الاتفاقية السعودية الصينية للتطوير العقاري

الاتفاقية السعودية الصينية للتطوير العقاري

 وقعت وزارة الإسكان والشئون البلدية والقروية مذكرة تعاون مع ثلاث شركات صينية، وذلك مساهمةً في توفير 100 ألف وحدة سكنية في المملكة العربية السعودية. وتأتي هذه المذكرة ضمن الاتفاقية السعودية الصينية للتطوير العقاري والبناء والتشييد.

وقد جاءت الشركة الوطنية للإسكان NHC ممثلًا عن وزارة الإسكان، والتي تعتبر أكبر مطور عقاري في الشرق الأوسط.

الاتفاقية السعودية الصينية للتطوير العقاري

تأتي الاتفاقية في وقتٍ تشهد فيه العلاقات السعودية الصينية تطورًا مشهودًا في ظل التحولات العالمية، وفي نطاق دأب الدولتين إلى تعميق التعاون بينهما.

وكان ماجد الحقيل وزير الإسكان السعودي قد قام بزيارة رسمية للصين وقع فيها المذكرة على هامش القمة السعودية الصينية في بكين، وهي المذكرة التي ستخلق فرصًا للشراكة مع العاملين في مجال الإسكان والبناء ومع المقاولين.

تنص الاتفاقية على بناء وتوفير 20 ألف وحدة سكنية متعددة المساحات تكون ضمن المجتمعات السكنية التي تطورها الشركة، والتي تمتاز بشمول كافة المرافق التعليمية والصحية والتجارية والعامة. وتقدر قيمة الوحدات 10 مليار ريال سعودي.

وتهدف المذكرة إلى زيادة تملك الأسر السعودية للوحدات السكنية بنسبة 70% بحلول عام 2030.

وعرض المتحدث باسم وزارة الإسكان السعودية إمكانية جلب القطاعات الصينية المتخصصة في البناء والتشييد والصيانة إلى المملكة.

وقع من الجانب الصيني رئيس شركة ما وراء البحار الصينية ورئيس شركة Hydro corporation limited. ومن الجانب السعودي وقع وكيل الوزارة للتطوير العقاري، والرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للإسكان.

خطة التعاون بين البلدين

أكدت المملكة العربية السعودية في بيانٍ سابقٍ لها على اتفاقية شراكة استراتيجية وتوطيد كافة العلاقات مع جمهورية الصين.

ويأتي ذلك ضمن خطة تبادل خبرات مع جهات دولية، والاستفادة من التجارب الناجحة، وذلك لزيادة التطوير والتنمية في الحقول التجارية والاقتصادية والعمرانية، وتتصدر هذه الخطط الإتفاقية السعودية الصينية للتطوير العقاري.

وكانت خطة المواءمة بين البلدين قد صدرت، والتي تم توقيعها بين رؤية المملكة 2030، و”مبادرة الحزام والطريق الصينية”. وهي خطة تعاونية تهدف إلى تقليل الاعتماد على النفط في الاقتصاد. وتشمل المشاركة في مجالات الإسكان، والطاقة الهيدروجينية، والمشروعات الكهربية، والفضاء، وتعليم اللغة الصينية. وجاءت الاتفاقية السعودية الصينية للتطوير العقاري ضمن هذه الخطة التنموية.

عن الوطنية للإسكان

يُذكر أن الوطنية للإسكان هي أكبر مطور عقاري في الشرق الأوسط إذ تهدف إلى تشييد مجتمعات عمرانية متكاملة وتطوير الوحدات السكنية بالمملكة.

وفي إطار سعيها لإتمام الخطة التنموية فإنها تهدف لتطوير تسع ضواحٍ سكنية، وضخ 300 ألف وحدة سكنية بنهاية عام 2025.

أهداف الوطنية للإسكان

  • تنفيذ أهداف برامج الإسكان التي تعد أحد أهداف رؤية السعودية 2030.
  • جلب الاستثمارات العقارية الدولية.
  • تشييد مشاريع عمرانية وفق معايير عالية الجودة.
  • إتمام المشاريع الفئوية مع كبرى الشركات العقارية الدولية.