الزواج في بيت العيلة في أعين الفتيات .. رحاب: تدخلات حماتي في حياتي مرهق لنفسيتي .. نادية:  بيت العيلة مكسب جديد

الزواج في بيت العيلة في أعين الفتيات _ من المعروف أن زواج بيت العائلة هو عامل ذو وجهين فالبعض يرى أنه سبب لمشكلات كبيرة تواجهها الفتاة، والبعض الأخر يراه سببًا إضافيًا لسعادتها.

فبعض الزوجات تواجه بطش حماتها وتحكماتها وتدخلاتها في كافة نشاطات حياتها اليومية، واخريات يجدن من العائلة عائلة جديدة لهم.

آراء بعض الفتيات في الزواج ببيت العيلة

وفي التقرير التالي نرصد آراء بعض الفتيات في الزواج ببيت العيلة  حيث كانت البداية مع رحاب محمود أحد الزوجات التى تسكن فى بيت عائلة والتي قالت ”  منذ 18 عامآ و انا اسكن في بيت العائلة، لدرجة أن أشعر بالتعب نفسيآ جدآ من حماتي وتدخلها في كل أمور حياتي في كل شئ في المأكل والملبس تتحكم في كل تفصيل حياتي،  تمنعنى من زيارة أقاربي ولا تسمح لأحد من أهلي أن يزورني، وأعاني كثيرآ  منذ ان دخلت بيت العائلة”.

 

وأكدت “منى حسن” ربة منزل، أنه لايوجد  أي جدال في أضرار سكن بيت العائلة، حيث أنه لابد من حدوث مشكلات كبيرة بيني وبين السلايف بسبب الغيرة، حيث تسعى كل واحدة منهم لإثبات إنها الأفضل لحماتها، وغيرة الحماة نفسها لإعتقادها بأن زوجة إبنها أخذت الإبن منها”.

وأضافت نادية السيد أحد الزوجات والتي كان لها رأي أخر وهو أن لبيت العائلة فوائد كثيرة عكس الأضرار فهو كسب عائله جديده لها تسندها و تقف أمامها في تربية ومراعاة أطفالها خصوصآ عندما تكون الزوجه تخرج للعمل سوف تطمئن على اطفالها وسط عائلتهم .

وقالت شيماء رمضان ربة منزل أنها تعاني من الزواج في بيت العائله وندمت أشد الندم إنها وافقت على هذا القرار أنا أسكن في بيت العائله حيث تعرضت لكل الأهنات من هذا الزواج في بيت العائله وتعرض للضرر النفسي من كل العائله من أم زوجي أب زوجي واخ زوجي الكل تسبب فىي أهانتي دونه أي سبب

وأكدت مدام حنان بخيت أحد الزوجات أنها تسكن في بيت العائله ولم تشعر بالسعاده ولا الراحه ولا الحريه  وأنه تعيش في ضغوط نفسيه شديده من هذا السكن.

كما تقوم ام زوجي بمدايقتي دائما بالكلام الجارح وطلبت من زوجي الخروج للسكن في مكان أخر بعيد عن المشاكل ثم رفض ولم يوافق علي السكن خارج بيت العائله لعدم دفع أجار لأنه يسكن في بيت ولده دونه أن  يدفع أي مال وهذا سبب كبير لعدم الخروج من بيت العائله .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.