التهاب الدماغ: اسبابه، واعراضه، وكيفية العلاج
Medical x-ray illustration of a brain tumor - brain cancer

التهاب الدماغ

الدماغ هو العضو المسيطر والمتحكم الرئيسي في أنشطة الجسم، وهو الذي يتخذ القرارات لتنفذها الأعضاء الحسية، كذلك يتلقى المعلومات، وينسقها، ويعالجها، فما الذي يحدث إذا أصابه التهاب؟ وما الأعراض التي تظهر على الإنسان المصاب بالتهاب الدماغ؟ وهل يوجد له علاج؟

 

ما هو التهاب الدماغ؟

التهاب الدماغ مرض ينتقل بواسطة الفيروسات
التهاب الدماغ مرض شديد الخطورة

التهاب الدماغ هو مرض نادر يصيب واحداً من كل مائتي ألف شخص. يتميز بوجود التهاب في خلايا الدماغ، وقد يكون خفيفًا عند بعض الأشخاص وتكون أعراضه كأعراض الإنفلونزا أو قد يكون شديد الخطورة ويؤثر على النشاط الإدراكي وسلوك الإنسان بشكل عام، ويهدد حياة المصاب بالوفاة. يصيب التهاب الدماغ الأطفال، وكبار السن، ومن يعانون من الأمراض المناعية.

 

ما الذي يسبب التهاب الدماغ؟

تتعدد الأسباب ومنها، الفيروسات التي تصيب خلايا الدماغ مباشرة، ويمكن أن يحدث التهاب الدماغ بعد إعادة تنشيط عدوى سابقة، فبعد فترة طويلة يعود الفيروس إلى نشاطه ويُلحق ضررًا كبيرًا بالدماغ، ويسمى (التهاب الدماغ الأولي)، أو بسبب لدغات البعوض والقراد الحامل للفيروس، أو بسبب خلل في جهاز المناعة، فعند حدوث عدوى في مكان آخر في الجسم يقوم جهاز المناعة بمهاجمة خلايا الدماغ عن طريق الخطأ بدلًا من مهاجمة الخلايا المسببة للعدوى ويسمى (التهاب الدماغ الثانوي). في حالات نادرة تتسبب البكتيريا والفطريات في حدوث التهاب الدماغ.

 

الفيروسات

يمكن تقسيم الفيروسات إلى:

  • الفيروسات الشائعة

فيروس الهربس البسيط (في الأساس يصيب الجلد، لكن في حالات نادرة ينتقل إلى الدماغ)، النكاف (Mumps)، فيروس إبشتاين بار، فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، الفيروس المضخم للخلايا (CMV)، فيروس زيكا، فيروس داء الكلب، الفيروسات المعوية وتشمل الفيروس المسبب لشلل الأطفال، وفيروس كوكساكي.

 

  • فيروسات مرحلة الطفولة

 

  • الفيروسات التي يحملها البعوض

تسمى مجموعة الفيروسات التي يحملها البعوض بالأربوفيروس ومنها:

  • فيروس غرب النيل في إفريقيا والشرق الأوسط.
  • فيروس التهاب المخ الخيلي الشرقي ويؤثر على البشر والخيول.
  • فيروس التهاب المخ في كاليفورنيا، ويصيب عادةً الأطفال.
  • فيروس التهاب المخ في سانت لويس.

عادةً ما تظهر الأعراض في هذه الحالة بعد يومين إلى أسبوعين من التعرض للفيروس الذي نقله البعوض.

 

  • الفيروسات التي يحملها القراد

فيروس بواسان الذي يحمله القراد، وحمى القراد في كولورادو، وتنقله أنثى قراد الخشب، وتظهر الأعراض بعد أسبوع من لدغة القراد.

يمكن تقسيم التهاب الدماغ أيضًا إلى أنواع حسب مكان الظهور مثل التهاب الدماغ الياباني، حيث إنه يتواجد في آسيا وغرب المحيط الهادئ.

يسبب البعوض التهاب الدماغ

اعراض التهاب الدماغ 

تظهر الأعراض لدى بعض المرضى في صورة أعراض خفيفة تشبه الإنفلونزا وتضمن سعال، التهاب الحلق، حمى، سيلان الأنف، التهاب الغدد الليمفاوية، وكذلك أعراض في الجهاز الهضمي مثل الغثيان، القيء، الإسهال، آلام البطن.

يمكن أن تتطور هذه الأعراض إلى أعراض شديدة الخطورة وتشمل:

  • صداع الرأس الشديد.
  • تغيرات في الشخصية أو ارتباك.
  • شلل أو تنميل.
  • صعوبة الكلام أو الحركة.
  • مشكلات الذاكرة.
  • الحساسية للضوء.
  • تشنجات.
  • فقدان الوعي.
  • النعاس الذي يمكن أن يتطور إلى غيبوبة.

 

اقرأ أيضاً: أطعمة تساعد على تقوية الذاكرة والتركيز

 

في حال كان المصاب طفلاً، تظهر الأعراض كالآتي:

 اليافوخ المنتفخ، التقيؤ، ضعف الشهية، البكاء المستمر، تصلب الجسم.

عوامل خطر الإصابة بالتهاب الدماغ

  • السن: يعد الأطفال (أقل من عمر سنة)، وكبار السن الأكثر عرضة.
  • ضعف جهاز المناعة: تحديداً لدى الأشخاص المصابين بنقص المناعة البشرية (الإيدز)، أو من يتناولون الأدوية المثبطة للمناعة.
  • المناطق الجغرافية: الفيروسات التي ينقلها البعوض والقراد تتواجد في أماكن جغرافية معينة.
  • فصول السنة: يكثر انتشار الأمراض التي ينقلها البعوض والقراد في فصل الصيف.

تشخيص التهاب الدماغ

يتم التشخيص بالطرق التالية:

البزل الشوكي، أو القطني: تؤخذ عينة من السائل النخاعي في العمود الفقري بإدخال إبرة في أسفل الظهر، وبتحليل هذه العينة يتبين وجود مستويات أعلى من المعتاد من كريات الدم البيضاء والبروتين، مما يدل على وجود عدوى.

الرسم الكهربائي للدماغ: ويستخدم لمراقبة النشاط الكهربائي للدماغ، وفي حالة التهاب الدماغ تظهر موجات حادة في الفص الصدغي، ويحدث هذا الإجراء باتصال أقراص معدنية صغيرة بها أسلاك بفروة الرأس.

تصوير الدماغ بالأشعة المقطعية، أو التصوير بالرنين المغناطيسي: يكشف التصوير المقطعي عن التغيرات في بنية الدماغ، وهذا يساعد في استبعاد الأورام، أو السكتة الدماغية، لكن يعد التصوير بالرنين المغناطيسي أفضل خيار لأنه قادر على تحديد تغيرات الدماغ المرتبطة بحالة التهاب الدماغ.

فحص الدم: يكشف فحص الدم عن علامات الإصابة بعدوى فيروسية، ويكشف عن وجود خلايا مناعية استجابة لوجود عدوى بالجسم.

خزعة الدماغ: وهو تحليل يؤخذ فيه عينة من أنسجة المخ لاختبارها بحثًا عن العدوى، ولكنه نادرًا ما يحدث نظرًا لوجود مخاطر عالية، ويلجأ إليه الأطباء إذا كان العلاج غير فعال.

 

اقرأ أيضاً: داء العصر .. الزعل والأرق اقوى أسباب الموت

 

هل التهاب الدماغ خطير؟

نعم، يعد  خطيرًا، فهو من الأمراض التي تهدد حياة الإنسان، وقد يؤدي إلى حدوث غيبوبة أو يسبب الوفاة ولا بد من نقل المصاب إلى المستشفى، وأن يتلقى الرعاية العاجلة، ومن المفضل تشخيص المرض سريعًا ومعرفة مدى التلف الذي تعرض له الدماغ، حيث إن له مضاعفات خطيرة جِدًّا منها:

  • التعب المستمر.
  • ضعف الكلام.
  • التغيرات السلوكية والشخصية.
  • نقص التنسيق العضلي.
  • فقدان الذاكرة.
  • مشكلات في السمع أو الرؤية.
  • شلل.
  • الإعاقة الذهنية.
  • الصرع.

هل التهاب الدماغ معدي؟

إذا تعرض الإنسان لأي عدوى من المذكورين سابقًا، فإنه معرض لحدوث التهاب الدماغ، لكن التهاب الدماغ وحده لا ينتقل من إنسان لآخر.

ما الفرق بين التهاب الدماغ والتهاب السحايا؟

كلتا الحالتين تتسمان بالخطورة الشديدة، وتتطلبان الرعاية العاجلة في المستشفى، ويكمن الفرق في أن التهاب السحايا يحدث في طبقات الأنسجة الحساسة التي تحمي الدماغ والحبل الشوكي، بينما التهاب الدماغ يحدث في خلايا الدماغ نفسه.

 

اقرأ أيضاً: فوائد الصنوبر في حماية المخ

 

علاج التهاب الدماغ

تشمل خطة العلاج عدة محاور:

  • علاج المسبب الرئيسي (فيروس، بكتيريا).
  • مضادات الفيروسات مثل:
  • أسيكلوفير، إذا كان سبب العدوى فيروس الهربس البسيط، أو الهربس النطاقي.
  • جانسيكلوفير، يستخدم إذا كان سبب العدوى هو الفيروس المضخم للخلايا.
  • المضادات الحيوية ومضادات الفطريات: إذا كان المسبب هو البكتيريا، أو الفطريات.
  • الأدوية المستخدمة إذا كان السبب هو مهاجمة المناعة.
  • الستيرويدات القشرية (بريدنيزون أو ميثيل بريدنيزولون)، تستخدم لتقليل الالتهاب، والتورم، وتقليل الضغط على الدماغ.
  • الغلوبولين المناعي: دواء يساعد على التحكم في جهاز المناعة.

 

  • الأدوية المستخدمة لتخفيف الأعراض.
  • المسكنات ومخفضات الحرارة (الباراسيتامول، الإيبوبروفين).
  • أدوية الصرع والتشنجات.
  • المهدئات (لعلاج مشكلات النوم).

 

  • دعم وظائف الجسم عن طريق:
  • المساعدة على التنفس، باستخدام أقنعة الأكسجين، وأجهزة التنفس الصناعي.
  • تلقي السوائل عبر الوريد للمحافظة على رطوبة الجسم.
  • التغذية الأنبوبية (tube feeding)، لتوصيل التغذية إذا كان المريض فاقدًا للوعي.

 

اقرأ أيضاً: ضيق التنفس من أعراض فقر الدم

 

علامات الشفاء من التهاب الدماغ

تتراوح مدة التعافي ما بين شهور إلى عدة سنوات، ولا توجد حالتان متطابقتان تمامًا في مسيرة المرض، وتتجلى علامات الشفاء في:

  • اختفاء الأعراض.
  • إعادة النشاط العقلي بالتدريج.
  • استعادة وظائف الجسم.

 

إعادة التأهيل

بعد الانتهاء من تلقي العلاج، لا يعود جميع المرضى إلى حالتهم الأولى، ومن الوسائل المستخدمة لإعادة التأهيل:

  • العلاج الطبيعي.
  • علاج النطق.
  • العلاج النفسي.

 

الوقاية وتقليل فرص الإصابة

  • التطعيم ضد الفيروسات المسببة للحصبة، والنكاف، والحصبة الألمانية.
  • غسل اليدين دائمًا بالماء والصابون.
  • تجنب البعوض والقراد، وذلك باتباع الآتي:
  • ارتداء ملابس طويلة تغطي الجسم بالكامل.
  • استخدام طارد البعوض الذي يحتوي على مواد كيميائية مثل DEET على الجلد والملابس، حيث إنه آمن.
  • استخدام المبيدات الحشرية التي تحتوي على البيرميثرين، لكن لا تضعه على الجلد.

 

References

  1. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/6058-encephalitis
  2. https://www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-encephalitis-basics
  3. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/encephalitis/symptoms-causes/syc-20356136#:~:text=Encephalitis%20
  4. https://www.msdmanuals.com/home/brain,-spinal-cord,-and-nerve-disorders/brain-infections/encephalitis#v741716
  5. https://www.healthline.com/health/encephalitis
  6. https://www.healthline.com/health/meningitis/encephalitis-vs-meningitis
  7. https://www.nhs.uk/conditions/encephalitis/treatment/
  8. https://www.medicalnewstoday.com/articles/168997#what_is_encephalitis

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *