الذكاء الإصطناعي ودوره في عصرنا الحالي

الذكاء الإصطناعي ودوره في عصرنا الحالي
الذكاء الإصطناعي

الذكاء الإصطناعي

بالتأكيد جميعنا نعرف أننا اليوم نشاهد ثورة تكنولوجية متطورة في العديد من التقنيات والآلات الحديثة وغيرها الكثير، ولكن ما يشغل عقول البعض هو الذكاء الاصطناعي الذي تم صناعته في القرن الماضي من قبل العالم الشهير جون مكارثي،  وبعدها تم انتشاره وتم صناعة الكثير من الأجهزة الاصطناعية من ضمنها Alexa، Amazon، الذين هم عبارة عن مجموعة من الأصوات الرقمية.

كما أنه يستخدم في الكثير من المجالات الصناعية مثل: الطب والهندسة والزراعة والتسويق وأعمال الكتابة والجرافيك والكثير منها، فأصبح البعض في قلق بشأن أنه يمكن لهذه الكائنات الآلية أن تستحوذ على وظائفهم ولكن لا يمكن لهذه الأجهزة أداء مهمة المعلم أو الطبيب، فعلى الرغم من انتشار عالم التقنيات إلا أنه لا يمكن للإنسان أن يندثر.

 مميزات الذكاء الإصطناعي

يحتوي الذكاء الإصطناعي على الكثير من المميزات التي لا حصر لها، وإليكم بعضها:

  • تعمل هذه الأجهزة بأعلى جودة ودقة، كما أنها قابلة لجميع التطورات فهي لا تستخدم مورد واحد فقط وهو البشر، بل تتسع دائرتها وتم دمجها مع أجهزة الحاسوب والمحمول مثل: واتسون.
  • تساعدك في إنجاز المهام بكل سهولة وسرعة، كما يمكن استخدامها في ربح الكثير من المال في منزلك من خلال أدواتها الذكية سواء في  الفن أو الكتابة أو بيع المنتجات.
  • بالإضافة إلى أن هذه الكائنات يمكنها أن تحل محل بعض الأعمال صاحبة النسبة المنخفضة من البشر.
  • يمكنها مساعدتنا في حل المشكلات، وأيضًا أخذ القرارات وتحسين الأهداف.
  • يمكن لهذه الأجهزة أن تقوم بجمع البيانات، وأيضًا تحليلها، بالإضافة إلى حل جميع الألغاز والتحديات الكبيرة.
  • كما تم استخدام هذه الأجهزة في مجال الطب، حيث قاموا بجعل الجهاز العصبي الخاص بهم مواكب لجهاز الإنسان، مما سوف يجعل الذكاء الاصطناعي يتحكم في تفكيره مثل البشر تمامًا.
الذكاء الإصطناعي
الذكاء الإصطناعي

أنواع الذكاء الإصطناعي

يوجد 4 أنواع من الذكاء الإصطناعي يمكننا تصنيفهم من حيث القدرة الأقل والقدرة الأعلى، وسوف نقوم بإلقاء الضوء على هذه الأنواع:

  • أولًا آلات التفاعل: يعد هذا النوع من أبسط أنواع الذكاء الاصطناعي، وذلك لأنه لا يعتمد على تقنية النظام الألي، فهو يقوم بإدخال قائمة المدخلات وإخراجها في شكل بسيط لا يوجد به مهارات الابتكار كما أنها تفتقد إلى لغة التعلم الآلى.
  • ثانيا محدودية الذاكرة: يستخدم هذا النوع لغة التعلم الآلى الأكثر صعوبة، فهي تمتلك القدرة على تخزين البيانات وحفظها من أجل التنبؤ بالمستقبل.
  • ثالثاً نظريات العقل: لا يزال هذا النوع تحت الإنشاء، ولكن تتمثل الفكرة الخاصة به بصناعة أجهزة في التفكير وفهم مشاعر الآخرين.

عيوب الذكاء الإصطناعي

على الرغم من وجود العديد من المميزات في هذه الكائنات الإلكترونية، إلا أنه يوجد بها بعض العيوب، إليكم أبرزها:

  • تحتاج إلى تكلفة عالية الثمن، فتصنيع مثل تلك الآلات يستهلك العديد من المواد باهظة الثمن، وأيضًا نحن بحاجة الى مصممي برمجيات وبالطبع سوف يتقاضون مرتبات عالية.
  • من خلال هذه الأجهزة سوف تكثر نسبة البطالة بسبب انخفاض عدد الوظائف.
  • يمكن أن يتم برمجة تلك الآلات على أهداف غير أخلاقية، مثل: القتل أو السرقة أو النصب، وإذا حدث هذا فسيصعب علينا إيقافهم أو حتى مواجهتهم وسوف ينقلب السحر على الساحر.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *