التحرش الجنسي كارثة العصر

مما لا شك فيه أن أغلب الفتيات في هذا الزمن أصبحن يخشين العالم الخارجي، كل هذا بسبب ظهور ظاهرة التحرش بشكل مفجع في الآونة الأخيرة.

هناك بعض من الناس يلقون اللوم على الفتاة ويزعمون بأنها السبب الرئيسي في إنتشار هذة الظاهرة ولكن هذا خطأ فادح وجميعنا يعلم ذلك وإنما السبب الحقيقي يرجع إلى الفاعل الذي يؤكد بفعلته هذة عدم تربيته وقلة إيمانه وتدينه.

ويعرف التحرش الجنسي بأنه صيغة من الكلمات غير المرغوب بها أو الأفعال ذات الطابع الجنسي التي تنتهك جسد أو خصوصية أو مشاعر شخص ما وتجعله يشعر بعدم الإرتياح أو عدم الأمان.

وهناك العديد من أشكال التحرش المختلفة مثل:

-النظر المتفحص إلي أجزاء من الجسم.
-التعبيرات الوجهية مثل عمل أي نوع من التعبيرات التي تحمل اقتراحاً جنسيًا.
-النداءات كالتصفير وأي صوت من الأصوات ذات الإيحاءات الجنسية.
-التحرش عبر الإنترنت كالقيام بإرسال التعليقات أو الرسائل أو الصور أو الڤيديوهات غير المرغوب فيها أو المسيئة عبر الإيميل ووسائل التواصل الاجتماعي.
– اللمس والتحسس أو الإقتراب بشكل كبير أو الحك.
– التعري مثل إظهار أجزاء من العورة أمام شخص ما.

وقد يحدث التحرش الجنسي في الكثير من الأماكن مثل الأماكن العامة كالشوارع وأماكن العمل والمواصلات والمدارس والجامعات والمطاعم والأسواق التجارية أو الأماكن الخاصة.

من الممكن أن يكون المتحرش الجنسي غريبًا عنك بالكامل أو أحد معارفك .

لا يمكن اعتبار التحرش الجنسي حدثًا عاديًا يمكن تجاهله بل هو جريمة.

ولا يعتبر غلطة المتحرش به أو المعتدي عليه بل هو اختيار يتخذه المتحرش بغض النظر عن ملابس المعتدي عليه أو تصرفاته.

ويعتبر التحرش شكل من أشكال التفرقة العنصرية والتمييز غير الشرعي بحق الفرد.

يعود تاريخ استخدام مصطلح التحرش الجنسي إلي عام 1973 في تقرير إلي رئيس ومستشار معهد ماساتشوسنتس للتكنولولجيا آنذاك عن أشكال مختلفة من قضايا المساواة بين الجنسين.

وسجلت مصر أعلي معدلات التحرش في العالم العربي، حيث وصلت نسبة التحرش بالنساء إلي 90% وخاصة الفتيات التي تتراوح أعمارهن ما بين 17 إلى 28 عامًا.

بينما تصل نسبة التحرش بالرجال إلى 27%.

وإليك عزيزي القارئ نسب التحرش في بعض الدول العربية:

تصل نسبة التحرش بالنساء في العراق إلي 35%بينما الرجال 42%.

أما لبنان فتصل نسبة التحرش بالنساء 40%والرجال 22%.

فلسطين تصل نسبة التحرش بالنساء 31%والرجال 19%.

الأردن 55%نساء، 11%رجال.

السودان 50%نساء، 27%رجال.                            وتعتبر نسبة التحرش عالميًا كبيرة جدًا فإن واحدة من أصل ثلاث سيدات تتعرض للتحرش الجنسي كل يوم.

وقدمت السينما المصرية فيلم رائع ومميز يناقش قضية التحرش وهو فيلم 678.

فيلم مصري من إنتاج 2010 تأليف وإخراج محمد دياب وإنتاج نيوسينشري للإنتاج الفني، عرض في ديسمبر 2010، بطولة نيللي كريم وبشري وماجد الكدواني ونخبة من ألمع النجوم.

تتمحور حبكة الفيلم حول قضية التحرش الجنسي في مصر من خلال قصص واقعية وكان العرض الأول للفيلم في مهرجان دبي السينمائي الدولي.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.