عمليات تحديث مستمرة للقوات البحرية المصرية

عمليات تحديث مستمرة للقوات البحرية المصرية
عمليات تحديث مستمرة للقوات البحرية المصرية

القوات البحرية المصرية، أحدي الفروع الرئيسية للقوات المسلحة، والمسئولة عن حماية أكثر من 2000 كم من الشريط الساحلي المصري بالبحرين الأبيض والأحمر

الأهداف الساحلية

فضلًا عن تأمين الحدود البحرية، والمجرى الملاحي لقناة السويس، وجميع الموانئ المصرية،

البالغ عددها 21 ميناءًا، و 98 هدفًا بحريًا، بخلاف الأهداف الساحلية على البحر.

طفرة

ولا شك أن محاولات الرئيس والقيادة العسكرية فى مصر، مستمرة من أجل تعزيز السلاح البحرى.، فهناك طفرة فى تسليح الجيش المصرى فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى وبالأخص البحرية المصرية.

حماية البلاد

حققت مصر درجة عالية في التسليح، ونجح الرئيس خلال 6 سنوات في تحديث المنظومة البحرية،

لتفرض مصر كلمتها على حدودها البحرية فى ظل النزاع المستمر فى شرق المتوسط.

والجميع يدرك أن الجيوش والمؤسسات العسكرية تلعب الدور الأساسى والأهم في حماية البلاد من كافة أشكال وصور التهديدات

حيث تقاس قوة الدول بمستوى وقدرات القوات المسلحة، وإمكانية جيشها وتسليحه.

دفاع جوي

ولقد سعى الرئيس عبدالفتاح السيسي منذ توليه مسؤوليات الرئاسة الجِسام، إلى تعزيز تسليح الجيش المصري بأسلحة متطورة، ومتنوعة.

الترتيب العالمي

إن عملية التحديث والتطوير التي طرأت على الجيش المصري في الفترة من 2014 وحتى الآن

وضعت مصر وجيشها في مرتبة ومكانة عالمية متقدمة

حيث جاءت القوات المسلحة المصرية في مقدمة الجيوش العربية والأفريقية والشرق أوسطية، و مازال الجيش المصرى يتقدم فى

الإرهابيون

ولابد لصفقات تسليح البحرية المصرية أن تواكب التطورات الحديثة للتسليح، ومواجهة التهديدات الداخلية والخارجية، فى ظل كثرة العمليات الإرهابية وتواجد الإرهابيين في المنطقة المحيطة كافة.
ومن أبرز صفقات التسليح البحرية:

  • الفرقاطة البحرية فريم:

وأطلق عليها اسم «تحيا مصر» وهي تصنيع مجموعة الصناعات البحرية “دي سي إن إس”، ودخلت الخدمة الرسمية لدى البحرية الفرنسية في عام 2012م

ويبلغ الطول الإجمالي لها 142 مترًا وإزاحتها 6000 طن، وتعد مصر ثاني دولة عربية تمتلك الفرقاطة بعد المغرب.

  • زورقان لصواريخ الشبح امبسادور الأمريكية:

صنعت بمواصفات خاصة بالبحرية المصرية، ولا تستطيع أي بحرية في العالم امتلاكها بتلك المواصفات إلا بعد موافقة مصر

وتبلغ إزاحة الزورق 550 طنًا، وطوله 60.6 مترًا، وعرضه 10 أمتارًا، والغاطس 2 مترًا، بينما مداه إلي 3700 كم.

وتقدر فترة البقاء في البحر بـ 8 أيام متصلة، وتصل سرعته القصوى إلى 76 كم/س، وطاقمه مكون من ثمانية ضباط، وعشرة ضباط صف، و18بحارًا ، والزورق مزود بثلاث محركات ديزيل.

  • لنش عسكري (بى32– مولينيا):

يعد هذا اللنش الذى أهدته روسيا لمصر، في أغسطس 2015م، من أحدث الوحدات المتطورة في البحرية الروسية، والمزود بالعديد من منظومات التسليح من بينها الصواريخ:

سطح سطح، والتي تعد الأسرع من نوعها في البحريات العالمية، والمدفعيات متعددة الأعيرة

إضافة إلى أنظمة الإنذار والحرب الإلكترونية الحديثة، والذي يعد بمثابة إضافة جديدة لمنظومة التطوير والتحديث لقواتنا البحرية.

  • حاملة المروحيات (ميسترال):

تعتبر مصر أول دولة في الشرق الأوسط وأفريقيا، تمتلك حاملتي طائرات، وهي فرنسية المنشأ،

وتبلغ حمولتها 22 ألفًا طنًا، ويبلغ طولها199 مترًا، وعرضها 32 مترًا

وتصل السرعة القصوى لـها 35 كم/ الساعة،وتسير بسرعة 28كم/ الساعة، ويضم طاقمها 180 شخصًا

وتضم منظومة صاروخية للدفاع الجوي ( simbad)، ورشاش عيار 12.7مم.

المروحيات

أما سطح السفينة فمساحته5200 متر مربع، ويتضمن 6 أماكن، يمكنها استيعاب جميع أنواع المروحيات، وتمتلك 3رادارات (ملاحي، جو – أرض، والهبوط على سطح السفينة).

كما تمتلك السفينة، مستشفى تبلغ مساحته 750 مترًا مربعًا، يتضمن 20غرفة، بها غرفتان للعمليات الجراحية، وغرفة أشعة، و69 سريرًا

ومزودة بحجرة طولها 60 مترًا مملوءة جزئيًا بالماء، تتسع لأربع سفن خفيفة لنقل عربات جنود مدرعة

ومركبات أخرى وتتسع السفينة لـ 450 شخصًا لمدة 6 أشهر، و 700 شخص لمدة قصيرة.

  • أول غواصة ( 209/1400):

أول غواصة مصرية حديثة صناعة ألمانية تم بناؤها بترسانة شركة تيسين جروب الألمانية، والتي تعد بمثابة إضافة تكنولوجية هائلة للقوات البحرية، ودعم قدرتها على حماية الأمن القومي المصري.

وتعاقدت مصر على 4 غواصات حديثة من طراز 209/1400 مع ألمانيا، وتسلمت منها ثلاثة غواصات حتى الآن، وتم تدشين الرابعة في سبتمبر الماضي.

الفرقاطة الأولي

مع بداية العام الجديد 2021م، أعلنت القوات المسلحة المصرية، اليوم، عن وصول الفرقاطة الأولى من طراز “فریم بيرجامیني”

والتي تم بناؤها بشركة فينكانتييري الإيطالية، إلى قاعدة الإسكندرية البحرية، لتنضم لأسطول القوات البحرية المصرية.

وأشار البيان إلى أن الفرقاطة “الجلالة” واحدة من أصل فرقاطتين من طراز “فريم” تم التعاقد عليهما بين مصر وإيطاليا.

وأضاف: أن الفرقاطة متعددة المهام الجديدة، قادرة على الإبحار لمسافة 6000 ميلًا بحريًا.
ومازالت مصر تقوم بتحديث مستمر لقواتها العسكرية

في إطار الحفاظ على استعدادها لمواجهة التحديات الراهنة في ظل تطور الأحداث فى كثير من الدول منذ 2011 وحتى الوقت الراهن.

البحر الأسود

وقبل نهاية العام، أجرت القوات البحرية المصرية لأول مرة، في إطار استعداداتها المستمرة تدريبات مشتركة في البحر الأسود مع القوات البحرية الروسية.

المركز السادس

وتتصدر مصر القائمة العالمية بالمركز السادس لأنها تضم فى سلاحها 319 قطعة بحرية، منها حاملتي طائرات و9 فرقاطات و7 طرادات

كما تملك القاهرة 4 غواصات و50 سفينة دورية، وأيضًا 31 سفينة متخصصة بالألغام، والتي تعد القوة البحرية الأضخم بين الدول العربية.

التصنيف السنوي

ووفق التصنيف السنوي، الذي أعلنه “غلوبال فاير باور” تصدر الجيش المصري قائمة جيوش الشرق الأوسط، من حيث القوة الكلية، متفوقًا على جيوش (إسرائيل وتركيا وإيران).

نقاط القوة

فيما كشفت مؤشرات القوات البرية والبحرية والجوية، التي أعلنها الموقع مؤخرًا، عن نقاط القوة التي

ساهمت في تقدم ترتيب الجيش المصري، ثالث موقع ليحتل المركز الـ 9 على مستوى العالم، والأول أوسطيًا وأفريقيًا .

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *