الانهيار العصبي وأسبابه وكيفية التخلص منه

يستخدم مصطلح الانهيار العصبي في حياتنا بكثرة، وذلك في المواقف التي نتعرض فيها إلى مواقف مثيرة للضغط العصبي. وهو ليس مصطلحًا طبيًا على كل حال ولكن هو شيء يحدث نتيجة لأسباب مختلفة ويحمل أعراض مختلفة من شخص لآخر.

تعريف الانهيار العصبي

هو يشكل الإحساس بالاضطراب العصبي النفسي الحاد، وهو في الحالة الطبيعية مجرد شعور مؤقت. ومصطلح الانهيار العصبي لا يوجد له صلة بالأمراض العقلية الموجودة حاليًا، فهو لا يشخص كشيء طبي. كما إنه ليس له تعريف دقيق ولكن بعض الدراسات الفردية أشارت إلى إنه اضطراب حاد وذلك لفترة معينة من الزمن. وهي نوع خاص من أنواع ردة الفعل ويحتوي على أعراض معينة مثل القلق والأكتئاب والتي يكون سببها الاجهادات المختلفة. ونتيجة لهذا الضيق النفسي الشديد يصعب على الشخص تخطيه والاستمرار في حياته بشكل طبيعي، بل يأخذ وقتًا.

الأعراض التي قد يتسبب بها

تختلف أعراضه من شخص للآخر، ولكن يوجد مجموعة من الأعراض تظهر على الأغلب في الشخص. مثل ظهور أعراض الاكتئاب المختلفة، والرغبة في إيذاء النفس وفقدان الأمل. ارتفاع ضغط الدم، الرعشة، اضطراب في ساعات النوم مما قد يحوله إلى أرق، الدوخة، توتر عضلات الجسم، الهلوسة، التقلب الشديد في المزاج. كما يوجد خوف شديد، وألم صدر، وصعوبة في التنفس، تجنب حضور المناسبات، وعدم الاهتمام بالأشياء الشخصية كالنظافة. ويوجد أغراض أساسية متكررة مثل الحزن المفاجأ والإرهاق والاجهاد والكآبة والقلق.

أسباب حدوثه

ويكون من ضمن أسباب حدوث الانهيار العصبي بعض التأثيرات الخارجية والتي تؤثر في اختلال التوازن الكيميائي عند النواقل العصبية. ومن أهم الأسباب الخارجية: ضغط شديد في العمل، التعرض لحادث، وفاة أحد الأقرباء، خسارة الأموال، الأرق، الإبتعاد عن الشريك.

ومن العوامل التي تزيد نسبة حدوث انهيار عصبي: وجود وراثة من الأهل لاضطراب القلق، أو أن يكون الشخص مصاب به بالفعل.

طرق لتخطي الانهيار العصبي

إن كان لديك بالفعل انهيار عصبي فهناك بعض الطرق لعلاجه، وذلك عن طريق الأدوية من خلال وصف المضادات لعلاج الاكتئاب والاختلالات الكيميائية التي توجد في الدماغ. والخضوع لجلسات نفسية، ومحاولة الاسترخاء والتخلص من النظام الغذائي المضر مثل شرب كل صباح كوب من القهوة. ومحاولة التخلص من المشاكل بطريقة إيجابية. كما إنه يوجد بعض الأعشاب التي قد تجعل مريض الانهيار العصبي يهدأ ويرخي اعصابه قليلًا.

وإن لم يكن لديك وتريد التأكد من إنك لن تصاب به فعليك القيام بما يأتي: أولًا ممارسة الرياضة بشكل منتظم على الأقل لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع. ثانيًا حضور جلسات نفسية للوقاية من التوتر والقلق. ثالثًا تجنب المخدرات والكحول والكافيين. رابعًا النوم بشكل منتظم وهو من 6 ساعات إلى 8 ساعات يوميًا. خامسًا حل المشكلات بطريقة بناءه وإيجابية وعدم التهرب منها.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.