البريكست مازال يوالى ضرباته لبريطانيا

كتبت / أميمة حافظ

حيث قالت صحيفة “الأوبزرفر” البريطانية، أن حجم الصادرات التي تمر عبر الموانئ البريطانية إلى الاتحاد الأوروبى انخفض بنسبة مذهلة بلغت 68٪ الشهر الماضى مقارنة بشهر يناير من العام الماضى، ويعزى ذلك في الغالب إلى المشكلات التي سببها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

و ذكرت الصحيفة، إنه تم الإبلاغ عن الانخفاض الكبير في حجم حركة المرور على العبارات وعبر نفق القناة إلى وزير مكتب مجلس الوزراء مايكل جوف من قبل جمعية النقل البري بعد استطلاع لأعضائها الدوليين. في رسالة إلى جوف بتاريخ 1 فبراير .

و يقول ريتشارد بورنيت، الرئيس التنفيذي للجمعية الوزير أنه ومسئوليه حذروا مرارًا وتكرارًا على مدار عدة أشهر من المشاكل ودعوا إلى اتخاذ تدابير لتقليل الصعوبات ، ولكن تم تجاهلها .

و ذكرت الصحيفة إن العدد الأعمال الورقية الآن ، حوالي 10000 ، لا يزال حوالى خمس ما هو مطلوب للتعامل مع الزيادة الهائلة في الأعمال الورقية التي تواجه المصدرين.

وقال بورنيت لصحيفة “الأوبزرفر”، إنه بالإضافة إلى انخفاض الصادرات بنسبة 68٪ ، فإن ما يقرب من 65٪ -75٪ من المركبات التي أتت من الاتحاد الأوروبي كانت فارغة بسبب عدم وجود سلع نظرا للاحتفاظ بها، من جانب المملكة المتحدة ، ولأن بعض الشركات البريطانية قد أوقفت بشكل مؤقت أو دائم الصادرات إلى الاتحاد الأوروبى، وقال: “أجد أنه من المحبط والمزعج للغاية أن الوزراء اختاروا عدم الاستماع إلى الصناعة والخبراء”.

و قالت مكتبة مجلس العموم ، أن صادرات المملكة بلغت المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي 294 مليار جنيه إسترليني في عام 2019 (43٪ من إجمالي صادرات المملكة المتحدة) بينما بلغت واردات المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي 374 مليار جنيه إسترليني 52٪ من الإجمالي ، تذهب الغالبية العظمى من الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي من المملكة المتحدة عبر الموانئ وليس عن طريق الجو.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *