التصلب اللويحي وعلاقته بأمراض العين

التصلب اللويحي وعلاقته بأمراض العين
التصلب اللويحي

يتسبب مرض التصلب اللويحي المتعدد MS في تلف الألياف العصبية في الجهاز العصبي المركزي، وبمرور الوقت قد يؤدي إلى مشاكل في الرؤية وضعف العضلات، وفقدان التوازن أو التنميل.

ما هو التصلب اللويحي؟

التصلب المتعدد هو أحد أمراض المناعة الذاتية، حيث أنه في مثل تلك الحالات يهاجم الجهاز المناعي الخاص بك الخلايا السليمة في الجسم عن طريق الخطأ، وفي مرض التصلب المتعدد يهاجم الجهاز المناعي خلايا الميالين “الغلاف الواقي الذي يحيط بالأعصاب في الدماغ والحبل الشوكي”.

يؤدي تلف غلاف الميالين إلى مقاطعة الإشارات العصبية من الدماغ إلى الأجزاء الأخرى من الجسم، ويمكن أن يؤدي الضرر إلى ظهور أعراض تؤثر على المخ، والحبل الشوكي، والعينين.

أنواع التصلب المتعدد

هناك أربعة أنواع من التصلب المتعدد:

متلازمة العزلة السريرية: عندما يعاني شخص ما من نوبة أولى من أعراض مرض التصلب المتعدد.

التصلب المتعدد الانتكاس: هذا هو الشكل الأكثر شيوعاً، حيث يعاني الأشخاص المصابون من نوبات يُطلق عليها الانتكاس أو التفاقم.

مرض التصلب المتعدد الأولي: في هذا النوع يعاني الأشخاص المصابون من أعراض تتفاقم ببطء وتدريجياً دون فترات انتكاس.

التصلب اللويحي التدريجي الثانوي: في هذا النوع يستمر تراكم تلف الأعصاب وتتفاقم الأعراض بشكل تدريجي، بينما قد لا تزال بعض الانتكاسات أو التوهجات موجودة، ولم تعد لديك فترات من الهدوء.

أسباب مرض التصلب المتعدد

الأسباب المحددة للمرض غير معروفة، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تؤدي إلى المرض:

_ التعرض لبعض البكتيريا والفيروسات مثل فيروس إبشتاين بار قد يزيد من الإصابة بالمرض في وقت لاحق من الحياة.

_ قد تلعب البيئة دوراً في الإصابة بالمرض، حيث أن معدلات الإصابة تزداد في أماكن عن غيرها، فالمناطق البعيدة عن خط الاستواء بها معدلات أعلى من الإصابة، وقد يكون ذلك بسبب أن تلك المناطق تتلقى أشعة شمس أقل كثافة.

الأشخاص الذين يتعرضون لأشعة شمس أقل لديهم مستويات أقل من فيتامين د، وهو أحد عوامل خطر الإصابة بالتصلب المتعدد.

_ التصلب المتعدد هو أحد أمراض المناعة الذاتية، ولا يزال العلماء يبحثون عن سبب مهاجمة المناعة للخلايا السليمة عن طريق الخطأ.

_ التاريخ العائلي للإصابة بالمرض يزيد من خطر الإصابة، وكذلك الطفرات الجينية.

أعراض التصلب المتعدد

غالبا ما تكون مشكلات الرؤية مثل التهاب العصب البصري “رؤية ضبابية وألم في عين واحدة” من أولى علامات التصلب اللويحي المتعدد، وتشمل الأعراض الشائعة الأخرى:

_ فقدان كامل أو جزئي للرؤية عادة في عين واحدة.

_ ألم عند تحريك العينين.

_ رؤية مزدوجة.

_ دوخة.

_ التغيرات في المشي.

_ التعب.

_ فقدان التوازن.

_ تشنجات عضلية.

_ ضعف العضلات.

_ وخز أو تنميل خاصة في الساقين والذراعين.

_ مشاكل في المثانة والأمعاء.

_ مشاكل في الذاكرة.

مضاعفات التصلب اللويحي

في حالة تقدم المرض، قد تظهر بعض المضاعفات، مثل:

_ صعوبة في المشي والشلل، وقد تكون الحاجة إلى عصا أو كرسي متحرك.

_ تصلب العضلات.

_ فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

_ مشاكل في الذاكرة والتغيرات العقلية، مثل النسيان أو تقلب المزاج.

_ صعوبة في البلع.

_ الإمساك.

_ الاكتئاب.

تشخيص التصلب المتعدد

لا يمكن أن يوفر اختبار واحد التشخيص النهائي للمرض، وبعد السؤال عن الأعراض وإجراء الفحص البدني قد يطلب الطبيب بعض الاختبارات مثل اختبارات الدم، واختبارات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي الذي يبحث عن وجود تلف في الدماغ أو النخاع الشوكي.

إذا لم تقدم تلك الاختبارات الإجابات الكافية فقد يطلب الطبيب اختبار الجهود المستثارة الذي يتحقق من وظيفة الأعصاب عن طريق قياس النشاط الكهربائي في الدماغ والحبل الشوكي.

علاج التصلب المتعدد

لا يوجد علاج لمرض التصلب اللويحي، ولكن يعتمد العلاج على إدارة الأعراض، وتقليل الانتكاسات، وإبطاء تقدم المرض، وقد تتضمن خطة العلاج الآتي:

العلاجات المعدلة للمرض: تساعد تلك الأدوية في تقليل الانتكاسات وتبطئ تقدم المرض، كما يمكنها منع ظهور تلف جديد للدماغ والحبل الشوكي.

أدوية إدارة الانتكاس: قد يوصي الطبيب بجرعات عالية من الكورتيكوستيرويدات في حالة النوبات الشديدة، حيث يمكن للدواء أن يقلل الالتهاب بسرعة.

إعادة التأهيل البدني: المحافظة على اللياقة البدنية تساعد في الحفاظ على القدرة على الحركة.

طرق إدارة مرض التصلب اللويحي

العلاجات المعدلة للمرض هي أكثر الطرق فعالية لتقليل عدد النوبات، ومن المهم أيضاً اتباع أسلوب حياة صحي، وتشمل التغيرات في نمط الحياة التي يمكن أن تحسن حالتك ما يلي:

_ اتباع نظام غذائي صحي يتضمن الكثير من الفاكهة، والخضروات، والحبوب الكاملة، والدهون الصحية، والبروتينات الخالية من الدهون، كما ينبغي الحد من تناول السكريات المضافة، والدهون غير الصحية، والأطعمة المصنعة.

_ ممارسة التمارين الرياضية بانتظام حيث تعتبر التمارين الهوائية، والمرونة، وتمارين القوة ضرورية للمساعدة في الحفاظ على قوة العضلات والحفاظ على الوظيفة البدنية.

_ إدارة الإجهاد الذي يمكن أن يتداخل مع النوم مما يؤدي إلى تفاقم التعب، لذا ينبغي إيجاد طرق لإدارة التوتر مثل اليوجا والتأمل. 

_ الامتناع عن التدخين والحد من تناول الكحول لدعم الصحة ومنع تفاقم الأعراض.

تأثير الحرارة والرطوبة على مرضى التصلب المتعدد

قد تؤدي الحرارة أو الرطوبة المرتفعة إلى تفاقم أعراض التصلب اللويحي، ويعتقد الأطباء أن سبب حدوث ذلك هو أن الحرارة تجعل الأعصاب تعمل بشكل أقل كفاءة لتوصيل الإشارات الكهربائية.

قد تؤدي درجات الحرارة شديدة البرودة والتغيرات في درجات الحرارة إلى ظهور أعراض مرض التصلب اللويحي لأسباب غير مفهومة، وعادة ما تكون الأعراض عبارة تشنجات.

التصلب اللويحي
التصلب اللويحي

متى ينبغي الذهاب إلى الطبيب؟

ينبغي الاتصال بالطبيب في الحالات الآتية:

_ الشعور بالحساسية المفرطة للحرارة.

_ الشعور بعدم الاستقرار أو عدم التوازن.

_ مشاكل في الذاكرة.

_ خدر أو وخز خاصة في الذراعين أو الساقين.

_ تغيرات مفاجئة في الرؤية.

_ ضعف في الذراعين أو الساقين.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *