.

يتمثل الدور الحاسم الآخر لـ CoQ10 في العمل كمضاد للأكسدة وحماية الخلايا من الأكسدة، تؤدي الكميات الزائدة من الجذور الحرة إلى أضرار الأكسدة .

يمكن أن تتداخل هي الجذور الحرة مع وظائف الخلايا العادية، من المعروف أن هذا يساهم في العديد من الأمراض.

بالنظر إلى أن ATP يستخدم لأداء جميع وظائف الجسم وأن الضرر التأكسدي مدمر للخلايا، فليس من الغريب أن ترتبط بعض الأمراض المزمنة بمستويات منخفضة من CoQ10.

ينخفض ​​إنتاج CoQ10 مع تقدم العمر، وبالتالي يمكن أن يعاني كبار السن من نقص في هذا المركب. 

تتضمن بعض الأسباب المحتملة الأخرى لانخفاض مستويات CoQ10:

١- العيوب الوراثية في تركيب CoQ10 أو استخدامه.

٢- زيادة الطلب عليه من الأنسجة نتيجة المرض.

٣- أمراض الميتوكوندريا.

٤- الاكسدة بسبب الشيخوخة.

٥- الآثار الجانبية لعلاجات الستاتين (statin).

 

فوائد coenzyme q10

1. قد يساعد في علاج قصور القلب

غالبًا ما يكون قصور القلب نتيجة لأمراض القلب الأخرى مثل مرض الشريان التاجي أو ارتفاع ضغط الدم، والذي يمكن أن يتسبب في زيادة الضرر التأكسدي والتهاب الأوردة والشرايين.

تشير بعض الأبحاث إلى أن coenzyme q10 يمكن أن يحسن نتائج العلاج للأشخاص الذين يعانون من قصور القلب.

على سبيل المثال أثبت تحليل واحد لسبع مراجعات إلى أن CoQ10 يمكن أن يكون مفيدًا لإدارة قصور القلب، خاصة لأولئك غير القادرين على تحمل طرق العلاج الأخرى.

وجدت مراجعة أخرى لـ 14 دراسة، أن الأشخاص الذين يعانون من قصور القلب الذين تناولوا مكملات CoQ10 لديهم خطر أقل للوفاة وتحسن أكبر في القدرة على ممارسة الرياضة.

إن العلاج باستخدام CoQ10 يمكن أن يساعد أيضًا في استعادة المستويات المُثلى من إنتاج الطاقة وتحسين وظائف القلب، وكل ذلك يمكن أن يساعد في علاج قصور القلب.

2. فوائد CoQ10 للخصوبة:

coenzyme q10

تنخفض خصوبة الإناث مع تقدم العمر بسبب انخفاض عدد ونوعية البويضات المتاحة، CoQ10 يشارك بشكل مباشر في هذه العملية.

مع تقدمك في العمر يتباطأ إنتاج CoQ10 مما يجعل الجسم أقل فعالية في حماية البويضات من الأكسدة.

وبالمثل فإن الحيوانات المنوية الذكور عرضة للتلف التأكسدي، مما قد يؤدي إلى انخفاض عدد الحيوانات المنوية، وضعف جودة الحيوانات المنوية، والعقم.

لخصت العديد من الدراسات إلى أن تناول مكمل coenzyme q10 قد يحسن جودة الحيوانات المنوية، ونشاطها، وتركيزها عن طريق زيادة الحماية المضادة للأكسدة.

3. قد يساعد في تقليل نسبة شيخوخة الجلد

بشرتك هي أكبر عضو في جسمك، وهي معرضة على نطاق واسع للعوامل الضارة التي تساهم في الشيخوخة.

يمكن أن تكون هذه العوامل داخلية أو خارجية، تشمل بعض العوامل الداخلية الضارة الضرر الخلوي والاختلالات الهرمونية.

بينما تشمل العوامل الخارجية العوامل البيئية مثل الأشعة فوق البنفسجية.

يمكن أن تؤدي العناصر الضارة إلى تقليل رطوبة البشرة وحمايتها من العوامل البيئية الضارة، فضلاً عن ترقق طبقات الجلد.

وفقًا لدراسة أجريت عام 2015، فإن تطبيق CoQ10 مباشرة على الجلد قد يقلل من هذا الضرر  عن طريق زيادة إنتاج الطاقة في خلايا الجلد وتعزيز الحماية المضادة للأكسدة.

عندما يتم وضع CoQ10 مباشرة على الجلد، فقد يساعد في تقليل الأضرار التأكسدية التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية ويساعد في تقليل عمق التجاعيد.

4. يمكن أن تقلل من الصداع

يمكن أن تؤدي وظيفة الميتوكوندريا غير الطبيعية إلى زيادة امتصاص الخلايا للكالسيوم، والإفراط في إنتاج الجذور الحرة، وانخفاض الحماية المضادة للأكسدة.

كل هذه العوامل يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الطاقة في خلايا الدماغ وقد يساهم في الصداع النصفي.

نظرًا لأن coenzyme q10 يعيش بشكل رئيسي في الميتوكوندريا للخلايا، فقد ثبت أنه قد يساعد في تحسين وظيفة الميتوكوندريا وقد يكون مفيدًا لعلاج الصداع النصفي.

وجدت مراجعة واحدة لخمس دراسات أن CoQ10 قد يقلل بشكل فعال من مدة وتواتر الصداع النصفي لدى الأطفال والبالغين.

وجدت دراسة صغيرة أخرى أجريت على 80 شخصًا أن الأشخاص الذين يتناولون 100 ملليجرام من CoQ10 يوميًا قد شهدوا انخفاضًا كبيرًا في شدة ومدة الصداع النصفي.

بالإضافة إلى ذلك أظهرت دراسة أجريت عام 2017 أن CoQ10 قد يساعد في تقليل وتيرة الصداع وجعلها أقصر وأقل شدة.

5. يمكن أن يساعد في أداء التمارين

يمكن أن يؤثر الإجهاد التأكسدي على وظيفة العضلات، وبالتالي أداء التمارين الرياضية.

وبالمثل فإن وظيفة الميتوكوندريا غير الطبيعية يمكن أن تقلل من طاقة العضلات، مما يجعل من الصعب على العضلات الانقباض بكفاءة والحفاظ على التمرين.

قد يساعد coenzyme q10 في ممارسة الأداء عن طريق تقليل الإجهاد التأكسدي في الخلايا وتحسين وظيفة الميتوكوندريا.

وجدت إحدى الدراسات أن مكملات CoQ10 قد تكون قد ساعدت في تثبيط الإجهاد التأكسدي وعلامات تلف العضلات والكبد لدى السباحين النخبة من المراهقين خلال مرحلة المنافسة.

علاوة على ذلك قد تساعد المكملات التي تحتوي على CoQ10 في تقليل التعب، مما قد يؤدي أيضًا إلى تحسين أداء التمرين.

6. قد يساعد في مرض السكري

يمكن أن يؤدي الإجهاد التأكسدي إلى تلف الخلايا، هذا يمكن أن يؤدي إلى أمراض التمثيل الغذائي مثل مرض السكري.

كما تم ربط وظيفة الميتوكوندريا غير الطبيعية بمقاومة الأنسولين، تم اقتراح CoQ10 لتحسين حساسية الأنسولين وتنظيم مستويات السكر في الدم.

أظهرت مراجعة واحدة لـ 13 دراسة أن CoQ10 يمكن أن يقلل نسبة السكر في الدم أثناء الصيام والهيموجلوبين.

هذه علامة على التحكم في نسبة السكر في الدم على المدى الطويل لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.

علاوة على ذلك قد يحسن أيضًا بعض عوامل الخطر لأمراض القلب، بما في ذلك مستويات الكوليسترول الحميد (HDL) والدهون الثلاثية.

وجدت دراسة أخرى أجريت على الأشخاص المصابين باعتلال الأعصاب السكري، وهو نوع من تلف الأعصاب يمكن أن يحدث لدى مرضى السكري

إن تناول 100 مللجرام من CoQ10 يوميًا لمدة 12 أسبوعًا قد يحسن مستويات HbA1c ومقاومة الأنسولين.

ليس ذلك فحسب بل قد يكون أيضًا قد قلل من علامات الإجهاد التأكسدي والمركبات الضارة، مثل المنتجات النهائية المتقدمة للجليكوجين.

7. قد يلعب دورًا في الوقاية من السرطان

تشير بعض الأبحاث إلى أن الإجهاد التأكسدي يمكن أن يكون أحد الأسباب في تطور السرطان.

وفقًا لبعض دراسات المعملية يمكنه أن يمنع الإجهاد التأكسدي، ويدعم وظيفة المناعة، ويمنع نمو الخلايا السرطانية.

ومن المثير للاهتمام أن الأشخاص المصابين بالسرطان لديهم مستويات أقل من CoQ10.

تشير بعض الدراسات إلى أن المستويات المنخفضة منه قد تترافق مع ارتفاع مخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان في بعض الدراسات القديمة.

هذه الأنواع تشمل سرطان الثدي وسرطان البروستاتا، كما اقترحت العديد من الدراسات الحديثة هذا فيما يتعلق بسرطان الرئة.

اقترحت بعض الدراسات أن تناول مكمل CoQ10 يمكن أن يقلل من علامات الالتهاب ويحسن نوعية الحياة لدى الأشخاص المصابين بسرطان الثدي.

ومع ذلك تنص المعاهد الوطنية للصحة (NIH) على أن CoQ10 لم يثبت أنه ذو قيمة كعلاج للسرطان، لذلك يجب إجراء المزيد من الأبحاث قبل تقديم مطالبة نهائية.

8. قد يكون مفيدا للدماغ

الميتوكوندريا هي المولدات الرئيسية للطاقة لخلايا الدماغ، تميل وظيفتها إلى الانخفاض مع تقدم العمر، مما قد يؤدي إلى موت خلايا المخ ويساهم في حالات مثل  الزهايمر وباركنسون.

لسوء الحظ فإن الدماغ معرض جدًا للتلف التأكسدي بسبب محتواه العالي من الأحماض الدهنية وارتفاع الطلب على الأكسجين.

يعزز هذا الضرر التأكسدي إنتاج المركبات الضارة التي يمكن أن تؤثر على الذاكرة والإدراك والوظائف الجسدية.

قد يقلل CoQ10 من هذه المركبات الضارة، مما قد يؤدي إلى إبطاء تطور مرض الزهايمر ومرض باركنسون وفقًا لبعض الدراسات، ومع ذلك هناك حاجة إلى مزيد من البحث على البشر.

9. يمكن أن تحمي الرئتين

من بين جميع أعضائك فإن رئتيك هي الأكثر تلامسًا مع الأكسجين، هذا يجعلها أكثر عرضة للتلف التأكسدي.

يمكن أن تؤدي زيادة الضرر التأكسدي في الرئتين وضعف الحماية المضادة للأكسدة، بما في ذلك المستويات المنخفضة منه إلى أمراض الرئة مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) والربو.

علاوة على ذلك وجدت بعض الدراسات القديمة أن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالات يميلون إلى الحصول على مستويات أقل منه.

أظهرت دراسة أجريت عام 2005 أن تناول هذا المكمل قد يقلل الالتهاب لدى الأفراد المصابين بالربو، بالإضافة إلى حاجتهم إلى أدوية الستيرويد لعلاجه.

وجدت دراسة أخرى أن تناول مكمل CoQ10 والكرياتين وهو مركب موجود في خلايا العضلات قد يحسن الأداء الوظيفيوتكوين الجسم لدى الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن.

 

 Coenzyme q10 جرعة

لا توجد جرعة مثالية ثابتة من CoQ، استخدمت الدراسات جرعات من CoQ10 تتراوح من 50 ملليجرامًا إلى 1200 ملليجرام في البالغين، وأحيانًا تنقسم إلى عدة جرعات على مدار اليوم.

الجرعة اليومية النموذجية هي 100 ملليجرام إلى 200 ملليجرام، اتبع التعليمات المدونة على الزجاجة أو احصل على نصيحة من طبيبك أو اختصاصي التغذية.

ضع في اعتبارك أن العلامات التجارية المختلفة للمكملات الغذائية قد تحتوي على مكونات ونقاط قوة مختلفة.

 

 الأعراض الجانبية ل coenzyme q10

يبدو أن الآثار الجانبية من CoQ10 نادرة وخفيفة، وتشمل الإسهال والغثيان والحموضة المعوية.

يجب أن يحذر الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة مثل قصور القلب أو مشاكل الكبد أو مرض السكري من استخدام هذا المكمل، CoQ10 قد يخفض مستويات السكر في الدم وضغط الدم.

يجب على الأشخاص الذين يتناولون أدوية سيولة الدم وأدوية الغدة الدرقية وكذلك العلاج الكيميائي مراجعة أطبائهم قبل استخدام مكملات CoQ10.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *