الدولارات المزيفة تسبب إرتباكًا بالسوق
الدولارات المزيفة

يسيطر القلق على سوق الصرافة في مصر، بسبب عدة وقائع ضُبطت فيها كميات من الدولارات المزيفة، مما سبب إرباكًا في التعاملات النقدية، بين مكاتب الصرافة والمتعاملين معها.

واقعة سمنود

ففي مركز سمنود بمحافظة الغربية، تم ضبط موظف بإحدى الشركات، أثناء محاولته تغيير مبلغ 102.000 دولار أمريكي، إلى جنيهات مصرية، وذلك بفرع أحد البنوك.

تقدم المشتبه به إلى موظفي البنك لتغيير المبلغ، وبفحص النقدية، إكتشف موظفو البنك أن جزءًا من المبلغ مزيف، ويقدر ب72.000 دولار أمريكي، وتم حصر 720 ورقة من عملة الدولار الأمريكي المزيفة، قيمة كل منها 100 دولار.

قام البنك بإبلاغ الأجهزة الأمنية المختصة، التي حضرت إلى البنك على الفور، وإصطحبت المبلَغ والمشتَبه به، وقامت بإتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم، والعرض على النيابة.

واقعة الدولارات المزيفة في الجيزة

قبل هذه الواقعة بساعات، وفي إطار حملات مكثفة تقوم بها الأجهزة الأمنية، لضبط وتأمين سوق الصرافة والتعامل في النقد الاجنبي، ضبطت الأجهزة الأمنية رجلين وسيدة، وبحوزتهم كمية من الدولارات المزيفة، وبمناقشتهم، أقروا بشراءها من أحد الأشخاص، وأرشدوا عنه.

وبضبطه تبين أنه عاطل عن العمل، ومقيم بمحافظة الجيزة، وكان بحوزته وقت ضبطه كمية أخرى من العملات المحلية والدولارات المزيفة أيضًا، وبمناقشته، إعترف بأنه كوّن عصابة للإتجار بالنقد المزيف، وتم القبض على باقي التشكيل العصابي، وإتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم، وإحالتهم للنيابة.

يُشار إلى أن أزمة الدولار، آخذة في التصاعد، وعليه، تشــدّد الأجهزة الأمنية من جهودها لتأمين التعاملات النقدية، ومنع التلاعب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *